Responsive image

20
نوفمبر

الأربعاء

26º

20
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • محمد علي : أُطلق حملة لإطلاق سراح البنات.. الحرية للشعب المصري
     منذ حوالى ساعة
  • محمد علي : أعمل على توحيد القوى الوطنية المصرية من أجل إنجاز مشروع وطني جامع
     منذ حوالى ساعة
  • مؤتمر صحفي لرجل الأعمال والفنان محمد علي
     منذ حوالى ساعة
  • وزارة الخارجية الروسية: الضربة الجوية الإسرائيلية على سوريا خطوة خاطئة
     منذ 4 ساعة
  • إنفجار في حي الشجاعية شرق غزة لم تعرف ماهيته بعد
     منذ 4 ساعة
  • الجيش الايراني: البحرية الايرانية قوة لصون مصالح البلاد في البحار وقد ارسلنا حتى الآن 64 اسطولا باتجاه خليج عدن
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:52 صباحاً


الشروق

6:18 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:02 مساءاً


العشاء

6:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الجارديان: بريطانيا صامتة عن جرائم السيسي

منذ 252 يوم
عدد القراءات: 2693
الجارديان: بريطانيا صامتة عن جرائم السيسي

أدان ريس ديفيد، المحامي الدولي المتخصص، في مقال له بصحيفة الجارديان البريطانية، مشاركة دول أوروبية من بينها بريطانيا، بعبد الفتاح السيسي في القمة العربية الأوروبية بشرم الشيخ، متساءلا  عن الأسباب التي تجعل المملكة المتحدة تقف إلى جانب السيسي المتورط في تنفيذ عمليات إعدام لمعارضيه، وممارسة انتهاكات كبيرة لحقوق الإنسان.

وقال أنه "في الوقت الذي يصب البعض جام غضبهم على كل أولئك الذين ساندوا الخروج من الاتحاد الأوروبي، فإن الأنظمة التي تعدم الناس بعد محاكمات "معيبة" تحظى بمشاركة دول أوروبية من بينها بريطانيا، فكان أن التقى قادة الاتحاد الأوروبي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القمة العربية الأوروبية بشرم الشيخ، بعد أيام من قيام النظام بإعدام تسعة من معارضيه ، وبينهم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، في قمتهم مع السيسي، صامتين، ولم يتطرقوا لملف حقوق الإنسان وهم يعلمون أن هذا النظام مسؤول عن إعدام 9 أشخاص قبل تلك القمة، بعد محاكمات جائرة واعترافات انتزعت تحت التعذيب".

واضاف علي الرغم من كل هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان، ما زالت بريطانيا أكبر مستثمر أجنبي في مصر، ولزمت ماي الهدوء خلال لقائها الأخير بالسيسي فيما يتعلق بحقوق الإنسان، وكل ذلك يستدعي وقفة وإعادة مراجعة، ففي الوقت الذي تسعى فيه بريطانيا لاستكمال شروط خروجها من الاتحاد الأوروبي، فإن الضرورة الأخلاقية تحتم أن تقوم لندن بدورها في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في كل العالم وتدافع عن العدالة وسيادة القانون.


وتابع الكاتب إنه منذ أن تولى السيسي السلطة في 2014 وأعيد انتخابه في العام الماضي بنسبة 97%، وهو يحكم بلاده بطريقة استبدادية، فقد واصلت الهياكل الديمقراطية المصرية بالتراجع، كما كبح جماح استقلال القضاء، إلى جانب ذلك يسعى عبر محاولات وقحة من أجل تعديلات دستورية تتيح له البقاء في منصبه حتى 2034.

ومن المتوقع أنه في حال أقرت تلك التعديلات فإنها ستؤدي إلى إضعاف ما تبقى من سلطة النظام القضائي في مصر، لكونها ستمنح السيسي سلطة التحكم في تعيين كبار المدعين العامين ورؤساء أهم الهيئات القضائية، فضلاً عن منحه السيطرة على الميزانيات القضائية وشروط الولاية.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers