Responsive image

-2º

16
فبراير

السبت

26º

16
فبراير

السبت

 خبر عاجل
  • روسيا وسوريا تعلنان فتح ممرين إنسانيين للنازحين من مخيم الركبان اعتبارا من 19 فبراير الجاري
     منذ 7 ساعة
  • إصابة ضابط من قوات المستعربين "الاسرائيليين" شرق خان يونس
     منذ 20 ساعة
  • انقطاع كامل للتيار الكهربائي بالسودان للمرة الرابعة في 2019
     منذ 20 ساعة
  • إصابات بالرصاص والاختناق جراء قمع الاحتلال مسيرة العودة شرق قطاع غزة
     منذ 24 ساعة
  • شبان يطلقون بالونات حارقة تجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزة
     منذ يوم
  • إصابة مواطنين برصاص الاحتلال في عوريف
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:08 صباحاً


الشروق

6:30 صباحاً


الظهر

12:09 مساءاً


العصر

3:18 مساءاً


المغرب

5:47 مساءاً


العشاء

7:17 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

خالد بن سلمان مدافعا عن نفسه: ليس لي يد بقتل خاشقجي

منذ 91 يوم
عدد القراءات: 1443
خالد بن سلمان مدافعا عن نفسه: ليس لي يد بقتل خاشقجي

 نفى سفير المملكة العربية السعودية في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، اليوم السبت 17 نوفمبر ، في تغريدة نشرها عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر" صحة ما نقلته صحيفة "الواشنطن بوست" الأمريكية بخصوص تواصله مع الصحفي المعارض جمال خاشقجي، وتشجيعه إياه على مراجعة قنصلية بلاده في إسطنبول، التي قُتل فيها لاحقاً.

وقال الأمير خالد " للأسف لم تنشر صحيفة الواشنطن بوست ردّنا بالكامل. هذه تهمة خطيرة ويجب ألا تُترك لمصادر غير معروفة. كان ردّنا الكامل كما يلي: "التقى السفير خاشقجي مرة واحدة شخصياً، في أواخر شهر سبتمبر من عام 2017، من أجل مناقشة ودّية، وقد تواصلا عبر رسائل نصّية بعد المقابلة، وكانت آخر رسالة أرسلها السفير إليه بتاريخ 26 أكتوبر 2017. ولم يناقش الأمير خالد أبداً أي أمر يتعلّق بالذهاب إلى تركيا مع جمال".


وكانت "واشنطن بوست" نقلت، الجمعة، عن مصادر مطّلعة لم تسمّها، أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية خلصت إلى أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، هو من أمر بقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وأوضحت الوكالة أنها اطّلعت على معلومات استخبارية مختلفة، من ضمنها اتصال أجراه سفير السعودية بالولايات المتحدة، الأمير خالد بن سلمان، مع جمال خاشقجي، حيث دعاه لزيارة القنصلية السعودية بإسطنبول لاستخراج الأوراق اللازمة، وقدّم له تطمينات وتأكيدات بأن الأمر سيكون آمناً.

وأضاف: "لم يُجر السفير الأمير خالد بن سلمان، أي محادثةٍ هاتفية معه. ومُرحّبٌ بكم لفحص السجلات الهاتفية ومحتويات الهاتف النقال لإثبات هذه المسألة، وفي هذه الحالة سيجب عليكم طلب ذلك من السلطات التركية، وذلك كما فعل المدّعي العام عدة مرات دون جدوى".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers