Responsive image

19
نوفمبر

الإثنين

26º

19
نوفمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • السيناتور الجمهوري راند بول:العقوبات الأمريكية على المتهمين السعوديين الـ17 هي إشارة على ضعف واشنطن
     منذ 4 ساعة
  • نتنياهو يعلن أنه سيتولى وزارة الحرب
     منذ 4 ساعة
  • نتنياهو: أبذل جهودا كبيرة لتجنب الانتخابات المبكرة
     منذ 4 ساعة
  • تايمز اوف اسرائيل: عدة وزراء اسرائيليين سيعلنون استقالتهم غداً صباحاً
     منذ 4 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلي تفجير تكريت إلي 5 قتلي و16 جريح
     منذ 6 ساعة
  • وفاة المعتقل بسجن طرة بمصر سيد أحمد جنيدي نتيجة الإهمال الطبي ورفض السلطات السماح له بالعلاج من مرض السرطان
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:51 صباحاً


الشروق

6:16 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

وزارة العماد بدلا من مسمى وزارة الصحة

بقلم: د. محمد القاضي
منذ 172 يوم
عدد القراءات: 1495
وزارة العماد بدلا من مسمى وزارة الصحة

لأنها الصحة عماد الحياة للبشر فلا غنى عنه !؟
منذ أن جاء العماد على غفلة من الزمن على كرسى وزارة الصحة وكأنه اقسم يمين فى نفسة أن يتخلص من كل الكفاءات والاقدمين من أبناء الوزارة !؟
وكان فى الحقيقة بار فى قسمه لنفسه ولكن بهدوء يحسد عليه وبعد أن يتعلم منهم أصول العمل والقوانين واللوائح والقرارات الوزارية المكلفة بالوزارة حيث أنه جاء من وزارة أخرى لها قوانين ولوائح وقرارات مختلفة تماما  هو خبير فيها كخبرته ومهارته المهنية .لاختلاف استراتيجية الوزارتين حيث وزارة الصحة هدفها الوقاية وحماية البلاد من الأوبئة والأمراض المعدية برا وبحرا وجوا ، أما التعليم العالى التعليم والتأهيل وتتعامل مع فئة محددة " من ١٧ - ٢٣" ثم للدراسات العليا ، ولكن وزارة الصحة تتعامل تقدم الرعاية الصحية  للفتاة حتى تتزوج ثم رعايتها وجنينها حتى السن المدرسى وتقوم بتقديم  الرعاية الصحية الوقائية لكل فرد فى المجتمع ،
أما مستشفى كليات الطب الجامعية فأنها تقدم فقط العلاج الطبى للمرضى علاوة على تعليم وتدريب الأطباء والتمريض ،
وان مايقوم بتقديم تلك الخدمة العلاجية فى وزارة الصحة تتكفل به هيئة التأمين الصحى وخاصة بعد إنشاء هيئة المستشفيات فى القانون الجديد .
هناك معهد قومى بناه ا.د. اسماعيل سلام وافتتحه ا.د محمد عوض تاج الدين وكان يقدم خدمات تدريبية وتعليمية مجانا للأطباء والتمريض بل تعطيهم الوزارة بدلات أو مكافئات وشهادات نظير حضورهم تلك الدورات وكانت تستقدم المتدربين من كل المحافظات ،
أما الآن انتهى تماما هذا الدور وأصبح من نصيب من " يدفع " وفئة محددة من أساتذة الجامعة طبقا لشللية وأصحاب الوزير " ليأخذ " واصبحت سبوبة كبرى خصوصا بعد المولود اللقيط المسميى " هيئة التدريب الالزامى " ليكون المعهد كزوجة لزوجين الجامعة ووزارة الصحة  طبعا الجامعة هى اللى تكسب ويفضل أطباء مستشفيات الوزارة مهما تفوقوا على أساتذتهم ومنافستهم فى المجتمع و " سوق " العلاج الطبى سيبقون طلبة حتى مماتهم وحسبى الله ونعم الوكيل .
بالله عليكم حد يقولى كيف يأتى استاذ جامعى له كل الاحترام والتقدير وهو قد يكون من علماء " طب جراحة العظام " ولكن بالتأكيد يجهل ! نعم يجهل قوانين ولوائح وقرارات هيئة التأمين الصحى بقانونها  القديم والجديد مع ارتباطها الشديد بالتأمينات الاجتماعية ووزارتى التضامن الاجتماعى والعمل ،
وبالتأكيد أنه سيعتمد على رجال التأمين الصحى فى الهيئة فيتم استغلالة دون خبرة طبقا لاهوائهم ، وبتلك التغييرات تؤثر سلبا على منظومة العمل ونكون محلك سر ان لم تتدهور ،
والله العظيم حرام اللى بيحصل ده فى اهم وزارة للمواطن على الاطلاق لأنها متعلقة بصحته وحياته .
العماد متأكد تماما أن هناك الوزارة ستتغير من رئيسها ومعظم أو كل وزرائها مع بداية فترة الرئاسة الثانية للرئيس وبقاءه فيه شك لذا بيقوم بالتخلص من كل قيادات الوزارة وزرع آخرين يدينوا له بالولاء !!
العماد قد انهك الوزارة بما لم ينهكها وزير من قبل وعادى الاطباء فى نقابتهم
التخلص من د.على حجازى قد عزم عليه منذ جائتة الفرصة واللقطة فى استقبال طبيب مكلف حديثا مدير مستشفى التأمين ببنى سويف ضمر فى نفسه إقالة د.حجازى مع أن هيئة التأمين الصحى هيئة مستقلة ولها قانونها الخاص لدرجة أن فئات المهن الطبية لا يتمتعون بكادرهم مثل أبناء وزارة الصحة
انتبهوا واحذروا أنه خلال شهر او اكثر قليلا من الان حتى تكليف وزارة برئيس وزراء جديد ستتوالى قرارات الاستبعاد والاقالات فى الوزارة ومديرياتها
لا تنسوا ما حدث لقيادات الوزارة منذ شهور ابن هم الان !؟
العماد ادخل طريقة جديدة فى لعبة الشطرنج وهو أن العسكرى ممكن يرجع للوراء وهذا ماحدث فى رقعة شطرنج الوزارة التى تعتبر قياداتها عساكر شطرنج ممكن يحركها للخلف  ضد قانون اللعبة !
مصيبتنا فينا لأن القيادات من أبناء الوزارة يتركون مهامهم الوظيفية ويتحركون مع الوزير كظله وحسب مزاجه الشخصى ومن ينشط ويؤدى أعماله بكفاءة وجدارة سيكون هدفا الوزير للتخلص منه لذا الكثير يأمنون ذلك ،
يأمنون الغدر

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers