Responsive image

33º

21
أغسطس

الأربعاء

26º

21
أغسطس

الأربعاء

 خبر عاجل
  • الرئاسة التركية: أردوغان ينوي مناقشة استهداف الرتل العسكري التركي بسوريا في اتصال مع بوتين
     منذ 4 ساعة
  • مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: تأجيل مؤتمر تجريم التعذيب جاء بسبب سجل مصر السيء في حقوق الإنسان.
     منذ يوم
  • مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تقرر تأجيل المؤتمر الإقليمي حول تجريم التعذيب الذي كان مقررا في القاهرة
     منذ يوم
  • داخلية النظام تصفي 11شخص بالعريش
     منذ يوم
  • اقتحام قوات الاحتلال برفقة جرافة للمنطقة الشرقية لمدينة نابلس تمهيدا لدخول مئات المستوطنين إلى "قبر يوسف".
     منذ يوم
  • ظريف: على اميركا العودة الى طاولة المفاوضات والالتزام بالتعهدات التي قطعتها في الاتفاق النووي
     منذ 2 يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:52 صباحاً


الشروق

5:20 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:34 مساءاً


المغرب

6:35 مساءاً


العشاء

8:05 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

البلاوي العشر لـ ٣٠ يونيو

منذ 417 يوم
عدد القراءات: 1796
البلاوي العشر لـ ٣٠ يونيو


بقلم محمد عبد بقدرس
 في الذكرى الخامسة لـ ٣٠ يونيو اتساءل عن الفوائد التي عادت إلى مصر الحبيبة بعد التغييرات الجذرية التي جرت لها. أنصار السيسي يركزون على أمور ثلاث تحديدا، أولها المشروعات العملاقة والمدن الجديدة التي نشهدها في طول البلاد وعرضها، وثانيها عودة الأمن والاستقرار، وثالثها كفاية أن احنا خلصنا من حكم الاخوان!! وفي المقابل اقدم لك بموضوعية بلاوي نظام السيسي ويمكن تلخيصه في عشر نقاط محددة: 
1- بعد الخلاص من حكم الاخوان حدث تراجع فظيع في الحريات العامة وحقوق الانسان وعادت بلادي من جديد الى حكم الزعيم الملهم وبالروح والدم نفديك يا ريس!! وكانت ثورة ٢٠١١ قد قامت للخلاص من حكم الفرد الذي هو اقوى من كل السلطات الاخرى واقامة دولة المؤسسات ولكنها فشلت للاسف ، وعدنا من جديد الى الاستبداد السياسي بطريقة اشد سوء مما كان يحدث في عهد مبارك.
 ٢- السجون حاليا مليئة بالاف من سجناء الرأي الذين لا صلة لهم بالارهاب وينتمون الى مختلف التيارات السياسية ، والعديد منهم لم يقدموا الى المحاكمة اصلا ، وهي نتيجة طبيعية لحكم الزعيم الملهم الذي يعارضه هؤلاء.
 ٣- الجيش الذي هو محل التقدير والاحترام من الجميع خرج عن وظيفته الاساسية في حماية الحدود ومطاردة الارهاب واصبح له الكلمة الاولى في بلدنا ، وتجده في كل الانشطة المدنية والمشروعات الكبرى بحجة انه يقوم على الانضباط مع ان بلادي مليئة بالشركات المدنية الكبيرة العملاقة التي اثبتت نجاحها.
 ٤- الوضع الامني في سيناء والبلد كلها على كف عفريت ، وخطر الارهاب ما زال جاثما وبقوة برغم كل بطولات القوات المسلحة لأن الحكم العسكري القائم يعتمد على القوة وحدها من اجل القضاء عليه وهذا لا يكفي ابدا.
 ٥- تم تهجير عدد كبير من السكان من قلب اكبر مدينة في سيناء وهي العريش خاصة المسيحيين منهم! ولم يعودوا حتى الان ولم يتم تعويض الاهالي الذين هدمت الدولة بيوتهم وازالة مزروعاتهم بسبب تلك الحرب.
 ٦- لن اتحدث عن الوضع الاقتصادي، ولكن يكفي الكلام عن ارتفاع الاسعار في مختلف السلع الاساسية والكهرباء والبنزين وغير ذلك ، مما اثار سخط الطبقات الشعبية بعدما اصبحت حياتهم اليومية شديدة الصعوبة.
 ٧- الناس تتساءل عن الاف الملايين التي ذهبت دون طائل يذكر من وراءها مثل انشاء العاصمة الادارية وفرع جديد لقناة السويس ، وكان اولى انفاق هذه الاموال الطائلة على تحسين الخدمات واقامة المشروعات التي تخدم الطبقات الفقيرة خاصة.
 ٨- جريمة ارتكبها نظام السيسي في حق مصر تتمثل في التنازل عن الجزر المصرية تيران وصنافير.
 ٩- العلاقات حلوة قوي حاليا بين النظام الحاكم الجاثم على انفاسنا والعدو الصهيوني ، وهناك تعاون كامل بينهما. خاصة في مجال المخابرات ، والسيسي اجتمع مع رئيس الوزراء الاسرائيلي مرة علانية واكثر من مرة سرا!! وهذا ما فعله ايضا عدد من كبار معاونيه.
 ١٠- عدد المواقع المحجوبة على الانترنت وفقا للاحصاءات الرسمية ٥٠٠ موقع ولاول مرة في تاريخ مصر الحديث يقوم جهاز المخابرات بانشاء شركات تابعة له مهمتها الاولى السيطرة على الاعلام خاصة الفضائيات ، والصحافة حاليا تعيش في أسوأ اوضاعها خاصة بعد صدور قانون الاعلام الجديد ، ولم تعد حضرتك تسمع او تشاهد او تقرأ سوى الصوت الواحد فقط..عجائب.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers