Responsive image

32º

19
يونيو

الأربعاء

26º

19
يونيو

الأربعاء

 خبر عاجل
  • وسائل إعلام تابعة للحوثيين: قصف محطة الكهرباء بالشقيق في جيزان جنوب السعودية بصاروخ كروز
     منذ 13 دقيقة
  • الخارجية الأمريكية: ننظر في تقرير مقررة الأمم المتحدة عن كثب وندعم مهمتها في التحقيق بالإعدامات التعسفية
     منذ 14 دقيقة
  • الخارجية الألمانية: نطالب بتفسير سريع وكامل لسبب وفاة الرئيس مرسي
     منذ 3 ساعة
  • المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية تدعم التحقيق باستخدام القوة المفرطة ضد محتجي السودان
     منذ 5 ساعة
  • وزير الخارجية التركي: ندعم توصيات الأمم المتحدة المطالبة بكشف ملابسات جريمة مقتل خاشقجي ومحاسبة المسؤولين عنها
     منذ 8 ساعة
  • مصدر بالخارجية التركية للجزيرة: لا نرحب ببعض العبارات التي تتعلق بتركيا في تقرير المقررة الأممية
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:07 صباحاً


الشروق

4:49 صباحاً


الظهر

11:56 صباحاً


العصر

3:31 مساءاً


المغرب

7:03 مساءاً


العشاء

8:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

(وسقطت الخطوط الحمراء في احترام النساء)

منذ 227 يوم
عدد القراءات: 808
(وسقطت الخطوط الحمراء في احترام النساء)

هذا العنوان أراه قد يثير دهشتك ويدخل في دنيا العجائب وأنت تتساءل يعني إيه ؟ وأقول في شرح ما أثار حيرتك أن الصراع السياسي في بلادنا كان دوما يحترم النساء، ويرى القبص عليهن خط أحمر ليس من حق السلطة أن تتجاوزه. وفي العهد الملكي لم نعرف أحد من النساء ذهب وراء الشمس لأسباب سياسية ، وحتى عندما تم حل الإخوان واعتقال آلاف منهم عام 1948 لم يكن من بين المعتقلين واحدة ست!! وذات الأمر شهدناه في عهد "ناصر" وكان عدد النساء المعتقلات في عهده قليل جدا ومعروفات بالاسم مثل زينب الغزالي وحميدة قطب! وفي عهد "السادات" الذي دخل في صراع مع اليسار دخلت مناضلات زي الفل السجن عددهن على أصابع اليد الواحدة مثل سيدتي فريدة النقاش والمرحومة شهندا مقلد. وفي عصر "مبارك" الذي نطلق عليه العهد البائد!! ظل احترام النساء قائما. وبعد الإنقلاب الذي تم عام 2013 ومجيئ العسكر إلى الحكم سقطت تماما الخطوط الحمراء القائمة على أحترام النساء، وأصبحت البنت زي الولد مش كمالة عدد!!.. السجون بها المئات من النساء ، وعدد من الفتيات قتلوا في التظاهرات! ومنذ أيام قامت حملة بوليسية شملت عدد من بنات حواء خاصة العاملات في حقوق الإنسان ومجال المحاماة وعلى رأسهن المحامية "هدى عبدالمنعم" وعدد من الحقوقيين.. وأراها الحملة البوليسية الأولى من نوعها التي تتفوق فيها النساء على الرجال من حيث العدد، "وبكره ياما هنشوف" طالما أستمر الظلم والاستبداد جاثما على أنفاس المصريين.. ويا رب تخلصنا منه. 
محمد عبدالقدوس

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers