Responsive image

24º

26
أغسطس

الإثنين

26º

26
أغسطس

الإثنين

 خبر عاجل
  • غارات إسرائيلية تستهدف مناطق عدة في قطاع غزة
     منذ 5 ساعة
  • السلطات الإسرائيلية تخلي آلاف الأشخاص من مهرجان فني في سديروت بعد سقوط صاروخ
     منذ 9 ساعة
  • المتحدث العسكري باسم الحوثيين: إطلاق 10 صواريخ بالستية باتجاه جازان جنوب السعودية
     منذ 9 ساعة
  • وزير النقل اليمني: هناك ثلاث محاولات انقلابية قامت بها الإمارات لتصفية الدولة في جنوب اليمن
     منذ 9 ساعة
  • نصرالله مخاطبا جيش الاحتلال: انتظرونا ليس فقط على الحدود وما حدث ليلة أمس لن يمر
     منذ 11 ساعة
  • حسن نصر الله: نحن أمام مرحلة جديدة وليتحمل الكل مسؤوليته في هذه المرحلة
     منذ 11 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:56 صباحاً


الشروق

5:23 صباحاً


الظهر

11:56 صباحاً


العصر

3:32 مساءاً


المغرب

6:29 مساءاً


العشاء

7:59 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أردوغان: لن نترك القدس وسنفرض منطقة آمنة شرقي الفرات

منذ 336 يوم
عدد القراءات: 1056
أردوغان: لن نترك القدس وسنفرض منطقة آمنة شرقي الفرات

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،  اليوم الاثنين 24 سبتمبر ، أن بلاده تعتزم "اتخاذ خطوة مهمة تجاه مناطق شرقي الفرات في شمال سوريا"، مشيرًا إلى إمكانية فرض منطة آمنة  على غرار ما يعرف بـ"مناطق درع الفرات وغصن الزيتون".

وقال "أردوغان" خلال كلمه له ب حفل عشاء نظمه وقف "توركن" بمدينة نيويورك: "إن شاء الله سنزيد في الفترة المقبلة عدد المناطق الآمنة في سوريا لتضم شرق الفرات"، متابعا: "لم نترك المدنيين في إدلب تحت رحمة النظام السوري ومنعنا وقوع مجازر في تلك المدينة". 

وأشار "أردوغان" إلى أن منظمات مثل مجلس الأمن الدولي ، إلتزم الصمت إزاء ما يحدث من جرائم في سوريا كما فعل سابقًا البوسنة وكوسوفو ورواندا واليمن وفلسطين، لافتا إلى أن بلاده "قدمت المساعدة للإخوة السوريين الذين لجأوا إليها وفتحت أبوابها لهم، بالتزامن مع الجهود الدبلوماسية التي بذلتها لوضع حد للحرب".

وأضاف: "رغم وجود اختلافات جدية في الرأي، إلا أن العملية التي بدأناها مع روسيا وإيران في أستانا، ساعدت في التخفيف من مشاكل إخواننا وأخواتنا السوريين. لم نترك المدنيين السوريين تحت رحمة نظام الأسد".

وعن القضية الفلسطينية ، أكّد أردوغان أن بلاده "لن تترك القدس مدينة السلام وقبلتنا الأولى، ضحية للغزاة الذين يمارسون إرهاب الدول بحق الفلسطينيين".

وتابع: "حسب معتقدنا، فإنّ قبول الظلم، ظلم بحد ذاته؛ وعليه، فإننا نضع أرواحنا على أكفنا إن استلزم الأمر لتضميد جراح نازفة"، مشددا على أن "العديد من البلدان التي تتشدق بالديمقراطية لا تنبس ببنت شفة إزاء القتل الوحشي للمدنيين الفلسطينيين".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers