Responsive image

11º

19
يناير

السبت

26º

19
يناير

السبت

 خبر عاجل
  • رويترز: البيت الأبيض يمنع أعضاء الكونغرس من السفر باستخدام طائرات حكومية دون إذن خلال فترة الإغلاق
     منذ 13 ساعة
  • الرئاسة الجزائرية تحدد 18 ابريل المقبل موعدا لانتخابات الرئاسة
     منذ 17 ساعة
  • اندلاع مواجهات عقب اعتداء قوات الاحتلال على مسيرة نعلين الأسبوعية غرب رام الله
     منذ 18 ساعة
  • توافد الجماهير لمخيمات العودة شرق قطاع غزة للمشاركة في جمعة الوحدة طريق الانتصاروإفشال المؤامرات
     منذ 18 ساعة
  • حماس: مسيرات العودة تُشكل المسار الوحيد القادر على إفشال كل المؤامرات
     منذ 18 ساعة
  • اصابة طفل بقنبلة غاز من المواجهات المندلعة شرق البريج
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:46 صباحاً


الظهر

12:05 مساءاً


العصر

2:59 مساءاً


المغرب

5:24 مساءاً


العشاء

6:54 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الزلازل القوية تسبب توابع في الطرف الآخر من الأرض

منذ 165 يوم
عدد القراءات: 885
الزلازل القوية تسبب توابع في الطرف الآخر من الأرض

وجد الباحثون من جامعة ولاية أوريغون أدلة على أن الزلازل القوية، تؤدي إلى وقوع زلازل أخرى في الجانب الآخر من العالم، وهو ما قد يكون خطوة مهمة نحو تحسين التنبؤ بالزلازل وتقييم المخاطر على المدى القصير.

وكان يعتقد أن الهزات الارتدادية، أو كما تعرف بـ"التوابع"، في المنطقة نفسها التي وقع فيها الزلزال الأولي هي النشاط الزلزالي الوحيد الذي يمكن أن يؤدي إليه الزلزال نتيجة لتصدع القشرة المحيطة به. ولكن البحث الجديد يظهر أول دليل واضح على أنه في الأيام الثلاثة التالية لوقوع زلزال كبير بقوة 6.5 درجات أو أكثر على مقياس ريختر، يمكن أن يحدث زلازل بقوة 5.0 درجات أو أكثر في الطرف الآخر من الأرض.

وأجرى الباحثون تحقيقا في آثار الزلازل التي بلغت قوتها 6.5 درجات أو أكبر على مدار 44 عاما، وحتى بعد استبعاد الهزات التي يمكن وصفها بأنها هزات ارتدادية، حيث حدد الفريق المزيد من الزلازل خلال فترة ثلاثة أيام بعد الأحداث الزلزالية التي تبلغ قوتها 6.0 درجات على مقياس ريختر.

وكلما كان الزلزال الأول أكبر، زادت فرص حدوث زلازل أخرى خارج منطقة الهزة الأرضية في الأيام الثلاثة التي تليه.

ومن المثير للاهتمام أن معظم الهزات التالية للزلزال الأولي تحدث في حدود 30 درجة من النقطة المقابلة للزلزال في الجانب الآخر من الكرة الأرضية.

وينتج الزلزال عن حركة الصفائح الصخرية، ويُتبع بارتدادات تدعى أمواجا زلزالية، وهذا يعود إلى تكسر الصخور وإزاحتها بسبب تراكم إجهادات داخلية نتيجة لمؤثرات جيولوجية ينجم عنها تحرك الصفائح الأرضية.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers