Responsive image

19
مارس

الثلاثاء

26º

19
مارس

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • أسرى سجن رامون يدافعون عن كرامتهم وحياتهم أمام إجراءات إدارة السجون الإسرائيلية
     منذ 12 ساعة
  • الرازم : يجب إشعال الحراك الشعبي الجماهير تضامناً وإسنادً للأسرى
     منذ 12 ساعة
  • الحركة الأسيرة: نداء لكافة قلاع الأسر بأن يقتدوا بإخوانهم الأسرى في سجن رامون ويحرقوا أجهزة التشويش المسرطنة
     منذ 12 ساعة
  • وحدات الماتسادا تقتحم سجن ريمون على الأسرى وتعتدي عليهم
     منذ 12 ساعة
  • أصوات التكبير تعلو الآن أقسام سجن النقب الصحراوي مساندة لإخوانهم الأسرى في سجن رامون الذين يتعرضون لعملية قمع ممنهجة من قبل إدارة سجون الاحتلال
     منذ 12 ساعة
  • الإعلام العبري: إصابة أسرى جراء الحريق الذي اندلع في سجن رامون
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:35 صباحاً


الشروق

5:57 صباحاً


الظهر

12:03 مساءاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:09 مساءاً


العشاء

7:39 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الشاعرة الفلسطينية طاطور: كتبت رواية في سجون الاحتلال وسأنشرها قريبا

اعتقلت بسبب قصيدة بعنوان "قاوم يا شعبي قاوم"

منذ 180 يوم
عدد القراءات: 665
الشاعرة الفلسطينية طاطور: كتبت رواية في سجون الاحتلال وسأنشرها قريبا

قالت الشاعرة الفلسطينية دارين طاطور (46 عاما) بعد وقت قصير من الإفراج عنها من سجون الاحتلال اليوم الخميس 20 سبتمبر، "أنا الآن حرة بعد 3 سنوات من الملاحقة والسجن.. الشعور بالحرية لا يوصف".

وأضافت طاطور بعد أن قضت شهرين في السجن "لمدة 3 سنوات كنت أعاني من الملاحقة، والسجن المنزلي المقيد، والسجن الفعلي، ولكن ها أنا حرة الآن.. كل شيء في حياتي سيتغير".

وكانت دارين قد اعتقلت في أكتوبر 2015 بعد اتهامها بنظم قصيدة "قاوم يا شعبي قاوم" حيث أمضت في السجن 3 أشهر ثم خضعت للاعتقال المنزلي في يناير 2016 حتى إصدار محكمة الصلح التابعة للاحتلال في الناصرة في الأول من أغسطس الماضي حكما بالسجن الفعلي عليها لمدة 5 أشهر.

ولأنها أمضت في السجن 3 أشهر في العام 2015 فإنه كان يتوجب عليها قضاء شهرين في السجن ليفرج عنها اليوم.

وقالت طاطور "الشعور بالحرية لا يضاهيه أي شعور، إنه شعور رائع".

وأضافت "أول ما قمت به عند خروجي من سجن الدامونهو النظر الى السماء، كنت أنظر إلى السماء من نافذة السجن فأراها مربعة وعليها شبك حديدي، الآن السماء مفتوحة أمامي، هذه هي الحرية الحقيقية".

وتابعت "في السجن تشتاق لأبسط الأشياء، في الحقيقة لا يعرف معنى الحرية إلا من حرم منها".

ولفتت طاطور إلى ان "فترة الشهرين الاخيرة في السجن كانت صعبة وقاسية جدا فلمدة 21 يوما تم منع زيارة الأهل عني ولم يكن هناك اتصال مع الخارج وكان الوضع صعبا".

وقالت "هذا هو الحال في السجون الإسرائيلية بالنسبة للفلسطينيين، فأنا كنت في السجن مع أخوات فلسطينيات وبالنسبة لنا فإنه إضافة الى قيود السجن فإن منع الأهل من الزيارة كان يمثل أقسى المعاناة".

وأشارت طاطور إلى أنها لن تتوقف عن الكتابة حتى بعد ملاحقة السلطات الإسرائيلية لها لسنوات.

وقالت "لن أتوقف عن الكتابة وعن التعبير عن مشاعري من خلال القصائد على الرغم من أنني سجنت فعليا ومنزليا بسبب قصيدة.. فمن حقي أن أكتب".

وأضافت" قريبا سأنشر ديوان شعر ورواية عن الاعتقال في السجون الإسرائيلية وقد كنت نظمت ديوان الشعر وكتبت الرواية أثناء وجودي في السجن".

أما عن مخططاتها المستقبلية فتشير طاطور الى أنها ستكمل تعليمها الجامعي.

وقالت الشاعرة طاطور "أنوي إكمال تعليمي في مجال الإخراج السينمائي والصحافة والخيارات أمامي هي إما الدراسة خارج البلاد وهو ما أفضّله أو داخل البلاد.. قريبا سأتخذ القرار".

في قصيدتها "قاوم يا شعبي قاوم"، تقول طاطور "قاوم يا شعبي قاوم، قاومهم في ‏القدس، في القدس ضمدت جراحي، ونفثت همومي لله، وحملت الروح على كفي من أجل فلسطين العرب، لن أرضى بالحل السلمي، لن أُنزل أبداً علم بلادي حتى أُنزلهم من وطني".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers