Responsive image

20
نوفمبر

الثلاثاء

26º

20
نوفمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • خبيرة قانونية: من الحكمة ألا يضع أحد على ترمب تبعات الاستماع للشريط الذي قد يُسأل عنه في يوما ما
     منذ 3 ساعة
  • عاجل | مسؤول في الخارجية الأمريكية لشبكة ABC: من الواضح أن محمد بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي
     منذ 3 ساعة
  • قتيل وجرحى بعد خروج قطار عن مساره في إسبانيا
     منذ 4 ساعة
  • نائب وزير خارجية إسرائيل السابق: حماس أهانت نتنياهو وأذلت إسرائيل
     منذ 4 ساعة
  • أصيب 31 شخصا في انقلاب اتوبيس بـ"الاقصر"
     منذ 5 ساعة
  • قوات الاحتلال تتوغل وسط قطاع غزة وتستهدف الصيادين في عرض البحر
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:53 صباحاً


الشروق

6:19 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:01 مساءاً


العشاء

6:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

نتصدر المعدلات العالمية.. 7 أمراض تنهش أجساد المصريين "أرقام وإحصائيات"

منذ 72 يوم
عدد القراءات: 1811
نتصدر المعدلات العالمية.. 7 أمراض تنهش أجساد المصريين "أرقام وإحصائيات"

منذ تسعينات القرن الماضي، وتحديدا منذ تولي يوسف والي منصب وزير الزراعة في مصر، والمصريون عرضة لأمراض لم يسبق لها أن ضربت المجتمع بهذا العنف والشدة، مثل أمراض الرساطان المختلفة، وفيروسات الكبد، والفشل الكلوي، وامراض السكري، وأمراض الجهاز الهضمي، وهي الجريمة التي لم يحاسب عليها كلا من المخلوع مبارك أو وزير زراعته والي.

 

الانهيار المخيف في الحالة الصحية للمجتمع المصري جعل مصر تحتل أماكن متقدمة في الإصابة بالعديد من الأمراض على مستوى العالم، بعد أن تحول المصريون إلى أرض خصبة للفيروسات والبكتيريا والسرطانات، ولعل الأرقام والإحصائيات تؤكد أن جريمة تدمير صحة الشعب المصري لا تقل عن أي جريمة خيانة عظمى يرتكبها الجواسيس بحق مصر وشعبها.

 

بعبع السكر 

 

مؤخرا، أعلن اتحاد السكر الفيدرالى العالمى، أن مصر حلت في المركز الثامن عالميا من حيث الإصابة مرض السكري، منوها أن عدد مرضى السكري فى مصر بلغ 39 مليون مصاب من النوع الثانى، وتوقع أن يصل إلى 82 مليون بزيادة 110%.

وأضاف الاتحاد العالمي أن مصر تنفق مليار دولار سنويًا فى علاج السكر، ويبلغ نسبة إصابة الأطفال والبالغين بمرض السكر من النوع الأول حوالى 175 ألف.

وتقول إحصائيات المعهد القومى للسكر، إن 70% من عمليات بتر الأطراف فى مصر بسبب مرض السكر، إذ يؤثر السكر على أعضاء الجسم المختلفة مثل العين والكلى والأعصاب والشرايين والقلب والقدم السكرى والتى تنتج عن عدم ضبط السكر فى الدم.

ويؤكد الأطباء وجود علاقة بين السكر والاكتئاب، الذي قد يؤدى أحيانًا إلى الانتحار ويصيب حوالى 20% من السيدات 10% من الرجال فى الأشخاص العاديين، منوهين إلى أن المصابين بمرض السكر نسبة إصابتهم بالاكتئاب تتضاعف، وتزيد نسبة حدوث الاكتئاب بتزايد درجة الاصابة بمضاعفات السكر، وبالذات على العينين أو الأعصاب أو الكليتين أو الأوعية الدموية، كما أن مرض السكر يؤدى إلى زيادة فرص الإصابة بمرض الاكتئاب والعكس صحيح فالإصابة بالاكتئاب تؤدى إلى الإصابة بمرض السكر، كما أن مرضى السكر المصابين بالاكتئاب أكثر عرضة للإصابة بأمراض الشرايين التاجية للقلب وجلطات القلب فتحدث بينهم بنسبة 40%.

 

أمراض الجهاز الهضمي

 

انتشرت في السنوات الأخيرة أمراض الجهاز الهضمي في مصر، حيث تسجل أعداد المصابين بارتجاع المريء في مصر، أكثر من 30%، أي ما يقرب من ٣٠ مليون مصري

ومن أشهر مشكلات الجهاز الهضمي المنتشرة في مصر مؤخرا، الحموضة، التي لا تقتصر مشكلاتها فقط على ارتجاع المريء فهناك أيضا قرحة المعدة والاثني عشر التي تسبب الكثير من المشاكل الصحية منها القيء الدموي.

ومن أكثر العوائق التي تمنع شفاء قرحة المعدة الجرثومة الحلزونية التي تصيب الملاين دون ان تشعر، وفي مصر تصل نسب الاصابة بهذه الجرثومة من 70-90% من البالغين بحسب احدي الدراسات الطبية. 

 

أمراض القلب

 

أعلنت الجمعية المصرية لأمراض القلب، إنه في كل عام فى مصر يموت 500 مواطن من كل 100 ألف بأمراض القلب، وهو ما وصفته بـ"أمر مرعب" خاصة أن هذا الرقم 5 أضعاف الرقم العالمىى.

وأضاف رئيس الجمعية خلال مؤتمر صحفى لمعهد القلب، قبل عدة أشهر، إن التدخين هو السبب الأساسى عند الرجال والسمنة وزيادة الوزن عند النساء، فنسبة التدخين وصلت إلى 49% بين الرجال وفى تزايد دائم ولا تقل رغم أنها تقل فى العالم كله بسبب الوعى بأضرار السجائر.

وأوضح أن أمراض القلب أصبحت تصيب الأشخاص فى مصر مبكرا 5 سنوات عن متوسط الإصابة وفقا للفئة العمرية، مضيفا أن ذلك يرجع أيضا للأسباب الاجتماعية التى تواجهها السيدات من عدم وجود ثقافة ممارسة الرياضة والخروج اليومى للنادى والمراكز الرياضية، فنمط الحياة سيئ جدا بالنسبة لهم.

كذلك، فإن تزايد أمراض السكر والسمنة والتدخين وارتفاع ضغط الدم بين المصريين فى الآونة الاخيرة، تسبب فى زيادة معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
 
وبحسب ماذكرته أحدث إحصائية للجمعية المصرية لأمراض القلب فإن نسب الوفاة بين المصريين نتيجة أمراض القلب والأوعية الدموية بلغت 47% ولعل من أكثر أمراض القلب والأوعية الدموية شيوعا وأكثرها خطورة، هو قصور الشرايين التاجية، المسبب لحدوث جلطات القلب الحادة، التى تتسبب فى وفاة 1.9 مليون شخص سنويا حول العالم. 

 

الأمراض الوراثية

 

قال الدكتور هانى الناظر الرئيس الأسبق للمركز القومى للبحوث، إن مصر تنفرد بالنسب العالية في انتشار الأمراض الوراثية عالميا؛ بسبب زواج الأقارب.

وأوضح إنه لا توجد إحصائية رسمية محددة عن مصابى الأمراض الوراثية في مصر، والقضية خطيرة جدا، موضحا: "علاج مرضى الأمراض الوراثية يكلف الأسرة أعباء مالية كبيرة، بالإضافة إلى الأعباء النفسية والعصبية". 

كذلك، هناك مرض "الفينيل كيتونيوريا"، وهو من الأمراض الوراثية التى تحدث بنسبة عالية فى مصر،وفقا لما ذكره الدكتور عمرو جودة، رئيس قسم الوراثة البيوكيميائية بالمركز القومى للبحوث.

وقال "جودة" إن مرض "الفينيل كيتونيوريا" من الأمراض الوراثية التى تحدث نتيجة زيادة الحمض الأمينى فى الدم، مضيفاً أن نسبة الإصابة به مرتفعة فى مصر، حيث قام المركز القومى للبحوث بعمل دراسات مبدئية بالتعاون مع وزارة الصحة ووجدوا أن نسبة الإصابة به 1 من كل 7 آلاف شخص.

وأشار إلى أن فى هذا المرض يولد الطفل بدون أى أعراض واضحة تظهر عليه، ولكن هناك تدمير مستمر للمخ، لذا إذا لم يتم اكتشافه سريعاً يصبح العلاج صعباً، حيث إن التأخر فى اكتشافه يؤدى إلى إعاقة ذهنية وفرط حركة وعدوانية.

وعن علاج "الفينيل كيتونيوريا" أوضح أن العلاج من هذا المرض يكون بألبان مخصصة خالية من الحمض الأمينى "الفينيل"، علاوة على نظام غذائى خالى من البروتين خاصة الحيوانى الغنى بمادة "الفينيل" مثل: اللحوم والبيض والأسماك.

وشدد على أن المرض يحتاج إلى المتابعة المستمرة من المريض، من خلال قياس حمض الفينيل مرة أسبوعياً حتى يمكنه التعايش معه ولا يسبب تدميراً للمخ.

 

التصلب المتعدد

 

يصيب مرض التصلب المتعدد 25 شخص لكل 100 ألف مصرى ، وعادة يتعرض  73.45% من هؤلاء المرضى لانتكاسات دورية، حيث يتعرض المريض لهجوم فى النظام المناعي في الجسم ،ويتسبب هذا الخلل فى مهاجمة جزء من المخ وهو المادة البيضاء التي تعمل كعازل لنهايات الأعصاب مما يؤدي إلى فقدان وظائف الجسم المتعددة، مثل المشي والتفكير والرؤية وغيرها من الوظائف.

خلال الـ 8 سنوات الماضية اختلفت منظومة التصلب المتعدد بمصر، بمعنى أنه لم تكن الوحدات الخاصة بهذا المرض متاحة ولم تكن العلاجات متوفرة على نفقة الدولة والتأمين الصحي، كما أنه لم يكن هناك تواصل بين الأطراف المختلفة التي تتعامل مع مريض التصلب المتعدد.

يعتبر مرض التصلب المتعدد" MS " من الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي المركزي الذي يتكون من الدماغ ،والحبل الشوكي ،والأعصاب البصرية، ويعتبر أحد أمراض المناعة الذاتية التي تحدث نتيجة خلل بالجهاز المناعي حيث يهاجم نظام الجسم الدفاعى المادة الدهنية التى تحمى الألياف العصبية وتعرف "بالميالين" .

 

متلازمة داون

 

الكارثي في الحديث عن متلازمة داون، أنه لا توجد بمصر ــ على المستويين الحكومى أو الخاص ــ إحصاءات بأعداد مواليد هذه المتلازمة بالرغم من وضوح الإصابة ـ غالبا ـ على الطفل فور ولادته، فوزارة الصحة حتى الآن لم تقرر تسجيل هذه الحالات مع كراسات المواليد، ولأسباب لا نعرفها أيضا لم نجد ذكرا لهم فى أى من تقاريرالجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء !

وتستقبل عيادة الوراثة بمستشفى أبو الريش 80 حالة من المتابعين أسبوعيا، أما الحالات الجديدة فيصل عددها إلى نحو 15 حالة أسبوعيا، وقد تزيد.

 

وأوضحت الدكتورة سميرة إسماعيل، أستاذة الوراثة الإكلينكية بالمركز القومى للبحوث، أن الحالات الجديدة لأطفال داون المترددة على عيادات الوراثة بالمركز تتراوح بين 10و12 حالة أسبوعيا، وأن آخر محاولات الإحصاء بمصر ترجع إلى عشرين عاما، وكانت عبارة عن دراسة حول نسبة الإصابة وأجريت على عينة قوامها ثلاثة آلاف طفل أثبتت أننا نزيد قليلا على المعدلات العالمية، حيث بلغت 1: 770 بينما المعدل العالمى 1: 800 كما سبقتها فى أوائل الثمانينيات دراسة أخرى أظهرت وجود فارق أكبر حيث كان المعدل: 1: 550

داخل مركز بحوث وعلاج الأمراض الوراثية بكلية طب عين شمس (الدمرداش) .. أشهر وأهم مراكز الوراثة بمصر وأكثرها استقبالا للمرضى، لم نجد سوى رقم بعدد ملفات الأمراض الوراثية ككل والذى تجاوز 35 ألف ملف، منذ تاريخ إنشاء المركز بأوائل الثمانينيات، ربما يحتوى الملف الواحد على أكثر من عشر حالات إصابة داخل الأسرة الواحدة.

 

تجدر الإشارة إلى أن طفل الداون هو مريض مكلف اقتصاديا ليس فقط لاحتياجه برامج تخاطب وجلسات علاج طبيعى لاتقل عن ثلاث جلسات أسبوعيا، وإنما أيضا بسبب الأدوية والمكملات الغذائية التى لا يستطيع شراؤها إلا المقتدرون ماديا، كما أن طفل الدوان يحتاج لنوع خاص من العلاج لتقوية مناعته وتحسين قدرته على التفكير والاستيعاب ورد الفعل، بالإضافة للتخفيف من حالة ارتخاء العضلات، وهو متوافر فى دواء يتم استيراده من الخارج وصل سعره أخيرا إلى ثلاثة آلاف جنيه. والبديل المصرى ليس أفضل. 

ولم تخصص وزارة الصحة ميزانية لاستيراد هذا الدواء لتوزيعه مجانا أو بسعر رمزى لأطفال داون المنتمين لأسر فقيرة.

المعاناة تطول معظم المصابين بأمراض الوراثة مثل الأطفال مرضى ضمور العضلات الذين لايجدون كرسيا إلا عن طريق التبرعات التى تظل هى باب الأمل لهؤلاء. 

 

الفشل الكلوي

 

في مايو الماضي، قرر النظام رفع سعر جلسة الغسيل الكلوي إلى 400جنيه للجلسة، (سعر الجلسة كان 120 جنيها ثم أصبح 200 جنيه والآن 400 جنيه) بسبب غلاء الفلاتر والمواد المستخدمة في الجلسة، دون أدنى إحساس بالمرضى الذين ينتمون للطبقات الفقيرة في الغالب، حيث يوجد 2.6 مليون مصرى فى آخر احصائية مصابين بالفشل الكلوي.

الملفت للانتباه أنه تم تخصيص 5.4 مليار جنيه للعلاج على نفقة الدولة، وهذا العام أكبر مستهلك للعلاج على نفقة الدولة هم مرضى الغسيل الكلوي، خاصة أن مريض الفشل الكلوي يغسل كلى ثلاث مرات أسبوعياً.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers