Responsive image

24º

18
يوليو

الخميس

26º

18
يوليو

الخميس

 خبر عاجل
  • المجلس الرئاسي في ليبيا يحمل قوات حفتر المسؤولية عن اختطاف عضو مجلس النواب سهام سرقيوه في بنغازي .
     منذ 2 ساعة
  • رويترز: وزير الخارجية التركي يعتبر أن قرار واشنطن استبعاد أنقرة من برنامج طائرات F-35 لا يستند إلى مبررات مشروعة
     منذ 13 ساعة
  • الخارجية التركية: استبعاد أنقرة من برنامج F35 خطوة أحادية الجانب ولا تستند إلى أي مبرر شرعي
     منذ 13 ساعة
  • حريق ضخم في الداخل المحتل بسبب ارتفاع درجات الحرارة
     منذ 20 ساعة
  • جيش الاحتلال اعتقل 3 نشطاء في حماس برام الله لتحويلهم أموال من غزة لأنشطة الحركة بالضفة من بينهم صرافين.
     منذ 22 ساعة
  • مصادر أمنية: مقتل ثلاثة دبلوماسيين أتراك على الأقل في إطلاق نار بمطعم بمدينة أربيل بكردستان العراق
     منذ 22 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:23 صباحاً


الشروق

5:00 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:37 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

التغيرات الدستورية أمر طبيعي جداً!

بقلم أ/ محمد عبد القدوس

منذ 157 يوم
عدد القراءات: 2668
التغيرات الدستورية أمر طبيعي جداً!

عنوان مقالي هذا أراه قد أصابك بدهشة ورأيته يدخل في دنيا العجائب! ومن حقك أن تسألني : ما الذي جعل هذه التغيرات أمر طبيعي وجدا كمان؟؟ وهل توافق عليها ؟ وأقول لك إنها تنقسم الى قسمين.. قسم برئيس الجمهورية تجعله حاكما لمدة 15 سنة أخرى.. بالإضافة إلى السيطرة الكاملة على القضاء فهو الذي يعين قياداته في مختلف المناصب ، والقسم الأخر تحابيش مثل إعطاء للمرأة نسبة ثابتة من المقاعد وكذلك المسيحيين وذوي الإعاقة وعيب اعتبار الأقباط أقلية وضمهم مع ذوي الإعاقة!! وكل هذه التقسيمات لا تجدها في أي دولة محترمة!! بل تراها فقط في دول طائفية مثل لبنان والعراق ، ومصر شعبها موحد مختلف تماما عن هذه البلاد والأقباط جزء أصيل من أرض الكنانة. 

وبلادي حاليا تخضع لحكم العسكر والجيش متداخل في كل أمور حياتنا، والحاكم كلمته مطلقة لا يستطيع أحد أن يعارضه وإلا يذهب وراء الشمس!! والدستور تم وضعه عام 2014 كان هناك بقايا من ثورة 2011 ولذلك جاءت نصوصها متوافقة مع روح هذه الثورة! لكن الوضع حاليا حدث فيه تغير جذري وسيطرت الديكتاتورية تماما على بلادنا، ولذلك كان لابد من تعديل الدستور ليتوافق مع التغيرات التي جرت ، فهو يعكس الميزان الفعلي للقوى الموجودة على الأرض! 

وإن شاء الله عندما تشرق شمس الحرية في بلادي فسيصبح هذا الدستور في خبر كان ، ويتم وضع دستور عصري يتوافق مع أنصار قوى الثورة والحريات ، ولذلك أدعوا من قلبي أن تكون هذه التعديلات عمرها قصير.. بإذن الله.. قول يا رب. 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers