Responsive image

24
أغسطس

السبت

26º

24
أغسطس

السبت

 خبر عاجل
  • جندي من جيش الاحتلال الإرهابي يختطف طفلا خلال قمع المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان في قرية كفر قدوم قضاء قلقيلية.
     منذ 18 ساعة
  • 122 إصابة بينهم 50 بالرصاص الحي خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمظاهرات شرق غزة
     منذ 21 ساعة
  • حماس تبارك عبر مكبرات الصوت عمليتي "دوليف وجلبوع" بالضفة المحتلة.
     منذ يوم
  • مصادر عبرية: القتيلة في عملية مستوطنة دوليب غرب رام الله مجندة في الجيش
     منذ يوم
  • القناة 13 العبرية: سماع دوي انفجار قرب حاجز الجلمة شمال مدينة جنين
     منذ يوم
  • رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد يفوض صلاحياته لوزير الوظيفة العمومية كمال مرجان مؤقتا للتفرغ للحملة الانتخابية الرئاسية
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:55 صباحاً


الشروق

5:22 صباحاً


الظهر

11:57 صباحاً


العصر

3:33 مساءاً


المغرب

6:32 مساءاً


العشاء

8:02 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

(وسقطت الخطوط الحمراء في احترام النساء)

منذ 293 يوم
عدد القراءات: 951
(وسقطت الخطوط الحمراء في احترام النساء)

هذا العنوان أراه قد يثير دهشتك ويدخل في دنيا العجائب وأنت تتساءل يعني إيه ؟ وأقول في شرح ما أثار حيرتك أن الصراع السياسي في بلادنا كان دوما يحترم النساء، ويرى القبص عليهن خط أحمر ليس من حق السلطة أن تتجاوزه. وفي العهد الملكي لم نعرف أحد من النساء ذهب وراء الشمس لأسباب سياسية ، وحتى عندما تم حل الإخوان واعتقال آلاف منهم عام 1948 لم يكن من بين المعتقلين واحدة ست!! وذات الأمر شهدناه في عهد "ناصر" وكان عدد النساء المعتقلات في عهده قليل جدا ومعروفات بالاسم مثل زينب الغزالي وحميدة قطب! وفي عهد "السادات" الذي دخل في صراع مع اليسار دخلت مناضلات زي الفل السجن عددهن على أصابع اليد الواحدة مثل سيدتي فريدة النقاش والمرحومة شهندا مقلد. وفي عصر "مبارك" الذي نطلق عليه العهد البائد!! ظل احترام النساء قائما. وبعد الإنقلاب الذي تم عام 2013 ومجيئ العسكر إلى الحكم سقطت تماما الخطوط الحمراء القائمة على أحترام النساء، وأصبحت البنت زي الولد مش كمالة عدد!!.. السجون بها المئات من النساء ، وعدد من الفتيات قتلوا في التظاهرات! ومنذ أيام قامت حملة بوليسية شملت عدد من بنات حواء خاصة العاملات في حقوق الإنسان ومجال المحاماة وعلى رأسهن المحامية "هدى عبدالمنعم" وعدد من الحقوقيين.. وأراها الحملة البوليسية الأولى من نوعها التي تتفوق فيها النساء على الرجال من حيث العدد، "وبكره ياما هنشوف" طالما أستمر الظلم والاستبداد جاثما على أنفاس المصريين.. ويا رب تخلصنا منه. 
محمد عبدالقدوس

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers