Responsive image

24º

25
سبتمبر

الثلاثاء

26º

25
سبتمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • ارتفاع معدل التضخم في السعودية
     منذ حوالى ساعة
  • ليبيا.. سحب التشكيلات العسكرية من جنوب العاصمة "طرابلس"
     منذ حوالى ساعة
  • ليبيا.. سحب التشكيلات العسكرية من جنوب العاصمة "طرابلس"
     منذ حوالى ساعة
  • الصين تُعلنها صريحة لا مفاوضات مع أمريكا "تحت التهديد"
     منذ حوالى ساعة
  • مصرع تلميذة وإصابة 8 آخرين في حادث ميكروباص بالإسماعيلية
     منذ 4 ساعة
  • انهيار عقار وتصدع 3 مبان مجاورة فى كرموز بالإسكندرية
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:54 مساءاً


العشاء

8:24 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

صحيفة عبرية: محاكم الكيان الصهيوني تمارس "التمييز" ضد العرب

منذ 55 يوم
عدد القراءات: 376
صحيفة عبرية: محاكم الكيان الصهيوني تمارس "التمييز" ضد العرب

اتهمت صحيفة عبرية المحاكم الصهيونية بـ "التمييز بشكل كبير" بين العرب واليهود في الأحكام الصادرة بقضايا "التحريض على العنف".

واعتبرت صحيفة "هآرتس" في تقرير لها الأربعاء 1 أغسطس، أن صدور حكم قضائي صهيوني على الشاعرة الفلسطينية دارين طاطور، الثلاثاء، بالسجن الفعلي 5 أشهر، والسجن مع وقف التنفيذ 6 أشهر أخرى، بتهمة "التحريض ودعم منظمة إرهابية"، "يثبت أن هناك نظامين قضائيين في التعامل مع التحريض، أحدهما للعرب والآخر لليهود".

والشاعرة دارين 36 عاما من قرية الرينة، وتنتمي إلى الأقلية العربية الفلسطينية في الأراضي المحتلة، التي بقيت في أراضيها عام 1948 إثر نكبة فلسطين.

كانت دارين اعتقلت في أكتوبر 2015 بعد نشرها قصيدتها "قاوم يا شعبي قاوم" عبر شبكة التواصل الاجتماعي.

وفي نوفمبر 2015، وجهت النيابة العامة الصهيونية لائحة اتهام ضدها شملت "التحريض على العنف"، و"دعم تنظيم إرهابي".

وفي 13 يناير 2016، أفرجت المحكمة المركزية الصهيونية في مدينة الناصرة عن الشاعرة إلى سجن منزلي.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت دارين ستقدم استئنافا ضد قرار المحكمة أم لا.

وتشير الصحيفة الصهيونية إلى تعامل سلطات إنفاذ القانون في الكيان الصهيوني "المتسامح" مع يهود قاموا بتمجيد منفذ مجزرة الحرم الإبراهيمي باروخ غولدشتاين في الخليل بتاريخ 25 فبراير 1994، التي قتل فيها 30 مصليا فلسطينيا، وكذلك ضد يهود أفتوا بإهدار دم إسحاق رابين رئيس الوزراء الصهيوني الذي قتل بعد حملة تحريض يمينية ضده عام 1995.

ولفتت أيضا إلى قرار المستشار القانوني السابق للحكومة الصهيوني يهودا فاينشتاين عام 2012 إغلاق ملفات تحقيق ضد مؤلفي "توراة الملك"، وهو كتيب تعليمات وضعه حاخامات للجنود خلال الحرب على غزة، جاء فيه أنه "يمكن الأخذ بالحسبان قتل الرضع من غير اليهود بسبب الخطر المستقبلي الذي قد يشكلونه إن كانوا سينشؤون ليصبحوا شريرين مثل والديهم".

وذكرت "هارتس" أن الاطلاع على ملفات القضايا في محكمة الصلح الصهيونية في قضايا تحريض مشابهة، "يظهر تمييزا واضحا في الأحكام بالتهمة ذاتها بين اليهود والعرب، إذ تكون الأحكام أشد ضد العرب، وتشمل السجن الفعلي لفترات طويلة أحيانا، بالمقابل نادرا ما صدر حكم بالسجن الفعلي على يهودي بتهمة التحريض".

وعادة ما يتهم المتحدثون والمسؤولون الصهاينة الفلسطينيين بأنهم هم المسؤولون عن العمليات التي ينفذها أفراد فلسطينيون ضد صهاينة، بدعوى "التحريض الذي يمارس عبر وسائل الإعلام الفلسطينية ووسائل التواصل الاجتماعي ضد إسرائيل"، وتشمل الاتهامات كذلك الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ووسائل الإعلام الرسمية التابعة للسلطة الفلسطينية.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers