Responsive image

16
يناير

الأربعاء

26º

16
يناير

الأربعاء

 خبر عاجل
  • مستوطنون يقتحمون الأقصى تحت حراسة مشددة من جنود الاحتلال
     منذ 8 ساعة
  • الاحتلال يعتقل 3 فلسطينيين من جنين على حاجز "الكونتينر"
     منذ 11 ساعة
  • الاحتلال الإسرائيلي يعتقل طفلين من مخيم قلنديا شمال القدس
     منذ 11 ساعة
  • توغل إسرائيلي محدود شمال قطاع غزة
     منذ 11 ساعة
  • قوات الاحتلال تهدم كرفاناً سكنياً في الأغوار
     منذ 11 ساعة
  • الاحتلال يعتقل 4 فلسطينيين من بيت لحم
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:46 صباحاً


الظهر

12:04 مساءاً


العصر

2:57 مساءاً


المغرب

5:21 مساءاً


العشاء

6:51 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

رئيس لبنان: نلتزم "النأي بالنفس" عن الصراعات العربية العربية

منذ 145 يوم
عدد القراءات: 439
رئيس لبنان: نلتزم "النأي بالنفس" عن الصراعات العربية العربية

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، الجمعة 24 أغسطس، إن لبنان الذي يعتمد سياسة النأي بالنفس "لا يمكنه أن ينحاز في أي صراع لأي دولة شقيقة ضد مصلحة دولة شقيقة أخرى".

كلام عون جاء خلال لقائه اليوم وفدا من الجالية اللبنانية في دول الخليج العربي عادوا إلى لبنان لتمضية عطلة الصيف مع عائلاتهم، بحسب بيان للرئاسة.

وقال عون إن "النأي بالنفس لا يعني أن ننأى بأنفسنا عن أرضنا ومصالحنا التي لا تضر بأيٍّ من الدول العربية".

وتساءل "هل من متضرر إذا عاد النازحون إلى سوريا؟ وهل هناك من يتأذى إذا مرت منتجاتنا اللبنانية عبر معبر نصيب (السوري الحدودي مع الأردن)؟".

وعادت مؤخراً 6 دفعات من اللاجئين السوريين المتواجدين في لبنان إلى أراضيهم، ضمن نظام "العودة الطوعية"، بالتنسيق بين السلطات اللبنانية والنظام السوري، من دون وجود أي أرقام رسمية حول أعدادهم.

ويقدر لبنان عدد اللاجئين السوريين على أراضيه بقرابة المليون ونصف المليون، بينما تقول الأمم المتحدة إنهم أقل من مليون.

ومع سيطرة قوات نظام بشار الأسد على معبر نصيب، عاد الحديث في لبنان عن إمكانية إعادة تصدير المنتجات والبضائع اللبنانية عبر هذا المعبر الذي كان قبل اندلاع الحرب الشريان الحيوي الأساسي لمرور الصادرات اللبنانية تجاه أغلب الدول العربية لا سيما الخليجية منها.

وتابع عون بحسب البيان:"نحن نحافظ على مصالحنا ونعمل على تحقيقها من دون أن يتأذى بذلك أحد".

ومع أن الهدف من "النأي بالنفس" هو إبقاء لبنان بعيدا عن الصراعات الإقليمية، إلا أن قتال حزب الله المشارك في الحكومة دعما لنظام بشار الأسد يسبب تآكل هذه السياسية.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers