Responsive image

13º

21
نوفمبر

الخميس

26º

21
نوفمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • الكاف يعلن مباراة السوبر بين الترجي والزمالك 14 فبراير بقطر
     منذ 6 ساعة
  • محمد علي : أُطلق حملة لإطلاق سراح البنات.. الحرية للشعب المصري
     منذ يوم
  • محمد علي : أعمل على توحيد القوى الوطنية المصرية من أجل إنجاز مشروع وطني جامع
     منذ يوم
  • مؤتمر صحفي لرجل الأعمال والفنان محمد علي
     منذ يوم
  • وزارة الخارجية الروسية: الضربة الجوية الإسرائيلية على سوريا خطوة خاطئة
     منذ يوم
  • إنفجار في حي الشجاعية شرق غزة لم تعرف ماهيته بعد
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

قناة سلوى.. فنكوش سعودي على طريقة "تفريعة السيسي"

منذ 446 يوم
عدد القراءات: 4175
قناة سلوى.. فنكوش سعودي على طريقة "تفريعة السيسي"

ثمة تشابه كبير بين طريقة إدارة السيسي لمصر، وطريقة إدارة محمد بن سلمان لأمور المملكة العربية السعودية، فكلا الشخصين يتعامل مع مقدرات البلدين على أنهما إرث شرعي يحق لهما التصرف فيه كيف يشاء، ومن يجرؤ على التحذير او التنبيه من مخاطر هذه العقلية المريضة، سيكون مصيرا السجن، وفي السفير معصوم مرزوق في مصر، واعتقالات امراء العائلة المالكة في السعودية، خير دليل على ذلك.

ومن بين أهم الصفات التي تجمع بين السيسي وابن سلمان، ميلهما الشديد إلى ترويج المشروعات الوهمية على انهامشروعات عملاقة ستغير مجرى التاريخ والجغرافيا، وإطلاق الحملات في وسائل الإعلام المملوكة لهما وكذلك جيوش الذباب الإلكتروني، للترويج لهذه المشروعات ودورهافي تنمية الاقتصاد وحل مشاكله، قبل ان تثبت الأيام على مداها القصير، انها مجرد فنكوش لا طائل منه.

كان من ضمن "فناكيش" السيسي في مصر، تفريعة قناة السويس، التي كانت سببا رئيسا في أزمة الدولا في مصر، ولم تجن مصر من ورائها إلا كل خراب، ولم تساهم فيس تنمية حركة الملاحة في القناة، كما يزعم لسيسي ورجله في القناة إيهاب مميش.

وعلى ذات المنوال، يسير محمد بن سلمان، فكانت قناة سلوى أحدث "فناكيش" ولي العهد السعودي، والتي أعلن عنها مستشاره سعود القحطاني على تويتر، والمعروف بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بـ"دليم" وهو لفظ خليجي يعني خادم، في أفضل الأحوال، وسرعان ما تلقف الذباب الإلكتروني وإعلام السعودية وكذلك الإعلام المتسعود في مصر، والممول من قبل المملكة، على إظهار المشروع وكأنه كارثة ستنهي على دولة قطر.

ماذا نعرف عن القناة؟

قناة سلوى هي قناة بحرية حصلت على اسمها نسبة لمدينة سلوى الواقعة شمال غرب مدينة الهفوف التابعة لمحافظة الأحساء في المنطقة الشرقية السعودية، ووفقا للإعلام السعودي، هي مشروع سياحي متكامل، يشمل شق قناة بحرية على طول الحدود مع قطر، على بعد كيلو متر واحد من الحدود مع قطر، وتبدأ من مدينة سلوى إلى خور العديد، والأخير هو لسان من اليابسة يمتد في البحر بجانب الحدود السعودية مع قطر، ومعهما إمارة أبوظبي، كما سيتم الربط بحرياً بين سلوى وخور العديد بقناة عرضها 200 متر، وعمقها من 15إلى 20 مترا، وطولها 60 كم.

ووفقا للذباب الإلكتروني أيضا، فالمشروع يهدف إلى تحويل المنطقة إلى نقطة جذب سياحية، من خلال إنشاء مرافئ على جانبي القناة تكون مخصصة لممارسة العديد من الرياضات البحرية، وكذلك إنشاء موانئ لاستقبال اليخوت والسفن السياحية، في سابقة تعدّ الأولى من نوعها في المنطقة، مع بناء عدد من الفنادق من فئة "خمسة نجوم"، ومنتجعات بشواطئ خاصة.

وعلاوة على الجانب الاستثماري للمشروع، سيتم إنشاء قاعدة عسكرية سعودية في جزء من الكيلومتر الفاصل بين الحدود القطرية وقناة سلوى البحرية. وسيتم تحويل الجزء المتبقي إلى مدفن نفايات للمفاعل النووي السعودي الذي تخطط السعودية لإنشائه.

مصر تحفر القناة

على طريقة المثل المصري المعروف: "جبتك يا عبدالمعين تعيني"، أعلن الإعلام السعودي أن المشروع تموله جهات استثمارية من القطاع الخاص في السعودية ودولة الإمارات، فيما ستتولى شركات مصرية رائدة في مجال الحفر مهام حفر القناة المائية، للاستفادة من الخبرات المصرية في حفر قناة السويس.

"الحفر ع الناشف".. هكذا عبر السسي عن الطريقة التي اتبعتها مصر في حفر تفريعة قناة السويس، وهي على ما يبدو انها نفس الطريقة التي سيتبعها ابن سلمان في حفر قناة سلوى المزعومة، هذا إذا كتب لها الظهور من الأساس.


الجدوى الاقتصادية.. صفر

برز مقترح شق قناة "سلوى" على طول الحدود السعودية القطرية ليمثل الحلقة الأخيرة في المواجهة الدبلوماسية والاقتصادية بين البلدين.

وعلى نفس طريقة فنكوش تفريعة قناة السويس، زعم الإعلام السعودي والذباب الإلكتروني أن قناة سلوى ستؤدي لمزيد من التطور الاقتصادي والتنمية في المملكة، ناهيك عن أنها ستؤدي لمزيد من العزلة لقطر.

وبالحديث عن الجدوى الاقتصادية، فإن من ضمن ما ردده إعلام محمد بن سلمان أنه سيتم الربط بحرياً بين سلوى وخور العديد بقناة عرضها 200 متر، وعمقها من 15إلى 20 مترا، وطولها 60 كم، ما يجعلها قادرة على استقبال جميع أنواع السفن، من حاويات وسفن ركاب.

لكن، ما لم يكن في حسبان إعلام السعودية، أن تكشف مجلة فوربس المعروفة كذب وزيف هذه المزاعم، حيث أكدت الصحيفة أنه من المستبعد تماما أن تغري قناة سلوى المزعومة سفن الشحن، وتتسبب في تحولهم من الشمال إلى الجنوب عبر هذا الممر الضيق بعيدا عن الخليج نفسه، ما يعني أن الغرض الرئيس من القناة، وهو عزل قطر وتحويلها إلى جزيرة لا قيمة لها، مجرد وهم يردده ذباب القحطاني وإعلامه.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers