Responsive image

18º

20
نوفمبر

الأربعاء

26º

20
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • محمد علي : أُطلق حملة لإطلاق سراح البنات.. الحرية للشعب المصري
     منذ 7 ساعة
  • محمد علي : أعمل على توحيد القوى الوطنية المصرية من أجل إنجاز مشروع وطني جامع
     منذ 7 ساعة
  • مؤتمر صحفي لرجل الأعمال والفنان محمد علي
     منذ 7 ساعة
  • وزارة الخارجية الروسية: الضربة الجوية الإسرائيلية على سوريا خطوة خاطئة
     منذ 10 ساعة
  • إنفجار في حي الشجاعية شرق غزة لم تعرف ماهيته بعد
     منذ 10 ساعة
  • الجيش الايراني: البحرية الايرانية قوة لصون مصالح البلاد في البحار وقد ارسلنا حتى الآن 64 اسطولا باتجاه خليج عدن
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

عاشروهن بالمعروف [3]

بقلم: الشيخ / محمد المصري

منذ 385 يوم
عدد القراءات: 2023
عاشروهن بالمعروف [3]

ومن الحكمة لمن أراد الأجر،والثواب أن يعين زوجه علي التواصل مع والديها، وذوي أرحامها ؛ فهو أدعي لسكنها،إلي كنفه ، وأجلب لمودتها،وزيادة حبها له ، وتوقيره فضلاً عن تحقيقه غايةً ، كبري من غايات الزواج (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا ۗ وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا )

والزوج العاقل في تواصله ،مع أصهاره بين أمرين:_

1) المكافئة :

أي مبادلة المعروف بالمعروف (وَلَهُنَّ مِثلُ الَّذِي عَلَيهِنَّ بِالمَعرُوفِ ...) يبادلهم وداً،بود ، ووصلاً،بوصل ،وتقديراً،بتقدير؛ فمن غير المعقول أن يُقبِل عليه أصهاره ؛ فيردهم متنكراً لهم ، والله_عزوجل _يقول :(وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا ا...)

2) مقام الإحسان .

فالمصاهرةُ عادةً مايحدُث فيها اختلافٌ،في وجهات النظر،وربما سوءُ التفاهم ،بما يُورثُ النفوسَ الكدرَ، وتتغير به نقاوةُ القلوب ، ولسان الحال ، والمقال يتساءل ما العمل ،وأنا أحسن ،وبسيئون ، وأصلُ،ويقطعون ؟!!!

تنزلَ الوحيُ بالإجابة (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ)

ويؤكدُ النبيُ_صلي الله عليه وسلم_الفهم ، ويرصد الجائزةَ ،محذراً الطرفين من القطيعةِ ؛ فعن عمرو بن شعيب عن جده" قال :جاء رجلٌ إلي رسول الله_ص_ فقال يا رسول الله: إن لي ذوي أرحام ؛ أصلُ، ويقطعون ، وأعفو، ويظلمون، وأحسن ،ويسيئون ؛ أفاكفئهم ؟!

قال الرسول _صلي الله عليه وسلم_:
لا.إذن تُتْرَكون جميعاً، ولكن جُد بالفضل، وصلهم؛ فإنّه لن يزال معك من الله ظهيرّ من الله _عزّوجل_ ما كنت علي ذلك "

فأصهارُه هم أصهارُه، وإن اختلفَ معهم ، أولادُه أحفادُهم ، وهم دوحةُ خؤلتهم ؛ فيُحْسِنُ إليهم، وإن أساؤوا، ويصلهم ،وإن قطعوا إكراماً لصاحبته بالجنب ،توؤمِ روحِه، وشقيقةِ قلبه ،ورغبةً فيما عند الله _عزّوجلّ_
( وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى )

لكن ماذا لو تعارض حق الوالدين، وذوي الأرحام مع حق الزوج ؟!

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers