Responsive image

11
ديسمبر

الثلاثاء

26º

11
ديسمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • استشهاد طفل متأثرا بإصابته الجمعة الماضية شرق غزة
     منذ حوالى ساعة
  • مصرع وإصابة 10 أشخاص في حادث تصادم سيارتين بالشرقية
     منذ 3 ساعة
  • 4 وفيات و21 مصابا في حادث تصادم ههيا
     منذ 3 ساعة
  • العدالة والتنمية التركي: السعودية بعيدة عن التحقيق الشفاف في قضية خاشقجي
     منذ 3 ساعة
  • أبو ظريفة: تباطؤ الاحتلال بتخفيف الحصار سيدفعنا لتفعيل أدوات المقاومة الشعبية
     منذ 6 ساعة
  • الآلاف يعتصمون برام الله ضد الضمان الاجتماعي
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:08 صباحاً


الشروق

6:35 صباحاً


الظهر

11:48 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:00 مساءاً


العشاء

6:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

علماء يفسرون.. لماذا يكره الشخص سماع صوته؟

منذ 85 يوم
عدد القراءات: 1654
علماء يفسرون.. لماذا يكره الشخص سماع صوته؟

عندما نسمع صوتنا في المسجل يكون الأمر مفاجئا، نعتقد أننا نسمع صوتا مختلفا عنه، ثم نصاب بعدها بخيبة أمل، فما السبب في ذلك؟

يعود الأمر إلى أن الإنسان يسمع صوته بطريقة مختلفة تماما عن سماعه للأصوات المحيطة به.

فعندما تحدث في محيطنا موجات صوتية فإنها تصل إلى الأذن الخارجية، التي تحوّلها عبر القناة السمعية إلى طبلة الأذن، التي تحدث اهتزازات يستطيع الدماغ ترجمتها إلى أصوات.

لكن عندما نتحدث فإن الوضع يختلف، إذ تصدر الأذن صوتا مثل الطبل وتهتز الأذن الداخلية من الموجات الصوتية التي نصدرها، فيما تهتز أيضا الأحبال الصوتية والشعب الهوائية لدينا، وتشق طريقها نحو المعالجة الصوتية.

وعندما يندمج مصدرا الصوت معا، فإنه يظهر بصورة منخفضة أكثر وغنية أكثر، وذلك لأن لجسم الإنسان القدرة على نقل النبرات الخفيفة والغنية أكثر من الهواء.

ولذلك، عندما نسمع صوتا في المسجل، دون الاهتزازات الداخلية، نشعر بأنه غريب ونصاب بخيبة أمل، لأنه فقد الرقة التي نعهدها عند سماع أصواتنا.

 

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers