Responsive image

13
نوفمبر

الثلاثاء

26º

13
نوفمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • الاعلام العبري: رغم وقف اطلاق النار لن تستأنف الدراسة في اسدود وبئر السبع ومناطق غلاف غزة
     منذ 4 ساعة
  • مسيرة جماهيرية فى رام الله منددة بالعدوان الإسرائيلى على غزة
     منذ 5 ساعة
  • إصابة 17 طالبة باشتباه تسمم غذائى نتيجة تناول وجبة كشرى بالزقازيق
     منذ 5 ساعة
  • الاحتلال الإسرائيلى يمنع أهالى تل ارميدة بالخليل من الدخول لمنازلهم
     منذ 5 ساعة
  • التعليم: عودة الدوام المدرسي في كافة المدارس والمؤسسات التعليمية غداً
     منذ 5 ساعة
  • جيش الاحتلال: اعترضنا 100 صاروخ من أصل 460 صاروخاً أطلق من غزة
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:48 صباحاً


الشروق

6:12 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:05 مساءاً


العشاء

6:35 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"بالفيديو والصور" تكريم "حزب الاستقلال" للقيادات الممنوعه من الترشح فى انتخابات النقابات العمالية

منذ 128 يوم
عدد القراءات: 1747
"بالفيديو والصور" تكريم "حزب الاستقلال" للقيادات الممنوعه من الترشح فى انتخابات النقابات العمالية

كرم حزب الإستقلال اليوم السبت7يوليو،عدد من العمال  الذين حاولوا المشاركة فى انتخاباتالنقابات العمالية وتعرض بعضهم للمضايقات الامنية وحذف اسمائهم من كشوف الترشح .

حيث اثني د.أحمد الخولي" الامين العام المفوض للحزب علي مجهودات امانة العمال بالحزب وإهتمامهم بالقضايا العمالية، وإصرارهم علي خوض الإنتخابات رغم المشاكل التي تواجههم من النظام،مشيرا إلي وقوفهم ضد قانون العمل الموحد  1991 الذي يحمل بين طياته المعوقات لكل ما هو فى صالح العمال", وان امانة عمال حزب الاستقلال وحزب العمل سابقاً كانت دائما ما تتصدى للسلطة فى كل القضيا العمالية

واكد "الخولى" على ان القيادات العمالية التى منعت من الترشح هى من تمثل العمال , وان منعم دليل على انهم قيادات تحوز بالفعل على رضا العمال وثقتهم , وان بعض القيادات العمالية الى استطاعت التقدم للانتخابات قد حصلوا على نسبة ممتازة حتى ان احد المرشحين حصل على كل اصوات جمعيته العمومية الا 4 اصوات

واكد "محمد مراد" امين العمال بحزب الاستقلال ان فوز 4 من القيادات العمالية بالحزب يعد نجاحا قويا للعمال فى ظل الظروف الحالية , وانه  فوجئ بعدم وجود اسمه فى كشف مرشحى نقابة السكك الحديدية بعد كل العذاب الذى لاقاه اثناء تقديم الاوراق ففى كل مره يتقدم بها بالاوراق يطلب اوراق جديدة حتى اللحظات الاخيرة ,, وانه تمكن من اكمال الاوراق وتقدم بها بالفعل الى اللجنة , وفى النهاية فوجئ بعدم وجود اسمه ومرشحين اخرين كان قد تحالف معهم .

اما محمد فؤاد عضو حزب الإستقلال وعضو اتحاد عمال مصر سابقا فاشار إلي ان أول تكريم له كان من إبراهيم شكري 1996.وقالان القليل من يستطيع أن يكون نقابيا أو   عضو مجلس إدارة اتحاد .وأن هناك أناس هدفها المصلحة الخاصة وليس مصلحة العمال وان هذه الفئة كانت وستظل موجودة ، لكن حزب الإستقلال(العمل سابقا)ولاد  بالكفاءات وهدفه العمل لوجه الله لا نبتغي مصلحة خاصة وإلا لم نكن موجودين هنا حاليا،ولم نكن مما رفضتهم أجهزة الدولة بسبب الرأي المؤثر وإلتفاف العمال نحونا،فأجهزة الدولة تستبعد أصحاب الفكر والقرارات والمواقف.وكنت اتوقع انه سيتم استبعادنا ولم يكن من الشئ الغريب ،لكن كان هناك أمل وخاصة بعد  خدمة22عاما.فهذا يعد غباء من النظام أن يستبعد العناصر التي تستطيع أن تعمل  علي الحل المشاكل

واشار "فؤاد" إلي تعرض العمال للظلم الشديد ،فقد كان العامل بالورديات يتقاضي 8 جنيهات ،واصبح بفضل مجهوداتنا  1000 جنيه.وقد كنا 3 ممثلين عن النقابة العامة وأنبت عنهم بعد توكيلي بالوضوع ،وكانت معي لجنه وزارية  من الوزارة ولجنه من  السكه الحديد،وعلي مدار 16جلسه استطعنا أن نضع مبدأ يزيد من حافز العمال كل فترة.

وقال أننا نجحنا فى تحديد موعد كشف طبى للعمال دورى كل سنه او ثلاث سنوات فى بعض الحالات , وان العامل المريض كان يتحول لمشرد طبي ويخصم منه 15% من الحافز ،لكننا استطعنا أن نضيف له نسبه من الحافز الطبي واصبح الحاصل علي تعليم متوسط يسمي فني ،والغير حاصل يسمي حرفي ،وتعاقدنا مع مستشفيات قريبه توفر علي العامل عناء الحصول علي الكشف.

واوضح "محمد متولي"  أن العمل النقابي عمل جهادي وليس ترفيهي،مشيرا إلي منعه من قبل الأمن الوطني من الترشح بالإنتخابات النقابية وتهديده عبر الهاتف، بالرغم من حصوله على الأصوات 1996 و2001، و2006 وهو خارج مصر.

واكد دكتور وليد الصفطي امين الفكر والدعوة بحزب الاستقلال  بعد الثناء  علي من سبقوه بالحديث أن العمل عبادة  وثواب يوضع بميزان العبد،

وصرح أ/ فيصل لقوشه عضو نقابة غزل المحلة سابقا والذي شارك في إضرابات للمجلس العسكري ولمرسي ،وشارك بإضرابات ضد  السيسي"أنه تم نقله إلي القاهرة وحرمه من المكافأت بسبب مطالبته بحقوق العمال بغزل المحلة ومنعه من دخول الشركة أثناء ترشحه للإنتخابات النقابية".

واقترح.رأفت السيد"إقامة نقابة عمالية بداخل حزب الإستقلال لتبني مشاكل العمال،لأهمية وجود تنظيمات عمالية غير تابعة للحكومة،بالرغم من المطالبة   بالمعاش المبكر الذي قوبل بالرفض.كما تحدث عن كيفية محافظة العمال علي حقوقهم،وانهم يستطيعون المحافظة على حقوقهم  رغم كل الظروف العصيبة المحيطة بهم