Responsive image

23º

25
سبتمبر

الثلاثاء

26º

25
سبتمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • صلاح يحصد جائزة أفضل هدف في العالم
     منذ 9 ساعة
  • الدفاع الروسية: معطياتنا الجديدة تثبت مسؤولية الطيران الصهيوني الكاملة عن إسقاط الطائرة "إيل20"
     منذ 11 ساعة
  • استشهاد فلسطيني واصابة 10 برصاص قوات الاحتلال الصهيونية شمال قطاع غزة
     منذ 13 ساعة
  • البطش للأمم المتحدة: شعبنا الفلسطيني لن يقبل الاحتلال ولن يعترف بشرعيته
     منذ 14 ساعة
  • إصابة فلسطنيين عقب إطلاق الاحتلال النار علي المتظاهرين قرب الحدود الشمالية البحرية
     منذ 14 ساعة
  • مندوب قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: استهداف المتظاهرين في غزة جريمة حرب
     منذ 16 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:54 مساءاً


العشاء

8:24 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

في الذكرى الـ17.. أهم 11 كتابا عن هجمات 11 سبتمبر

منذ 14 يوم
عدد القراءات: 1247
في الذكرى الـ17.. أهم 11 كتابا عن هجمات 11 سبتمبر

17 عاما مرت على هجمات 11 سبتمبر التي استهدفت المركز التجاري الدولي والبنتاغون في الولايات المتحدة الأمريكية، ففي مثل هذا اليوم، من عام 2001، وبالتحديد، في يوم الثلاثاء حوالي الساعة 8:46 صباحا بتوقيت نيويورك، اصطدمت إحدى الطائرات بالبرج الشمالي من مركز التجارة العالمي. وبعدها بربع ساعة في حوالي الساعة 9:03، اصطدمت طائرة أخرى بمبنى البرج الجنوبي. وبعد ما يزيد على نصف الساعة، اصطدمت طائرة ثالثة بمبنى البنتاغون. بينما الطائرة الرابعة كان من المفترض بها أن تصطدم بهدف رابع، لكنها تحطمت قبل الوصول للهدف.

ورغم مرور 17 عاما على الحادث، إلا أنه يبقى من أهم الأحداث الفارقة في التاريخ، فالعالم قبل 11 سبتمبر لم يصبح هو نفس العالم بعده، فقد انهارت أنظمة وتدمرت بلاد واحتلت دول بسبب مزاعم واكاذيب تورطها في الهجوم.

حالة الجدل التي تبعت 11 سبتمبر لم تقتصر على التطورات السياسية والعلاقات الدولية فقط، بل كان للتنظير الثقافي والفني نصيب كبيرا أيضا منها، في ظل تبني قطاع كبير لنظرية تقول بإن إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش، كانت متورطة بشكل أو بآخر في الهجمات، وهو ما ظهر في كتب وأفلام وثائقية عدة عن الهجمات.

كتب عن 11 سبتمبر:

تخطى عدد الكتب ذات الصلة بهجمات الحادي عشر من سبتمبر، والتي أصدرتها دور النشر  300 كتاب، ولم يُكتب بهذا الكم حول أي حادث آخر في التاريخ.

وفيما يلي أهم الكتب التي تناولت الحادث الذي لا يزال لغزا كبيرا:

1- داخل 11 سبتمبر

* المؤلف: مجلة «دير شبيغل» الألمانية
* الناشر: سانت مارتن بريس
* عدد الصفحات: 320 صفحة
* مراجعة: جيمس نورتون
* قدم المشاركون في تأليف هذا الكتاب صورة موسعة عن هجمات 11 سبتمبر بوضوح شديد، حيث نقلوا عبر تحويل مسلسل الأحداث إلى أحداث مصغرة، تلك اللحظات الفردية للبطولة والرعب، وما قام به منفذو الهجمات من أفعال يوما بيوم، إضافة إلى عدد كبير من أصوات مختلفة، وكل هذه التفاصيل تضاف إلى السرد التفصيلي للمأساة المريعة. والشيء الأكثر قوة على البقاء في الذاكرة هو أصوات الأحياء وأولئك الذين اعتبروا مفقودين منذ 11 سبتمبر، إذ أنها تظل منتشرة في صفحات الكتاب. لكن اللحظات الأكثر حدة هي تلك التي التقطت من المكالمات الهاتفية التي قام بها أولئك الذين قُتلوا أثناء الهجمات. وعلى الغرم من أن الكتاب الفه بعض العاملين في مجلة «دير شبيغل»، لكنه أكثر بكثير من أن يكون فقط مجموعة مقالات منفصلة عن بعضها البعض. إذ تم مزج مادته بشكل لا يظهر أي آثار لرتق بعضها ببعض إضافة إلى توزيعها على صفحات الكتاب بشكل منظم. كذلك هناك فهرست يتسم بالوضوح وتواريخ مفيدة، ومقاطع مأخوذة من دليل كان المختطفون يحملونه معهم كي يوجه خطواتهم أثناء تنفيذ الهجمات. يزود كتاب «داخل 11 سبتمبر» القراء بمادة تاريخية أولية. وإذا كان هناك نقص ما في الكتاب فهذا يتمثل بنقص في المصادر ووجود قدر من الافتراضات. لكن إذا كنت تريد أن تأخذ شهادة الكتاب الحزينة والقادرة على شد القارئ بقوة كأساس، عند ذلك يكون مصدرا قيّما جدا لكسب فهم أفضل لإحدى اللحظات الحاسمة في تاريخنا الحاضر.

2-  الغبار النووي:

تأليف: خوان غونزاليس
* دار النشر: نيو بريس
* عدد الصفحات: 150صفحة
* مراجعة: أماندا بولسون
* مع سقوط المركز التجاري الدولي يوم 11 سبتمبر سُحنت مئات الأطنان من مواد الأسبست والرصاص والزئبق ومنتجات البلاستك. لكن وكالة حماية البيئة ومسؤولين آخرين طمأنوا سكان نيويورك من أن الهواء في المدينة مأمون، لكن التقارير من الداخل ومن خارج الولايات المتحدة شككت من بعد بصحة هذه المزاعم. وفي هذا الكتاب يقوم الصحافي العامل في «نيويورك ديلي نيوز» خوان غونزاليس بجهد دؤوب كاشفا عن البيانات المضللة التي صدرت بعد انهيار المركز التجاري الدولي والتي تصل أحيانا إلى أن تكون أكاذيب بحتة أصدرها مسؤولو البيئة. ويدعم الكاتب غونزاليس اتهاماته بتقارير كثيرة يجعل من الصعب نكران «التضليل الشامل» الذي جرى بعد الهجوم على المركز التجاري الدولي. ويقدم غونزاليس أيضا شرحا تفصيليا عن طبيعة المواد التي سُحنت واختلطت بالهواء جراء انهيار المبنى الضخم مع المشاكل الصحية التي يمكن لكل منها أن يسببه، وينتقد المؤلف بحدة غياب أي حماية لعمال الإنقاذ والمقيمين في مركز المدينة. هذا الكتاب لا يصلح لأولئك الموسوسين بموضوع الصحة البدنية، كذلك يجب تنبيه القراء لمتابعة الدقائق العلمية التي تتضمنها صفحات الكتاب. لكن القارئ الذي يرغب بمعرفة تلك النتائج التي لم يسلط الضوء عليها بعد هجمات 11 سبتمبر، فان هذا الكتاب يغطي واحدا من تلك القضايا المهملة.

3- 11 سبتمبر: الجوانب التاريخية والدينية والاجتماعية:

* تأليف: ايان ماركهام
* دار النشر: وان وورلد
* عدد الصفحات: 320 صفحة
* مراجعة: ستيفن سافيدس
* هذه المجموعة من المقالات التي كتبها أساتذة من معهد «هارتفورد» الديني وفيها يسعى المساهمون إلى تقديم إجابات على بعض الأسئلة الشائكة التي أثارتها أحداث 11 سبتمبر: أين كان الرب في ذلك اليوم؟ كيف أمكن حدوث ذلك؟ لماذا يكرهوننا؟ ما هو الرد الأخلاقي المطلوب؟ من خلال الموقع الذي يتمتع به هذا المعهد كمكان تجري فيه البحوث عن الإسلام والعلاقات بين المسلمين والمسيحيين يكون المعهد مهيأ لتقديم تحليل عميق للأحداث وأسبابها ونتائجها. اختار المحرران ايان ماركهام المسيحي وابراهيم أبو رابي المسلم الفلسطيني مجموعة آراء تعكس عددا واسعا من حقول البحث ووجهات النظر. والدراسات الاثنتي عشرة التي شملها الكتاب نُسجت بشكل متكامل لتشكل لوحة واحدة لأكثر القضايا تعقيدا والتي أفرزتها هجمات 11 سبتمبر، وهذا ما جعل هذا الكتاب ذا قيمة كبيرة لأي شخص يحاول أن يدرك بعمق المشاكل التي تواجه البشرية. والأسلوب الذي يتبعه الأكاديميون والباحثون في هذا الكتاب يضيف بعدا آخر وزوايا نظر لم تكن مشمولة في الخطاب العلني السائد. وإذا كان المؤلفون لا يقترحون حلولا فان مقالاتهم تنشئ وبشكل بارع الأساس لبحوث أخرى تتعلق بموضوع هجمات 11 سبتمبر.

4- الخلية:

* تأليف: جون ميللر ومايكل ستون
* دار النشر: هايبيريون
* عدد الصفحات: 304
* مراجعة: ستيفن مارتينوفيتش
* لا بد أن إدراكا رهيبا قد خطر في أذهان المحققين خلال الأيام التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر: الكثير من المشاركين في تلك الهجمات كانوا معروفين لفروع أمنية مختلفة في الولايات المتحدة، وبعضهم أثار مخاوف حول خططهم. وأثناء الأشهر التي أعقبت الهجمات، برزت بعض الحقائق الأخرى التي تشير إلى إمكانية تجنب الكارثة لو قام شخص واحد بربط النقاط ببعضها. يفترض ميللر وسْتون أن أحداث 11 سبتمبر تنتمي إلى سلسلة تمتد إلى عام 1990 حينما قُتل الحاخام المتطرف كاهانا في نيويورك. إذ كشف مقتله عن عدم قدرة الأجهزة الأمنية الأميركية على التعامل مع الإرهاب، وتكشف ذلك أكثر مع التفجير الذي تعرض له المركز التجاري الدولي، ثم تبعه الهجوم على سفارتين أميركيتين في أفريقيا والهجوم على السفينة الحربية كول في المياه اليمنية. ويقول المؤلفان إنه مع كل نجاح كانت ثقة «القاعدة» بنفسها تتزايد حتى تم تتويجها بهجمات 11 سبتمبر. مع ذلك، تفتقد الحكاية، التي يرويها الصحافيان سْتون وميللر الذي سبق له أن قابل أسامة بن لادن، في أحسن حالاتها التجانس وهي بالتأكيد ليست الكلمة الأخيرة لشخص عليم بالأمور، خصوصا إذا أخذنا بنظر الاعتبار أننا ما زلنا في طور التعلم للهجمات الإرهابية. مع ذلك فان الجهد الكبير الذي بذله ميللر وستون يستحق القراءة، على الأقل لمتابعة القصة التي نعرفها فقط الآن.

5- وطن يواجه تحديا:

* تأليف: نيويورك تايمز
* دار النشر: كالاوي ايديشن
* عدد الصفحات: 240
* مراجعة: توم توث
* ليس مفاجئا أن يتضمن هذا الكتاب أفضل الصور الفوتوغرافية المتوفرة عن الكارثة التي لحقت بالمركز التجاري الدولي يوم 11 سبتمبر الماضي. كتب المحرر التنفيذي لجريدة نيويورك تايمز، هاويل رينز في مقدمة الكتاب: «حدث ذلك في مدينتنا. إنها قصتنا». بعد وقوع الهجمات مباشرة قامت جريدة نيويورك تايمز بتحشيد كوادرها إلى درجة تماثل الدرجة التي وصلت أثناء الحرب العالمية الثانية. فخلال أسبوع واحد بدأت الجريدة تصدر ملحقا يوميا خاصا بالصور والبيانات والنصوص التي كتبها كوادر الجريدة. واستمر صدور الملحق: «وطن يواجه تحديا» لثلاثة أشهر ومُنح ست جوائز بوليتزر. وعلى الرغم من أن أكثر مواد الكتاب اختيرت من ذلك الملحق لكن عرضها في هذا الكتاب بعيد تماما عن شكلها الصحافي الذي ظهرت فيه أولا عبر جريدة نيويورك تايمز. فورق الصور الفوتوغرافية من النوع الصقيل إذ تم انتقاء أفضل 250 صورة، وليس هناك أي منها فائض عن الحاجة. وهذا الورق الصقيل ساعد على إبقاء التفاصيل الصغيرة فوق السطح، وهناك 30 صورة نشرت بالحجم الكبير تغطي صفحتين متلاصقتين من الكتاب. وتقديم الصور والمواد الأخرى موضوع حسب التسلسل الزمني ويشد القارئ. وقسمت مواضيعه إلى «نقطة الصفر»، «عمال الإغاثة»، «ردود فعل العالم»، «طالبان» واللاجئين. وكل من هذه المواضيع أرفقت معه ست صور فوتوغرافية ونص متكون من مائة كلمة. وتضمن الكتاب ستة بيانات معلوماتية ذات نوعية ممتازة سبق أن نشرت في الصفحات الأولى للملاحق المكرسة لهجمات 11 سبتمبر.

6- الخدعة الرهيبة:

مؤلف جدلي كتبه الصحفي الفرنسي تييري ميسان يقدم من خلاله أطروحة هرطوقية في موضوع أحداث 11 سبتمبر 2001 التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية.
هذا الكتاب الأكثر بيعا في العالم أياما بعد إصداره، يشكك عبر مجموعة من الدلائل الواضحة في الرواية الرسمية للبيت الأبيض ويطرح عددا كبيرا من التساؤلات حول أنصار وأهداف هذه الانفجارات التي زعزعت النظام الجغرافي العالمي حسب العديد من المراقبين.

7- الحادي عشر من سبتمبر:

*للكاتب والمفكر المعروف نعوم تشومسكي
هذا الكتاب هو سلسلة من المقابلات التي أجراها مع نعوم تشومسكي عدد متنوع من المحاورين أثناء الشهر الأول الذي تلا هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ 2001. تكمن أهمية هذا الكتاب فى كونه يتحدث بمثل تلك الجرأة و الصراحة فى تفسير نية الحكومات الأمريكية المتعاقبة , و هذا مع الوضع فى الاعتبار بأن الكتاب موجه إلى المواطن الغربى بالدرجة الأولى , أما نحن كعرب فأظن أن تلك الرؤية ليست بجديدة على الإطلاق و هى مطابقة للرأى العربى فى التاريخ الأمريكى الذى بدأ بإحتلال الولايات المتحدة ذاتها و طرد "الس سكان الأصليين" أو من يعرفون ب "الهنود الحمر"  الأقل.

8- العالم بعد 11 سبتمبر وغزو العراق:

*المؤلف: يفجيني بريماكوفر( رئيس وزراء روسيا الأسبق)
*الطبعة:الأولى 2004
*الناشر العربي:مكتبة العبيكان

9- اختطاف كارثة:

*للكاتبين : ست جالى وجيرمى إيرب
يحتوى كتاب "اختطاف كارثة" على سلسلة من التأملات العميقة والمذهلة حول العلاقة بين 11 سبتمبر وتوسيع الإمبراطورية الأمريكية ، فهو يحتوى على 25 مقابلة مشوقة أجراها المؤلفان "ست جالى وجيرمى إيرب" مع نخبة من المفكرين السياسيين ومجموعة من المطلعين على ما يجرى داخل الحكومة.
ويكشف الكتاب عن استغلال واستخدام حكومة بوش للصدمة التى أعقبت هجمات 11 سبتمبر والحرب على الإرهاب فى دفع وتكريس خطة المحافظين الجدد القديمة للهيمنة على العالم عن طريق القوة العسكرية ، وتوضح هذه المقابلات الرؤية الأيديولوجية التى تقف وراء السياسة الأمريكية الخارجية منذ تلك الأحداث ، وتعاين الاستراتيجيات السياسية التى تم استخدامها لإقناع الشعب الأمريكى بهذه الرؤية وترويجها إعلامياً.

10- حروب قذرة:

الكتاب من تأليف الصحفي الكبير جيرمي سكاهيل، ورغم أنه لا يتحدث عن 11 سبتمبر بشكل مباشر، إلا أنه يتحدث عن حروب أمريكا ضد الإرهاب، والتي اتخذت من 11 سبتمبر ذريعة لها.

11- في طريق الأذى:

الكتاب للصحفي المصري يسري فودة، يروي فيه تفاصيل لقائه مع رئيس اللجنة العسكرية لتنظيم القاعدة خالد شيخ محمد ورمزى، بن الشيبة المنسق العام لهجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الولايات المتحدة، ويرى فودة أنه لولا وجود المصرى محمد عطا بين منفذى "أضخم عملية "إرهاب" تحفظها ذاكرة التاريخ حتى الآن وأكثرها تعقيدا" والتى يطلق عليها تنظيم القاعدة "غزوتى واشنطن ونيويورك" لما تمت عملية 11 سبتمبر.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers