Responsive image

22º

26
سبتمبر

الأربعاء

26º

26
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • أردوغان يؤكد أن تركيا استوفت كامل الشروط المطلوبة لاستضافة يورو 2024، ويقول: "ننتظر تقييماً عادلاً"
     منذ 6 دقيقة
  • الجهاد الإسلامي: "يجب توحيد الصفوف في مواجهة السياسات الصهيو أمريكية"
     منذ 8 دقيقة
  • الاحتلال يفرض حصارًا على منطقة سبسطية لصالح المستوطنين
     منذ 9 دقيقة
  • هآرتس: روسيا رفضت اقتراحا "إسرائيلي" بإرسال وفد مسؤولين رفيعين من المستوى السياسي لمناقشة أزمة إسقاط الطائرة.
     منذ حوالى ساعة
  • أردوغان : تركيا ستواصل استيراد الغاز الإيراني رغم العقوبات الأمريكية على طهران
     منذ 2 ساعة
  • BBC: مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط يحذر من اندلاع حرب جديدة بين حماس وإسرائيل في قطاع غزة.
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:40 صباحاً


الظهر

12:46 مساءاً


العصر

4:13 مساءاً


المغرب

6:52 مساءاً


العشاء

8:22 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"أين هم" تقرير يرصد جريمة الاختفاء القسري فى مصر منذ خمس سنوات

تزامنا مع اليوم العالمي لضحايا الاختفاء القسري

منذ 26 يوم
عدد القراءات: 1188
"أين هم" تقرير يرصد جريمة الاختفاء القسري فى مصر منذ خمس سنوات


أصدر مركز الشهاب لحقوق الإنسان، تقرير يرصد جريمة الاختفاء القسري في مصر وما هي إبعادها ويظهر بعض نماذج لمواطنين مورست عليهم جريمة الاختفاء القسري، بعنوان: "أين هم؟!"، وجاء ذلك تزامنا مع اليوم العالمي لضحايا الاختفاء القسري، ووصل عدد الذین مورست علیھم جریمة الاختفاء القسري في مصر خلال خمس سنوات 6421 حالة تشمل كافة الأعمار السنیة في المجتمع المصري إلا أنھا الغالب في فئة الشباب فضلا عن كافة المھن والاتجاھات السیاسیة وغیر السیاسیة مما یؤكد أن ھذا نھج متصاعد في ھذه الظاھرة وأنھ استمرار للضرب بعرض الحائط للقوانین المحلیة فضلا عن الاتفاقات والمعاھدات الدولیة الخاصة بحقوق الإنسان بمصر من قبل السلطات وأن ھذه السلطات قد اتخذت من ھذا الخطف والاختفاء القسري وسیلة قمع وتخلص من أي معارض لھا.   
وأكد التقرير على أن تصل عشرات الشكاوى یومیا لمنظمات حقوق الإنسان المھتمة بالملف الحقوقي المصري تفید تعرض مواطنین مصریین للاختفاء القسري على ید رجال الأمن مع تأكید ذویھم على عدم توصلھم إلى مكان احتجازھم، حتى أصبحت ٍ تلك الظاھرة متكررة بشكل یومي منذ الـ 3 من یولیو من العام 2013 ٍ وزادت وتیراتھا بشكل مریب ومتصاعد خلال العام الحالي.


واحتوى التقرير على أن الاختفاء القسري في مصر ممنھج من قبل سلطات الدولة حیث تم تقنین الإخفاء القسري و التعذیب في قانون الإرھاب رقم 94 لسنة 2015الذي صدر بلا رقابة تشریعیة ثم تم إقراره مع مئات القوانین دون أیة مراجعة تذكر من قبل برلمان مشكوك في صحة انتخاباتھ . وبھذا القانون أجازت المادة 40 لمأمور الضبط وللنیابة العامة التحفظ على من یتم القبض علیھ لمدة ( 7 أیام ) دون إجراء تحقیق من قبل النیابة العامة وھذا یعد تقنین للاعتقال والاحتجاز و الإخفاء القسري دون وجھ حق وقبل إجراء تحقیق من النیابة العامة ویفتح الباب أكثر للقبض والحبس العشوائي والتعذیب والإكراه البدني والمعنوي لانتزاع الاعترافات بالقوة.
ویظھر التقریر السنوي الصادر من الفریق المعني بالاختفاء القسري بالأمم المتحدة ان مصر ھي الدولة الأولي عربیا والتي أحال إلیھا الفریق الاممي حالات اختفاء قسري وعمل علیھا. كما یظھر من خلال التقریر أیضا مدي تفشي ظاھرة الاختفاء القسري في مصر ووصولھا الي مستویات علیا لم تصل إلیھا منذ أن بدأ الفریق المعني بالاختفاء القسري عملة في العام 1983 حیث یظھر من خلال الإحصاء البیاني ارتفاع حالات الاختفاء القسري بمصر لتصل الي مستویات قصوى لم تصل إلیھا بدأ من العام 2014 مرورا بالعام 2015 والعام 2016
ویعد الاختفاء القسري من أكثر الحالات التي تمثل انتھاكا خطیرا لحقوق الإنسان ویشكل جریمة دولیة ، فالشخص  الذي یتعرض للاختفاء القسري یصبح محروما من كافة حقوقھ ویبقى دون أن یدافع عنھ أحد على الإطلاق ویكون في أیدي معذبیھ خارج نطاق حمایة القانون، فحالة الاختفاء القسري في حد ذاتھا تعد إنكارا لما یتمتع بھ الشخص من إنسانیة، و تتسبب ممارسة الاختفاء القسري ضد الأشخاص حالات معاناة قاسیة عدیدة للشخص نفسه ولأقاربه وأصدقاءه ، فالانتظار الذي لا نھایة لھا لعودة الشخص المختفي والغموض والإبھام المستمر الذي یكتنف مصیره ومكان تواجد الشخص الذي یحبوه یمثل شكلا من أشكال العذاب المتواصل وخاصة لأمھات وآباء وزوجات وأزواج وأبناء وبنات وإخوة وأخوات الشخص المتعرض لحالة الاختفاء القسري. و یقصد ب ( الإخفاء القسري) الاعتقال أو الاحتجاز أو الاختطاف أو أي شكل من أشكال الحرمان من الحریة یتم على أیدي موظفي الدولة، أو أشخاص أو مجموعات من الأفراد یتصرفون بإذن أو دعم من  الدولة أو بموافقتھا، ویعقبھ رفض الاعتراف بحرمان الشخص من حریتھ أو إخفاء مصیر الشخص المختفي أو مكان وجوده، مما یحرمھ من حمایة القانون. 
ورصد التقرير 18 حالة اختفاء قسري الـ3 أعوام الماضية، ومنهم: طلعت علي نافع، محمد ناصر إبراهيم، رائد السيد، سراج إبراهيم عبد الدايم، محمد محمود عبد المطلب، عبد المحسن عبد العزيز محمود، محمود محمد عبد اللطيف، محمد محمود رمضان، سعد محمد سعد، نبيل المعاز، إسلام عاطف جاد، عمرو نادي عبده.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers