Responsive image

23º

26
أغسطس

الإثنين

26º

26
أغسطس

الإثنين

 خبر عاجل
  • غارات إسرائيلية تستهدف مناطق عدة في قطاع غزة
     منذ 7 ساعة
  • السلطات الإسرائيلية تخلي آلاف الأشخاص من مهرجان فني في سديروت بعد سقوط صاروخ
     منذ 11 ساعة
  • المتحدث العسكري باسم الحوثيين: إطلاق 10 صواريخ بالستية باتجاه جازان جنوب السعودية
     منذ 11 ساعة
  • وزير النقل اليمني: هناك ثلاث محاولات انقلابية قامت بها الإمارات لتصفية الدولة في جنوب اليمن
     منذ 12 ساعة
  • نصرالله مخاطبا جيش الاحتلال: انتظرونا ليس فقط على الحدود وما حدث ليلة أمس لن يمر
     منذ 13 ساعة
  • حسن نصر الله: نحن أمام مرحلة جديدة وليتحمل الكل مسؤوليته في هذه المرحلة
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:56 صباحاً


الشروق

5:23 صباحاً


الظهر

11:56 صباحاً


العصر

3:32 مساءاً


المغرب

6:29 مساءاً


العشاء

7:59 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

هل تلاقى "الكفرة" الليبية مصير "دارفور" السودانى وما هو دور الصهاينة فيها؟

منذ 230 يوم
عدد القراءات: 4392
هل تلاقى "الكفرة" الليبية  مصير "دارفور" السودانى  وما هو دور الصهاينة  فيها؟

 كتب الدكتور بشير صالح على صفحته:
البعض يريد أن يعرف المصدر الذي استقيت منه المعلومات التي دفعتني للتحذير من مخاطر تتهدد الجنوب الليبي وخاصة منطقة الكفرة. وهذه هي المصادر التي تتحدث عن ذلك

((تقرير خاص تحالف تشادي إسرائيلي وقيادات من الكفرة لفصل المنطقة.. تحديات مفصلية لكل من إقليم الكفرة في ليبيا ودارفور في السودان
تحالف تشادي إسرائيلي وقيادات من الكفرة لفصل المنطقة

تحديات مفصلية لكل من إقليم الكفرة في ليبيا ودارفور في السودان

راح يتشكل في الأيام الأخيرة تحالف ثلاثي تشادي إسرائيلي مع عناصر وقيادات من التبو من أجل دعم مخطط لفصل إقليم منطقة الكفرة عن ليبيا.

التحرك الإسرائيلي في هذا الاتجاه يأتي تنفيذا وإعمالا لخارطة طريق وضعتها وزارة الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية التي يقف على رأسها يوفال شتاينتز.

خارطة الطريق تولت وضعها مؤسسة إسرائيلية هي مجموعة الاستشارات الإستراتيجية التي يرأسها جنرال الاحتياط دان ياتوم رئيس الموساد الأسبق والمستشار الإستراتيجي لمؤسسة جلوبال الناشطة في إفريقيا، خارطة الطريق التي تبنتها وزارة الشؤون الإستراتيجية في نطاق ما سمي بإسرائيل العظمى تتأسس على عدة محاور:

المحور الأول: التمدد في إفريقيا وعلى الأخص في مناطقها ذات التراكم الإستراتيجي الأهمية الجيو إستراتيجية والجيو اقتصادية أي الثروات وتحديدا النفط والغاز واليورانيوم.

المحور الثاني: انطلاق الحركة في اتجاه التمدد إلى هذه المنطقة نحو غرب إفريقيا وتخوم شمال إفريقيا يشكل امتدادا جغرافيا وإستراتيجيا وجيو اقتصاديا مع منطقة شرقي إفريقيا التي يتجذر فيها الوجود الإسرائيلي كينيا جيبوتي أوغندا دولة جنوب السودان وإثيوبيا.

المحور الثالث: قاعدة التمركز والانطلاق تشاد مما يستدعي إعادة بناء علاقات شاملة وفي كل المجالات الأمنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية، وهو ما تحقق خلال عام 2012 و2013 وبوتائر غير مسبوقة منذ سبعينات القرن الماضي.

إسناد مهمة تنفيذ خارطة الطريق إلى مؤسسات أمنية إسرائيلية

وزارتا الدفاع الإسرائيلية والشؤون الإستراتيجية أسندت مهمة التنفيذ إلى مؤسستين إسرائيليتين تنشطان وبشكل محوري في إفريقيا وعلى ارتباط تنظيمي وعملاني مع وزارة الدفاع.

ويفسر المستشار السياسي لوزير الدفاع جنرال الاحتياط عاموس جلعاد والمسؤول عن الملف المصري أن الحكومة الإسرائيلية لا ينبغي أن تكون في الصورة ولا في الواجهة وإنما في الخلف، وقال إن هذه الوسيلة هي الوسيلة المثلى وأحرزت نجاحات كثيرة في إقليم كردستان وفي جنوب السودان وفي دارفور الآن.

الأدوار المتعين القيام بها في إطار مهمة تنفيذ مخطط فصل منطقة الكفرة وزعت على مؤسستين:

مؤسسة الاستشارات الإستراتيجية GSG ومقرها هرتسيليا شمال تل أبيب ويرأسها الجنرال داني ياتوم رئيس الموساد السابق والذي أدار عدة مشاريع أمنية في إفريقيا وشمال العراق.

دور هذه المؤسسة يتمحور في الجانب الإداري وجزء من الجانب الاستخباراتي وكذلك الجانب الاستشاري النظري.

-المؤسسة الثانية مؤسسة جلوبال التي تقودها مجموعة من جنرالات الاحتياط في الجيش الإسرائيلي على رأسهم جنرال الاحتياط يسرائيل زيف رئيس شعبة العمليات العسكرية الأسبق.

هذه المؤسسة موجودة في 15 دولة إفريقية في غينيا وغانا والكامرون ونيجيريا وتشاد وفي حوض غينيا أنجولا والكونجو الديمقراطية والكونجو برازافيل وإفريقيا الوسطى.

مؤسسة جلوبال تتولى التطبيق وذلك لعدة أسباب:

-خبرة متراكمة في مجال العمل والنشاط الأمني واللوجيستي والخدمات المتصلة بشؤون التسليح وتشكيل الجيوش والأجهزة الأمنية وتدريبها بالإضافة إلى ذراع اقتصادي تتولى السيطرة على الثروات الطبيعية والمعدنية بوسائل ناعمة منح الامتيازات وتقديم الأموال والتدخل لصالح الأنظمة الإفريقية لدى الولايات المتحدة.

إشراك تشاد في مخطط فصل منطقة الكفرة

الشخصية الإسرائيلية المركزية التي استدرجت تشاد إلى هذا المخطط لدعمه وإسناده هي نسيم زويلي زعيم حزب العمل السابق وسفير إسرائيل في فرنسا وعاونه شلومو بن عامي وزير الخارجية الأسبق وهو من أصل مغربي ويرأس الجناح السياسي بمؤسسة جلوبال.

نجح نسمي زويلي في إعادة العلاقات التشادية الإسرائيلية إلى المربع الأول أي إلى المستوى الذي تخلق في أواخر ستينات القرن الماضي وبلغ الذروة في عهد حسين حبري. إعادة بناء العلاقات التشادية الإسرائيلية بدت من وجهة نظر الرئيس التشادي إدريس ديبي أنها اللحظة التاريخية والفرصة الذهبية.

من وجهة نظره اللحظة التاريخية تتمثل في سلسلة الانهيارات التي يشهدها العالم العربي بعد هبوب رياح الربيع العربي فأطاح من وجهة نظره بمعظم الدول العربية تونس ليبيا سوريا اليمن والآن مصر.

حسب ما رواه وزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق شلومو بن عامي فإن الرئيس التشادي إدريس ديبي أبلغ محدثيه الإسرائيليين الذين التقاهم نسيم زويلي والوزير نفسه ونائب وزير الخارجية السابق من أصل جزائري داني أيلون إذ قال بالحرف الواحد علينا أن نستثمر اللحظة التاريخية أي انهيار الدول العربية -وكان يركز على الدول العربية الإفريقية- لكي نعظم وتعزز من قوتنا ومن مكانتنا وأن نستفيد بأقصى درجات الاستفادة من هذا الانهيار.

الاتصالات التي تكثفت بين هذه القيادات الإسرائيلية والسلطات التشادية وتم خلالها عرض خارطة الطريق الإسرائيلية وعلى الأخص خلال الأشهر الأربعة الأخيرة أسفرت عن نتائج هامة وبالغة الدلالات:

1-تشكيل فريق عمل إسرائيلي مشترك يضم من الجانب الإسرائيلي:

*شلومو بن عامي.

*نسيم زويلي.

*داني أيلون الذي تفرع للعمل في إفريقيا بموجب اتفاق بين كل من وزارة الخارجية ووزارة الدفاع ووزارة الشؤون الإستراتيجية.

*رئيس الموساد الأسبق شبطاي شافيط الذي يدير مؤسسة أمنية متخصصة في التدريب والتسليح إتنا وتعمل في نيجيريا وأنجولا وغينيا بيساو والكونجو، كما يتولى التنقيب واكتشاف واستخراج النفط في تلك الدول وفي حوض غينيا.

من الجانب التشادي:

-الطاهر قاسي ضابط وقائد عسكري واستخباراتي عمل سفيرا لتشاد في باريس وكان على علاقة بنسيم زويلي وكذلك شلومو بن عامي وقيادات عسكرية إسرائيلية أخرى.

2-عبد الله بكر الزغاوي كان المسؤول عن إدارة ملف دارفور أي تقديم الدعم لحركات التمرد في دارفور، تظاهر بأن إدريس ديبي أبعده بسبب تدخلاته في دارفور.

ويتولى الآن إدارة الاتصالات مع جبهة تحرير التبو وعلى علاقة مع عيسى عبد المجيد منصور الذي يدعي بأنه زعيم الجبهة وله صلات بالأجهزة الإسرائيلية وعقد معها سلسلة لقاءات في العديد من الدول الأوروبية بينهم داني ياتوم رئيس الموساد الأسبق.

كما يتولى بكر الزغاوي الاتصالات مع عدة حركات في الكفرة ظهرت مؤخرا على السطح وبينهم ضباط ينتمون إلى كتائب وسرايا ثوار التبو والطوارق.

هذا وله تاريخ طويل من العلاقة والاتصال مع حركات التمرد في دارفور وعلى الأخص حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان.

لأبحاث الصادرة في الأول من شهر أيلول أن الفريق الذي يتولى إدارة الأزمة في الكفرة ألحقت به قيادات من جبهة التبو ومن كتائب ثوار التبو.

موقف الرئيس التشادي من مخطط فصل منطقة الكفرة عن ليبيا

نائب وزير الدفاع الإسرائيلي داني دانون والذي تولى سابقا ملف جنوب السودان زار نجامينا في شهر حزيران الماضي في نطاق جولة له شملت إثيوبيا وجنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى.

خلال الزيارة التقى -بحسب مجلة الجيش الإسرائيلي بمحانيه في عددها الصادر في 6 يونيو حزيران- الرئيس التشادي إدريس ديبي وخلال هذا اللقاء -والكلام لدانون- اعترف بلسانه بتدخل تشاد في الكفرة مفسرا ذلك على أنه رد على قيام ليبيا بتدريب مجموعات كثيرة من التشاديين التي ينتمون إلى المعارضة في جبال تيبستي وإرسالهم إلى ليبيا.

وإزاء ذلك فقد قرر تشاد أن يدعم من وصفعهم بالثوار في الكفرة ضد من وصفهم بالميليشيات، ولم يتورع ديبي عن دعمه أيضا لانفصال الكفرة عن ليبيا لأن هذا البلد تجزأ وتفرق شذر مذر وأنه يشك في بقائه دولة موحدة جغرافيا وديمغرافيا.

.تحدد الهدف التشادي الإسرائيلي وكذلك عناصر انفصالية في الكفرة ولاؤها للخارج تشاد وهو:  فصل الإقليم عن ليبيا.

.هذا الهدف بحسب الباحث في الشؤون الإفريقية

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers