Responsive image

26º

19
يوليو

الجمعة

26º

19
يوليو

الجمعة

 خبر عاجل
  • إصابة 40 فلسطيني بجراح واختناق خلال اعتداء قوات الإحتلال علي مسيرات اليوم
     منذ حوالى ساعة
  • لبنان: اللاجئون الفلسطينيون في لبنان يواصلون إضرابهم لليوم الخامس على التوالي ويغلقون مداخل المخيمات
     منذ 3 ساعة
  • عاجل | المجلس الأعلى للدولة في #ليبيا : معلومات استخباراتية بأن #فرنسا و #مصر و #الإمارات ترتب للتورط بشكل أكبر من ميلشيات #حفتر للهجوم على #طرابلس
     منذ 3 ساعة
  • عاجل/ مجلس النواب اللبناني يعلن عن إلغاء قرار وزير العمل المجحف بحق العمال والتجار الفلسطينيين اللاجئين في لبنان.
     منذ 4 ساعة
  • حرس الثورة الاسلامية: سنبث صور تحركات المدمرة الاميركية باكسر التقطتها الطائرة المسيرة التي زعم ترامب اسقاطها
     منذ 5 ساعة
  • ترامب: واشنطن لا تبحث الآن فرض عقوبات على تركيا على خلفية شرائها منظومة الصواريخ الروسية
     منذ 21 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:23 صباحاً


الشروق

5:00 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:37 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

المساجد فى مصر

بقلم د/ محمد القاضي

منذ 207 يوم
عدد القراءات: 1395
المساجد فى مصر

يتم تأميمها منذ عهد مبارك لوزارة الأوقاف " وسمت اوقاف لأنها أوقاف مسلمين " وتدير الدولة أموالها ضمن خزينة الدولة ( يعنى تصادر للدواة)

حتى التى بناها المسلمين من أموالهم وبذكاواتهم وصدقاتهم " بالقانون " ولها الحق المعلوم فى كل مليم " المراقب " فى كل صناديقها حتى النذور  و"تغلق" وتفتح أبوابها فى كل صلاة "المكتوبة" وتحدد موضوع " خطبة " الجمعة الاسبوعية ونوعية المواعظ اليومية، ودورات مياهها فهى مباحة لكل المواطنين مثل المراحيض العامة لأنها لا تتطلب ابراز هويتك الدينية عند دخولها، والآذان لكل صلاة مكتوبة، ولا يوجد منزل مؤثث للامام أو لخدم المسجد ولا يدفعون استهلاك كهرباء اوماء أو غاز من مالهم لأنه ضمن خدمات المساجد ، ولا يخصص لكل مسجد عدد من أفراد الامن الشرطية المسلحين لحماية المساجد طيلة ال ٢٤ ساعة تتحمل الدولة أجورهم ولكن الأمن له عيون وعناصر فى كل مسجد ، 


ووزارة الأوقاف لها شروط لبناء المساجد بأموال المواطنين المسلمين بالنسبة للأرض والبناء وتم هدم مساجد مقامة (من عشرات السنين وتقام فيها الشعائر) للمصلحة العامة , وتم هدم معاهد دينية ازهرية

لما تتطلبه خطط التطوير واقامة الطرق والشوارع ( وامثلتها فى الأقصر طريق " الكباش " والاسكندرية لأنه فى حرم السكة الحديد والبحيره ؟ ) ، ولا يطلق مسمى "شعب" مسجد كذا ،
لان المساجد مباحة لكل المسلمين بكافة مذاهبهم وطوائفهم بل لكل المواطنين ،
وكان يتم بناء مساجد داخل المصانع والشركات أو بمساكن العاملين فى تلك المصانع فى عهدى الزعيم ناصر والذى اقام مساجد فى كل معسكرات وكتائب جيش مصر العظيم ،
وتلك المصانع التى أنشئت فى عهد ناصر التي بيعت فى الخصخصة بعهد مبارك بمساجدها واصبحت ملكا لشاريها حر التصرف فيها وفى أرضها ، 


علما بأن كل مساجد مصر فى كافة ربوعها غير كافية لإعداد المصلين الذين يفترشون حولها من الأفنية والساحات والممرات والطرق والشوارع والحارات والأزقة أثناء صلاة الجمعة والاعياد ولا تكفيهم ،


فما بالكم لو التزم عامة المسلمين بالصلاة الجماعية خاصة حضور النساء فى الصلوات الخمس المكتوبة يوميا بالمساجد هل فى نظركم هل تتوفف الحياة ؟ ،


فهل يمكن تطبيق ذلك كله على كل دور العبادة لغير المسلمين ؟


ولا يوجد للمسلمين أديرة أو معسكرات شاسعة ومترامية الأطراف فى ربوع مصر والظهير الصحراوى لغالبية المدن يمارس فيها الزهد والتعبد وتمارس فيها الأنشطة الزراعية والحيوانية التجارية ولا تفرض عليها الضرائب الحكومية .

 
علما بأن الإسلام هو الديانة وبالنص القرآنى الذى يجبر المسلمين بالايمان بما أنزل لسيدنا موسى ولسيدنا عيسى عليهما السلام ،
( وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ) ، 
وان إيمانهم بمحمد عليه الصلاة والسلام ورسالته لا يتحقق إلا بقدر ابمانهم ،
( قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ) ،
وأن بغير ذلك الايمان يكون المسلم قد خرج من ملة الإسلام .
ومن سورة آل عمران 


( كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (86) أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (87) خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ (88) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (89) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ (90) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَىٰ بِهِ ۗ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ (91).

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers