Responsive image

18º

22
مايو

الأربعاء

26º

22
مايو

الأربعاء

 خبر عاجل
  • بيان الكرملين: وتين وميركل و ماكرون يؤكدون التزامهم بالتعاون مع إيران في المجالين التجاري والاقتصادي
     منذ 8 ساعة
  • بيان الكرملين:#بوتين يؤكد في اتصال هاتفي مع#ميركل و#ماكرون ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني
     منذ 8 ساعة
  • بيان واشنطن ولندن وأوسلو: يجب بناء توافق في السودان تشكل بموجبه حكومة تضع السلطة في يد المدنيين
     منذ 9 ساعة
  • خطة ماي الجديدة تعطي نواب البرلمان فرصة للتصويت بشأن إجراء استفتاء ثان على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي
     منذ 11 ساعة
  • داخلية النظام تعلن عن تصفية 16 شخصًا بزعم تبادل إطلاق نار بمدينة العريش
     منذ 15 ساعة
  • الاحتلال يقرر توسيع مساحة الصيد بغزة ضمن تفاهمات "التهدئة"
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

“السيسي” يسجل رقما قياسيا في إساءته المتكررة للإسلام

منذ 92 يوم
عدد القراءات: 2729
“السيسي” يسجل رقما قياسيا في إساءته  المتكررة للإسلام

اعتاد “السيسي” منذ ظهوره على الساحة السياسية في مصر،  خلال أكثر من مناسبة دينية على الإدلاء بتصريحات اعتبرها الكثيرون إساءة لجموع المسلمين في العالم واتهامهم بأنهم “إرهابيون ورجعيون ، كان أخرها مطالبته أمس الأول للغرب بمراقبة المساجد ، ليسجّل بذلك رقمًا قياسيًّا في الحرب على بيوت الله والإساءة على المسلمين".

حيث يتعمّد “السيسي” إهانة المسلمين في خطاباته وتحويلهم من ضحايا إلى مجرمين.

وكان قد طالب “السيسي” خلال مؤتمر “ميونيخ” للأمن: إنه دأب في لقاءاته مع المسؤولين الأوروبيين أو من أي دولة أخرى على حثّهم على الانتباه لما يُنشر في دور العبادة ، داعيا القادة الأوروبيين إلى مراقبة المساجد ودور العبادة ، وتضييق الخناق على الجماعات والتنظيمات.

ولم يترك السيسي مناسبه او خطاب الا وجدد نداءه بضرورة تجديد الخطاب الديني “كأحد أهم المطالب التي تحتاجها المنطقة والعالم الإسلامي على الإطلاق”.
وكان تحدُّث “السيسي” عن تجديد الخطاب الديني للمرة الأولى، قبل نحو 3 سنوات، زاعماً أن الإسلام مرتبط بالإرهاب في أذهان العالم، وعاد ليطالب بمطالب تخالف الدين تحت اسم “تجديد الخطاب الديني”.

وقال “السيسي” خلال كلمة له بالجلسة الرئيسية بمؤتمر “ميونيخ” للأمن: “طالبنا بالتعامل بشكل دولي مع استخدام أنظمة الاتصال الحديثة في نشر الفكر المتطرف .

كما طالب خلال احتفالية الحكومة بالمولد النبوي العام الماضي ”: إنه “ليس معقولاً أن يكون الفكر الذي نقدسه على مئات السنين يدفع الأمة بكاملها للقلق والخطر والقتل والتدمير في الدنيا كلها”، مضيفاً أنه “لا يمكن أن يَقتل 1.6 مليار إنسان – في إشارة إلى المسلمين – الدنيا كلَّها التي يعيش فيها سبعة مليارات حتى يتمكّنوا هم من العيش”.

وفي خطاب آخر بمناسبة الاحتفال بليلة القدر، طالب المصريين بإعادة التفكير في اعتناقهم الإسلام، قائلاً: “لقد مكثت 5 سنوات أقرأ وأبحث للتأكد من حسن اختياري لديني وأجدد اختياري للإسلام”!، 


وفي عام 2015؛ قال: إن الملحدين اتجهوا إلى هذا الطريق لأنهم لم يتحمّلوا الإساءة والظلم الذي تعَّرضوا له في الإسلام، مؤكداً أنهم ما زالوا مسلمين وأنه ليس قلقاً من تزايد ظاهرة الإلحاد بين الشباب المصري.


ودأب السيسي على استهداف المساجد ، حيث تأتي في مقدمة أولوياته ، وسعيه إلي حصر الإرهاب في الإسلاميين دون غيرهم، على عكس الحقيقة.


وقد تجرأ النظام على مدار السنوات الماضية على هدم خمسة مساجد بدعاوى مختلفة، كان آخرها مسجد “نور الإسلام”  في منطقة “باكوس" بالإسكندرية، بعدما قام بهدم مساجد أخرى بالإضافة إلي عدة مساجد في محافظة شمال سيناء، في الوقت الذي لا يستطيع فيه هدم معبداً أو كنيسة، بل قام بوضع ميزانية تجازوت المليار جنيه لترميم معابد اليهود والكنائس.

فقد هدم خلال عام 39 مسجدًا بينها مساجد أثرية وأخرى مضى عشرات السنين على بنائها ، بعد أن أمر قضاء “السيسي” ، في 2015،  بغلق المساجد الصغيرة الأقل من 80 متراً.

ومنذ إغلاق مسجد “رابعة العدوية” في أعقاب مذبحة فض اعتصام “رابعة”، والتي أسفرت عن مصرع وإصابة آلاف الضحايا، لا يزال مسجد “رابعة العدوية” في القاهرة خارج الخدمة، فيما تبدو محاولة لنسيان أحد شهود المذبحة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers