Responsive image

16º

17
أكتوبر

الخميس

26º

17
أكتوبر

الخميس

 خبر عاجل
  • ضحايا حادث التصادم من جنسيات آسيوية وعربية.
     منذ 2 ساعة
  • وكالة الأنباء السعودية: وفاة 35 مقيما وإصابة 4 آخرين إثر حادث اصطدام حافلة بآلية ثقيلة بمنطقة المدينة المنورة
     منذ 2 ساعة
  • رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي: ترمب قال إنه وعد بإعادة الجنود للوطن فقلت له: هل الوطن هو كده السعودية؟!
     منذ 3 ساعة
  • وزير الخارجية التركي: اتفقنا مع الجانب الأمريكي على أن تكون المنطقة الآمنة بعمق 20 ميلا
     منذ 12 ساعة
  • وزير الخارجية التركي: الجانب الأمريكي لم يلتزم معنا بما اتفق عليه فقمنا بالعملية العسكرية بصورة منفردة
     منذ 12 ساعة
  • وزير الخارجية التركي: العملية العسكرية تستهدف القضاء على الإرهابيين فقط وليس لها أهداف أخرى
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:30 صباحاً


الشروق

5:52 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:56 مساءاً


المغرب

5:28 مساءاً


العشاء

6:58 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

القوى السياسية بالغربية: تعديلات الدستور مرفوضة.. وعلى المعارضة الاتحاد سويا

منذ 240 يوم
عدد القراءات: 5130
القوى السياسية بالغربية: تعديلات الدستور مرفوضة.. وعلى المعارضة الاتحاد سويا

نظمت أمانة حزب الاستقلال بمحافظة الغربية، حلقة نقاشية حول التعديلات الدستورية، أمس، بمقر الحزب في المحلة الكبرى.

وكان على رأس الحضور في الحلقة النقاشية محمد سعدة أمين حزب الاستقلال بالمحافظة، ومحمد مراد أمين العمال بالحزب، وإبراهيم خضر عضو أمانة التثقيف المركزية، وشوقى رجب أمين الاعلام.

كما حظيت الحلقة بحضور  مميز من القوى السياسية في المحافظة، ممثلين في كل من محمد عبد العظيم أمين حزب التجمع بالغربية، ومتولى شحاتة أمين الحزب الناصرى بالمحلة, وأحمد أبوكريمة أمين العمال بالحزب الناصرى، والسيد حبيب ممثلا لدار الخدمات النقابية والعمالية, والمهندس علاء البهلوان أمين حزب الجبهة بالغربية, والناشط السياسي محمد البشبيشي، والناشطة إيمان البواب.

تعديلات لحكم أبدي

واستهل محمد أبو سعدة، أمين حزب الاستقلال بالغربية، بالتأكيد على أن الغرض من تعديل الدستور هو إبقاء الرئيس بشكل أبدي، وجمع كل السلطات فى يده بحكم القانون نفسه, لافتا إلى أنه حتى من الناحية القانونية، فإن هذا التعديل لا يجوز من الأساس، لأن الدستور نفسه منع المساس بالمواد التي ينتوي النظام تعديلها.

وشدد "أبو سعدة" على أن كل القوى السياسية لها دور كل على حسب استطاعته، للوقوف في وجه هذه التعديلات، مع العمل على زيادة الوعى المجتمعى بحقيقة هذه التعديلات التى ستضر بكل الوطن والوطنيين, مؤكدا أنه يرفض هذه التعديلات المخالفة بالفعل للمادة 226 التى تحصن المادة 140 الخاصة باختيار رئيس الجمهورية.

القضاء على آخر متكسبات يناير

وقال إبراهيم خضر، عضو لجنة التثقيف المركزية، إن هناك إغفال وإنهاء لمبدأ المساواة, وأن التعديلات الغرض منها هو القضاء على آخر مكتسبات ثورة يناير، ألا وهي انتخاب الرئيس لمدة 4 سنوات ولايحق له الترشح إلا في ولاية واحدة تالية.  

وأشار "خضر" إلى أن هذا المكتسب كان أكثر المواد التي أصر عليها المصريون سواء في دستور 2012 أو 2014 لمنع التمديد والتوريث الذي كان سبباً قوياً من أسباب ثورة 25 يناير، وحصر الحكم في نظام توريثي ملكي يلبس رداء الجمهورية تتداول فيه السلطة حصرياً داخل طبقة عسكرية متحكمة في موارد واقتصاد وحريات الشعب المصري بالقوة الجبرية غير عابئة بمعاناة الشعب وتطلعاته ولا مكان لأي أحزاب أو توجهات سياسية أخرى.

فيما أكد محمد مراد، أمين العمال بالحزب، أن هذه التعديلات ستدخل مصر لسنوات وعقود طويلة تحت مزيد من الاستبداد والتبعية والتطبيع والتحالف مع الكيان الصهيوني والخضوع لسياسات وتعليمات صندوق النقد الدولى وسيطرة رؤوس الأموال الأجنبية على المقدرات المصرية بما يعنيه كل ذلك من مزيد من الفقر والقهر والتراجع والتخلف.

تعديل لا نحتاجه

وقال أمين حزب الجبهة بالغربية، علاء البهلوان، إنه لا مشكلة فى طلب تعديل أو تغيير الدستور إذا كانت هناك حالة ملحة لهذه التعديلات، منوها إلى أن البلاد ليست حاجة إلى هذا التعديل.

وأوضح "البهلوان" أن تعديل الدستور يعمل على زيادة الانقسام في صفوف المجتمع، كما ان هذه التعديلات يجب ان تكون بطلب من لجنة الخمسين حتى يكون لها الحق فى إضافة مادة, مشددا على أهمية أن نناقش القضية بدون تخوين الآخرين، فمن يوافق أو يرفض يعمل لصالح الوطن.

كما أعرب متولى شحاتة، أمين الحزب الناصرى بالمحلة، عن رفضه للتعديلات، مبررا ذلك بعدم إعادة المادة الخاصة باختيار نصف أعضاء مجلس الشعب من العمال والفلاحيين أو على الاقل وضع كوته خاصة بهم ولو بنسبة 25%.

وكذلك، رفض السيد حبيب، ممثل دار الخدمات النقابية والعمالية، التعديلات لسبيين هما عدم تحديد نسبة خاصة بالعمال والفلاحيين، والتانى هو تعديل المادة 140 الخاصة بمدة حكم رئيس الجمهورية.

فرصة للوحدة

ورأى الناشط السياسي محمد البشبيشي، أن المرحلة الحالية ليست مرحلة صالحة للحديدث عن أي تعديلات، مؤكدا أن رفض التعديلات فرصة لمواجهة الاستبداد والوحدة من جديد, وأنه من الواجب تكوين جبهة معارضة ترفض هذه التعديلات.

كما قال محمد عبدالعظيم، أمين حزب التجمع فى الغربية، إنه رافض لتلك التعديلات التى لا فلسفة منها إلا مد فترة حكم الرئيس الحالى.

وانتقد "عبدالعظيم" مواد التعديلات المقترحة مثل إعادة مجلس الشورى بعد تغيير اسمه الى مجلس الشيوخ دون تغيير اختصاصاته، وشدد على أن معظم من يؤيد هذه التعديلات هم من الموالين، ومعظم من رفضوا رفضوا كراهية.

سايكس بيكو جديدة

وقال شوقى رجب، أمين الإعلام بحزب الاستقلال، إن المناخ السياسى لا يسمح بإجراء أي استفتاء فى ظل تغييب الديمقراطية و الحرية، مشيرا إلى أن هذا النظام لا يحترم حتى الدستور الحالي، وأن التركيز على شرح المواد فقط وإظهار خطورتها غير كاف.

وأوضح "رجب" أن الاستعجال فى طلب هذه التعديلات لا يتم لصالح الوطن ولكنه يأتي في اطار التنفيذ لمخطط عالمى يسعى لتنفيذ سايكس بيكو جديدة، تقسم المنطقة لصالح الكيان الصهيوني.

واتفق الحضور على رفض هذه التعديلات لأسباب مختلفة، فمنهم من رأى أن هذه التعديلات تضر بالوطن ومصالحه، ومهم من رفض التعديلات بسبب بعض المواد المقترحة، ومنهم من أكد أنه لا يجوز إضافة أي مواد جديدة، وأن من حق مجلس الشعب فقط طلب التعديل.

واتفق الحضور على إصدار بيان رفض موقع من الحضور فى وقت لاحق.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers