Responsive image

23º

26
أغسطس

الإثنين

26º

26
أغسطس

الإثنين

 خبر عاجل
  • غارات إسرائيلية تستهدف مناطق عدة في قطاع غزة
     منذ 7 ساعة
  • السلطات الإسرائيلية تخلي آلاف الأشخاص من مهرجان فني في سديروت بعد سقوط صاروخ
     منذ 11 ساعة
  • المتحدث العسكري باسم الحوثيين: إطلاق 10 صواريخ بالستية باتجاه جازان جنوب السعودية
     منذ 11 ساعة
  • وزير النقل اليمني: هناك ثلاث محاولات انقلابية قامت بها الإمارات لتصفية الدولة في جنوب اليمن
     منذ 12 ساعة
  • نصرالله مخاطبا جيش الاحتلال: انتظرونا ليس فقط على الحدود وما حدث ليلة أمس لن يمر
     منذ 13 ساعة
  • حسن نصر الله: نحن أمام مرحلة جديدة وليتحمل الكل مسؤوليته في هذه المرحلة
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:56 صباحاً


الشروق

5:23 صباحاً


الظهر

11:56 صباحاً


العصر

3:32 مساءاً


المغرب

6:29 مساءاً


العشاء

7:59 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

عاشروهن بالمعروف [3]

بقلم: الشيخ / محمد المصري

منذ 299 يوم
عدد القراءات: 1779
عاشروهن بالمعروف [3]

ومن الحكمة لمن أراد الأجر،والثواب أن يعين زوجه علي التواصل مع والديها، وذوي أرحامها ؛ فهو أدعي لسكنها،إلي كنفه ، وأجلب لمودتها،وزيادة حبها له ، وتوقيره فضلاً عن تحقيقه غايةً ، كبري من غايات الزواج (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا ۗ وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا )

والزوج العاقل في تواصله ،مع أصهاره بين أمرين:_

1) المكافئة :

أي مبادلة المعروف بالمعروف (وَلَهُنَّ مِثلُ الَّذِي عَلَيهِنَّ بِالمَعرُوفِ ...) يبادلهم وداً،بود ، ووصلاً،بوصل ،وتقديراً،بتقدير؛ فمن غير المعقول أن يُقبِل عليه أصهاره ؛ فيردهم متنكراً لهم ، والله_عزوجل _يقول :(وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا ا...)

2) مقام الإحسان .

فالمصاهرةُ عادةً مايحدُث فيها اختلافٌ،في وجهات النظر،وربما سوءُ التفاهم ،بما يُورثُ النفوسَ الكدرَ، وتتغير به نقاوةُ القلوب ، ولسان الحال ، والمقال يتساءل ما العمل ،وأنا أحسن ،وبسيئون ، وأصلُ،ويقطعون ؟!!!

تنزلَ الوحيُ بالإجابة (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ)

ويؤكدُ النبيُ_صلي الله عليه وسلم_الفهم ، ويرصد الجائزةَ ،محذراً الطرفين من القطيعةِ ؛ فعن عمرو بن شعيب عن جده" قال :جاء رجلٌ إلي رسول الله_ص_ فقال يا رسول الله: إن لي ذوي أرحام ؛ أصلُ، ويقطعون ، وأعفو، ويظلمون، وأحسن ،ويسيئون ؛ أفاكفئهم ؟!

قال الرسول _صلي الله عليه وسلم_:
لا.إذن تُتْرَكون جميعاً، ولكن جُد بالفضل، وصلهم؛ فإنّه لن يزال معك من الله ظهيرّ من الله _عزّوجل_ ما كنت علي ذلك "

فأصهارُه هم أصهارُه، وإن اختلفَ معهم ، أولادُه أحفادُهم ، وهم دوحةُ خؤلتهم ؛ فيُحْسِنُ إليهم، وإن أساؤوا، ويصلهم ،وإن قطعوا إكراماً لصاحبته بالجنب ،توؤمِ روحِه، وشقيقةِ قلبه ،ورغبةً فيما عند الله _عزّوجلّ_
( وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى )

لكن ماذا لو تعارض حق الوالدين، وذوي الأرحام مع حق الزوج ؟!

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers