Responsive image

18
نوفمبر

الأحد

26º

18
نوفمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • الخارجية الأمريكية.. أسئلة عديدة ما زالت تحتاج إلى أجوبة في ما يتعلق بقتل خاشقجي
     منذ 4 ساعة
  • أردوغان... تجاوزنا المرحلة التي كانت فيها مساجد البلاد بمثابة حظائر، ووسعنا نطاق حرية التعبير
     منذ 5 ساعة
  • رئيس الوزراء الكندي: قضية مقتل خاشقجي كانت حاضرة في نقاشات قمة أبيك
     منذ 5 ساعة
  • كريستين فونتين روز مسؤولة السياسة الأميركية تجاه السعودية في البيت الأبيض، قدمت استقالتها أول أمس الجمعة
     منذ 5 ساعة
  • الأرجنتين تُعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام على ضحايا الغواصة
     منذ 5 ساعة
  • القناة العاشرة: نتنياهو ينوي تكليف نفتالي بينت لتسلم وزارة الجيش حتى نوفمبر 2019
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:51 صباحاً


الشروق

6:16 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

قواعد اشتباك جديدة ومفاعيل إسرائيلية...

بقلم: عامر خليل *

منذ 95 يوم
عدد القراءات: 713
قواعد اشتباك جديدة ومفاعيل إسرائيلية...


التهديد الإسرائيلي الأخير باغتيال قادة المقاومة الفلسطينية في غزة انعكاس طبيعي لأزمة حكومة نتنياهو التي حاولت من خلال جولة التصعيد الأخيرة تغيير قواعد الاشتباك واستباحة غزة وإبقاء الحصار والمبادرة إلى عقوبات متجددة اعتقاداً منها أن ما لم تحققه في الحروب الثلاثة الأخيرة خلال العقد الماضي يمكن ان تنجزه الآن متغاضية عن الحقائق التي تولدت وفرضت نفسها في سياق المواجهة مع الاحتلال ومتغافلة ان الاغتيالات سلاح قديم إذا لجأت إليه مجددا فلن تكون نتائجه مختلفة عن السابق فهي توهم نفسها ان هذا السلاح يرهب قادة المقاومة ويردعهم ويفرض عليهم التراجع عن التمسك بنهج المقاومة والرد على الإرهاب الإسرائيلي ووقف مسيرات العودة وحالة الاشتباك الشعبي التي في سياقها تطلق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة.

ما يتجاهله نتنياهو وقادة أجهزته الأمنية ان الاغتيالات كانت سبباً في انتقال الصراع إلى محطات أكثر اشتعالا وردوداً واسعة من المقاومة وتجذير نهجها والتفاف الجماهير حولها فهي أكدت سابقاً ولاحقاً أن ما ينسحب على كوادر المقاومة وأعضائها واستهدافات المدنيين يجري على القيادات وبالتالي تسقط الدعاية الإسرائيلية التي تحاول دق إسفين بين المقاومة وحاضنتها الشعبية، والتجارب القريبة والبعيدة أبانت ان أي اغتيال لم يؤد إلى وقف مسار المقاومة ومئات الاغتيالات التي تمت في خارج وداخل فلسطين جعلت المقاومة أكثر تصميماً على التمسك بمواجهة الاحتلال وخير نموذج لذلك اغتيال مؤسس حركة الجهاد الإسلامي الدكتور فتحي الشقاقي فبعد أكثر من 23 عاماً على اغتياله فإن الجهاد الإسلامي بات رقما صعبا اليوم في معادلة الصراع وهو رسم معادلة القصف بالقصف والرد على أي عدوان إسرائيلي.

بعد 11 عاماً من الحصار والضغط الإسرائيلي عبر العقوبات والتوغلات والاغتيالات والتمني أن تغرق في البحر لا زالت غزة تشكل معضلة إستراتيجية للاحتلال فما تسميه الانفصال عام 2005 لم يحل هذه المعضلة والرهان على ان التضييق وسوء الأحوال الحياتية سيدفع الناس إلى الخروج إلى الشارع وانتشار الفوضى كانت نتائجه عكسية فما حدث ان الناس خرجت إلى الحدود لتشتبك مع الاحتلال وتؤكد ان مخططات الاحتلال في توجيه الغضب الشعبي في اتجاه آخر سقط وأن معادلة الصراع الوحيدة هي مع الاحتلال لتبقى غزة غصة في حلق الاحتلال ومعادلة المواجهة والردع هي المنطق الوحيد في التعامل معه.

من الواضح ان الاحتلال يحاول التهرب من الاستحقاقات التي تفرضها غزة بصمودها ومقاومتها والاشتباك الشعبي الذي فرضته مسيرات العودة ونقل الصراع معه إلى مرحلة أخرى باتت تشكل إرباكاً وتهديداً لأمن مستوطنيه الذي هرب جزء منهم إلى أماكن أخرى في فلسطين المحتلة وأخذوا يعلنون أنهم لا يستطيعون البقاء في مستوطناتهم في ظل أصوات الصواريخ وسقوط الطائرات والبالونات الحارقة  وأمام ذلك بذل الاحتلال جهداً لحرف الاشتباك إلى مواجهة عسكرية من خلال الاستهدافات التي حدثت خلال الأسابيع الماضية لعناصر المقاومة والتي ردت عليه بمعادلة القصف بالقصف والدم بالدم ما اضطر الاحتلال إلى وقف اعتداءاته وكلما عاد إليها عادت المقاومة للرد عليها، الأمر الذي أظهر ضعفاً في موقف الحكومة والجيش وظفته بعض الأحزاب للجدال والاستهلاك المحلي انتهى إلى التسريبات الأخيرة عن العودة إلى سياسة الاغتيالات.

نتنياهو يتهرب من جوهر المشكلة الأساسي وهو الاحتلال والحصار ويعمل على توظيف الحالة القائمة لرفع مسئوليته عن تدهور الأوضاع في غزة ومن أجل إنهاء أسر جنوده في غزة وربط تخفيف الوضع من خلال ما أسماه تسهيلات حياتية لم تطبق فهو أغلق معبر كرم أبو سالم وهي خطوة تؤكد مسئوليته عن الحصار وسوء الحالة الحياتية بغزة، فيما أضحى فصل الإنساني عن السياسي مجرد شعار لا يحمل أي مضمون وجاءت مناورة نتنياهو مع الجهود المصرية والأممية لنصل إلى الوضع الراهن من تصاعد التوتر والمواجهة وكل التهديدات الإسرائيلية سواء بالاغتيالات أو عملية محدودة أو موسعة وتحفيز الجمهور الإسرائيلي ضد غزة لن تجدي نفعا فالاستحقاقات واضحة على نتنياهو وحكومته وتهربه من المسئولية عما آل إليه الوضع في غزة سيدخله في دوامة ربما تؤدي إلى سقوطه مع الضغوط الداخلية التي تمارس عليه من أحزاب اليمين واليسار وانتخابات مبكرة قادمة فنتنياهو يمكن أن يبدأ المعركة بالاغتيالات أو بشيء آخر لكنه لا يتحكم بنهايتها والقول الفصل للمقاومة والشعب الفلسطيني ومعادلة توازن الردع وابقاء قواعد الاشتباك الحالية ستكون العنوان الحالي في العلاقة مع الاحتلال الآن ومستقبلا مع الإشارة إلى أن غزة هي جبهة صغيرة في الصراع فيما تبقى ساحة الصراع الواسعة في باقي فلسطين المحتلة.

*  كاتب فلسطيني

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers