Responsive image

-3º

14
نوفمبر

الأربعاء

26º

14
نوفمبر

الأربعاء

خبر عاجل

السيناتور الجمهوري راند بول يدعو الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى العمل معا لوقف مبيعات الأسلحة الأمريكية والمساعدات العسكرية للسعودية

 خبر عاجل
  • السيناتور الجمهوري راند بول يدعو الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى العمل معا لوقف مبيعات الأسلحة الأمريكية والمساعدات العسكرية للسعودية
     منذ دقيقة
  • سيناتور أمريكي: تصويت مرتقب في مجلس الشيوخ على معاقبة السعودية
     منذ 26 دقيقة
  • والا العبري: شخصيـات في الائتلاف الحكومي حاولوا الإتصال بمكتب ليبرمان لمعرفة البيان الذي سيخرج به اليوم لكنهم قوبلوا بقطع الإتصال
     منذ 27 دقيقة
  • شهاب: زوارق الاحتلال تطلق قذائف في عرض بحر شمال القطاع
     منذ 28 دقيقة
  • العدالة والتنمية: جريمة قتل خاشقجي تمت بأوامر سعودية عليا
     منذ 28 دقيقة
  • وزير صهيوني: ليبرمان قد يُعلن استقالته ظهر اليوم
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:48 صباحاً


الشروق

6:13 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:04 مساءاً


العشاء

6:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بنها والرحاب والمريوطية.. 3 مجازر هزت الشارع المصري

منذ 69 يوم
عدد القراءات: 2257
بنها والرحاب والمريوطية.. 3 مجازر هزت الشارع المصري

 
سيطرت حالة من الغموض والرعب والحزن على الأجواء في مدينة بنها، عقب اكتشاف جريمة قتل راح ضحيتها أب و 4 أطفال داخل مسكنهم، وعثر على الجثث في حالة تعفن.
 
مذبحة بنها -كما أطلق عليها في وسائل الإعلام ومواقع التواصل، أعادت إلى الأذهان مجزرة الرحاب، من حيث التشابه الكبير في طريقة اكتشاف الجريمة، وعدد الضحايا ايضا، كما تتشابه الصدمة التي أحدثتها في نفوس المصريين بواقعة العثور على جثث 3 أطفال في المريوطية، ويمكن القول أن الأحداث الثلاثة كانوا من أكثر الأحداث التي صدمت الشارع المصري.
 
مذبحة بنها
 
عثرت مباحث بنها على جثث أسرة كاملة مكونة من 5 أفراد في حالة تعفن داخل مسكنهم بقرية الرملة التابعة لبنها. وذلك عقب تلقي بلاغ من الأهالى بانبعاث رائحة كريهة من أحد العقارات بمنطقة المعهد الدينى بالرملة، بالانتقال والفحص تبين وجود 4 أطفال ووالدهم في حالة تعفن.
 
تحفظت قوات مركز بنها على "محمد.س.ن"، مالك العقار  الذي شهد المذبحة، لاستجوابه حول الجريمة، كما قامت القوات بتشميع المسكن والتحفظ عليه. وتحرر المحضر اللازم بالواقعة.
 
وأثناء البحث والتحري لمعرفة تفاصيل الحادث، وبتفريغ هاتف الأب عثر على رسائل هاتفية تؤكد أنه كان على مشاكل وخلافات مستمرة مع زوجته عزمه النية على الانتحار.
 
انتدبت نيابة بنها الطب الشرعي لمعاينة الجثث، كما قام المعمل الجنائي بمعانية موقع الحادث. كما أمرت بنقل الجثث إلي المشرحة وإعداد تقرير بالصفة التشريحية للجثث لكشف ملابسات وظروف مقتل الأسرة. وتحفظت النيابة على وجبة طعام كانت أمام الضحايا وأرسلت عينة للمعمل الجنائي لتحليلها.
 
ورجحت معاينة النيابة الاولية أن الوفاة قد تكون حدثت منذ 40 يوما. واستدعت النيابة الجيران وأهلية المتوفيين لسؤالهم، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول ظروف وملابسات الواقعة، وسرعة ضبط وإحضار الجناة فى حالة وجود شبهه جنائية.
 
وكشفت التحريات الأولية، أن الشقة محل الواقعة تقع فى الطابق الرابع فى منزل مكون من 4 طوابق، وأن الضحايا الخمسة ليسوا من سكان القرية الأصليينن وأنهم حضروا إليها من إحدى قرى محافظة المنوفية، وسكنوا فى الشقة محل الواقعة منذ حوالى 4 سنوات، وكان الأب يعمل فى مطعم "فول وطعميه".
 
 مذبحة الرحاب
 
تفاصيل مذبحة بنها أعادت إلى الأذهان تلك المجزرة التي وقعت في الرحاب، في مطلع شهر مايو الماضي، على خلفية التشابه الكبير في طريقة اكتشاف الجريمتين، وعدد الضحايا فيهما.
 
الرواية الرسمية التي قدمت من الدولة، كانت ترجح فرضية انتحار الأب رجل الأعمال "عماد سعد" بعد قتله لأفراد أسرته داخل منزله في الرحاب، بحسب ما أفادت تحريات المباحث وتحقيقات النيابة العامة، على الرغم من قرائن عديدة ووقائع ترجح قتل الأب وأسرته بسبب خف مع "كبار" بسبب تجارة آثار.
 
تقرير اللجنة الثلاثية للطب الشرعي، المكلفة من قبل النائب العام المستشار نبيل صادق، بكتابة تقرير نهائي حول سبب وفاة رجل الأعمال وأسرته داخل فيلتهم في الرحاب، قال أن سبب وفاتهم قيام الأب بقتل أفراد الأسرة، ثم انتحاره.
 
مذبحة المريوطية
 
الصدمة التي أحدثتها مذبحة بنها، تذكر أيضا بالصدمة التي تسبب فيها مذبحة المريوطية، ففي مطلع يوليو الماضي، تلقت الأجهزة الأمنية بالجيزة بلاغا من الأهالى يفيد العثور على جثث 3 أطفال ملقاة بجانب الطريق، فانتقل اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، واللواء محمد عبد التواب مدير المباحث الجنائية إلى مكان الحادث، وتبين من خلال مناظرة الجثث أنها لـ3 أطفال يرتدى اثنين منهما حفاضة خاصة بالأطفال، ويبلغ الثالث ما يقرب من 4 سنوات، فى حالة تعفن.
 
كما تبين من خلال المعاينة أنه تم العثور عليهم ملفوفين داخل أكياس بلاستيك سوداء وسجادة قديمة، وتم تحرير محضر بالواقعة، وأجرت النيابة مناظرة لجثث الضحايا، وأمرت بتشريحهم وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.
 
وأكدت "الداخلية"، في بيان صادر لها، أن جهود فريق البحث أسفرت إلى التوصل لشاهد رؤية (بائع مشروبات متجول بمنطقة العثور - 53  سنة)، وبسؤاله قرر أنه في حوالي الساعة الـ11مساءً وخلال تواجده بمنطقة عمله شاهد مركبة "توك توك " قادمة من الاتجاه العكسي بطريق المريوطية يستقلها سيدتان وطفلة، وقامتا بإلقاء سجادة واثنين كيس بلاستيك أسود وانصرف سائق "التوك توك" ثم استقلت السيدتين والطفلة "توك توك" آخر.
 
وحسب بيان الوزارة، فإنه خلال جمع فريق البحث المعلومات وحصر سائقي مركبات "التوك توك" العاملين بالمنطقة، توجه  أحد سائقي "التوك توك" إلى النيابة وأقر بتحقيقاتها ما قرره شاهد الواقعة، وأنه قام بتوصيل السيدتين وبرفقتهما طفلة تبلغ من العمر 9 سنوات من إحدى المناطق بالقرب من شارع الطالبية، وكان بحوزتهما "سجادة ملفوفة، و2 كيس بلاستيك أسود"، وبمكان العثور طلبتا منه التوقف وتحصل على الأجرة وانصرف.
 
وبتكثيف التحريات أمكن التوصل إلى العقار محل سكن السيدتين الكائن في 35 شارع مكة المكرمة من شارع المصرف، حيث تم تحديد الشقة سكنهما بالطابق الرابع، وتبين وجود آثار حريق بإحدى الحجرات، وتبين أنها مستأجرة  "سها. ع. م"، (عاملة بملهى ليلي - 38  سنة)، وعُثر على عقد الإيجار ووثيقة زواج للمذكورة من "محمد. إ. س"، (28 سنة)، وأنهما يقيما بالشقة وبصحبتهما "أماني. م. أ"، (36 سنة) وشهرتها "منال"، عاملة بإحدى الفنادق، وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط الأخيرة بمسكن زوجها  "حسان. ع. إ"، (مزارع - 65 سنة -  مُقيم بشبرا منت بالجيزة"، وأنها متزوجة منه منذ 5 سنوات، ومنذ شهر تعرفت على "سها" من خلال ترددها على إحدى الملاهي الليلية بمنطقة الطالبية، وأقامت رفقتها وأطفالها الثلاثة "محمد حسان 5 سنوات، أسامة حسان  4 سنوات، فارس عامين وغير مُقيد بسجلات الأحوال المدنية"، ومساء يوم الحادث توجهت و"سها" إلى أحد الفنادق الكائنة بشارع الهرم، ولدى عودتهما في تمام الساعة  الـ6 صباحًا للشقة اكتشفتا اندلاع حريق بإحدى الغرف ووفاة الأطفال الثلاثة، فقامتا بوضعهم داخل الأكياس والسجادة والتخلي عنهم بمكان العثور.
 
وبتطوير مناقشتها، قررت أن الطفل الأول من زوجها عرفيًا "مبروك. أ. م" ، (47 سنة - مطرب شعبي - ومُقيم بكرداسة"، وأن الطفل الثاني من زوجها عرفيًا "عيد. ع. خ"، (52 سنة - مطرب شعبي - ومُقيم بمدينة النور بالهرم)، وأنها قيدتهما باسم زوجها "حسان"، والطفل الثالث من زوجها عرفيًا "عزام. م. ع"، (25 سنة – عاطل -  ومُقيم بكفر الجبل بالهرم"، وبتكثيف الجهود أمكن ضبط "سها. ع. م"، وزوجها "محمد. إ. ا"، (28 عامًا – سائق) وبمناقشتها أيدت ما جاء بأقوال الأولى.
 
وأسفر فحص خبراء الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية عن وجود آثار حريق بإحدى غرف الشقة ووجود آثار احتراق ببابها تشير إلى غلقه في أثناء نشوب الحريق، كما تبين سلامة باقي غرف الشقة من أي آثار للحريق، وتم رفع عينة من أرضية الحجرة بمنطقة تركز الحريق وبفحصها معمليًا تبين خلوها من أي آثار لمواد معجلة على الاشتعال، وأن سبب الحريق اتصال مصدر حراري سريع ذو لهب مكشوف "عود ثقاب " ببعض المحتويات سهلة الاشتعال بأرضية الحجرة "ملابس ومفروشات" ليحدث الحريق بالحالة التي وجد عليها .
 
بإجراء الفحوص المعملية وتحليل البصمة الوراثية " DNA" تبين أن "أماني. م. أ"،  أم بيولوجية للأطفال الثلاثة المعثور على جثثهم، وأن كل طفل منهم من أب مختلف عن الآخر وليس من بينهم زوجها الحالي "حسان. ع. إ"، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة والعرض على النيابة لمباشرة التحقيقات

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers