Responsive image

27º

23
مايو

الخميس

26º

23
مايو

الخميس

 خبر عاجل
  • المدونة السعودية أميمة النجار: مستشار ولي العهد سعود القحطاني متورط بعمليات تعذيب في سجون سعودية.
     منذ 11 دقيقة
  • وليد الهذلول: ألغيت أول جلسة لمحاكمة شقيقتي لجين في أبريل الماضي لأسباب مجهولة وهي الآن بسجن انفرادي
     منذ 12 دقيقة
  • الحوثيون يعلنون تنفيذ عملية هجومية بطائرة مسيرة استهدفت منظومة الباتريوت في مطار نجران في السعودية .
     منذ 3 ساعة
  • محكمة مصرية تقرر إخلاء سبيل الصحفي بقناة الجزيرة محمود حسين .
     منذ 4 ساعة
  • مجلس الأمن القومي الإيراني: أبلغنا بعض الوفود التي زارتنا سرا بأن موقفنا الحالي هو عدم التفاوض
     منذ 6 ساعة
  • مجلس الأمن القومي الإيراني: المفاوضات تبدأ عمليا حين توقف واشنطن الضغوط والتهديد وتغير سلوكها
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:17 صباحاً


الشروق

4:53 صباحاً


الظهر

11:51 صباحاً


العصر

3:28 مساءاً


المغرب

6:50 مساءاً


العشاء

8:20 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الدعم وظيفة أساسية للدولة.. حقيقة ينكرها السيسي وعلى مصيلحي

الغرب يدعم مواطنيه ويحرم ذلك علينا.. ووزير التموين يحذرنا: مع الوقت مش هنقدر نكمل

منذ 71 يوم
عدد القراءات: 2210
الدعم وظيفة أساسية للدولة.. حقيقة ينكرها السيسي وعلى مصيلحي

 

إذا أردنا أن نصنف أعداء نظام عبدالفتاح السيسي في قائمة معينة، فلا بد أن يكون الدعم على رأس هذه القائمة، بعد الاستقلال الوطني.

ولم يخف السيسي هذا العداء في أكثر من تصريح، لعل أهمها وأشهرها ما قاله عن انتفاضة الخبز التي اندلعت في عام 1977 ضد إجراءات رفع الدعم التي نفذها الرئيس السادات، الأب الروحي والأيدلوجي للسيسي.

وعلى نفس نهج السيسي، صار وزراؤه، وكانت تصريحاتهم كلها هجوما شرسا على الدعم، مثل وزير البترول السابق أسامة كمال، الذي خرج علينا بتصريح قبل 3 سنوات، قال فيه إن تقديم الدعم ليس من وظيفة الدولة!! وهو نفس ما يردده وزير التموين علي مصيلحي.

 

 

السيسي يهاجم انتفاضة 77

 

لا يتوانى السيسي عن الهجوم على تقديم الدولة الدعم للمواطنين، وهو في ذلك مغصوب على أمره، فهذه هي أوامر صندوق النقد والبنك الدوليين، الحاكم الفعلي للاقتصاد المصري.

هذه التبعية للصندوق كانت وراء تعدد تصريحات السيسي الرافضة لتقديم الدعم، وكانت السبب أيضا وراء هجومه على انتفاضة الخبز التي وقعت في أيام 18 و 19 يناير عام 1977 ضد إجراءات اتخذها الرئيس السادات لرفع الدعم.

السيسي قال في 2016، خلال افتتاح مجمع البتروكيماويات بالإسكندرية، إن خطوات الإصلاح توقفت منذ عام 1977، وجاء حديث السيسي وقتها بالتزامن مع إعلان صندوق النقد الدولي موافقته إقراض مصر 12 مليار دولار، وأكد السيسي أنه يتخذ "كل القرارات الصعبة التي تردد الكثير في اتخاذها على مدى سنوات طويلة"، بينما لن يتردد هو في اتخاذها، معولًا في ذلك على "مساندة من الشعب، من أجل مصر".

تجدر الإشارة إلى أن محاولة الإصلاح التي أشار إليها السيسي  هي خطة تقشفية للسيطرة على العجز، بالاتفاق مع صندوق النقد والبنك الدولي، أعلنها عبدالمنعم القيسوني، نائب رئيس الوزراء للشئون الاقتصادية، في خطاب أمام مجلس الشعب يوم 17 يناير. وترتب على هذه الإجراءات، ما عرف بـ"انتفاضة الخبز" حيث خرجت مظاهرات قادتها حركات طلابية ونقابات وتجمعات عمالية، ضد قرارات رفع الأسعار، التي شملت رفع أسعار الخبز والسكر والشاي والأرز والبنزين والسلع الأخرى، وردد المتظاهرون شعارات كان أبرزها "سيد مرعي ياسيد بيه كيلو اللحمة بقى بجنيه"، و"يا سادات ليه معلش....كيلو اللحمة بستين قرش".

السيسي عاود الحديث عن حتمية الإصلاحات التي رفضها الشعب في 1977 مجددا في عام 2018، حيث قال خلال حفل إغفطار الأسرة المصرية، إن  الإصلاحات التى تتم حالياً "لو تمت عام 1977 وكان كملت مكناش وصلنا للى إحنا فيه ده".

 

مصيلحي على خطى السيسي

 

على نفس خطى رئيسه، حذر الدكتور علي المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، من استمرار الدعم بالطريقة الموجود عليها الآن، مؤكدا أن ذلك سيتسبب فى أزمة كبيرة، قائلا: "ولن تسطيع الدولة تقديم الدعم، وللأسف الأكثر احتياجا هو من سيضار، لذلك الحل هو هيكلة هذا الدعم لضمان وصوله لمستحقيه".

كما حذر المصيلحى، خلال اجتماع لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، من خطورة مواقع التواصل الاجتماعى، عبر نشر معلومات مغلوطة بحذف مئات المواطنين المستحقين للدعم من المنظومة، وهذا غير صحيح وللأسف أغلب ما يتم كتابته دفاعا عن أصحاب مخابز يعملون بشكل لا يجب أن يكون".

وأضاف وزير التموين  أن أرقام الدعم كبيرة، قائلا: "ومع الوقت مش هنقدر نكمل، وبالتالي فلابد من استمرارية إجراءات تقنية قواعد البيانات والتظلمات"، موجها حديثه للنواب متابعا: "أوعدكم بعدم وجود أى مشاكل بقواعد البيانات، وسنحدد قريبا من هم الأكثر احتاجا ومتوسط الاحتياج".

وأشار المصيلحى، إلى أن المواطن يحصل على التموين "ببلاش"، قائلا: "المواطن بيدفع 5 جنيهات وياخد سلع بـ200 جنيه، وللأسف البقال يعتقد أنه يعطيه من جيبه، رغم إنه حق للمحتاجين، باختصار ليس هناك نية لإلغاء الدعم، ولكن القيادة السياسية تهدف لإعادة توجيهه للمستحقين فعليا".

 

الدعم وظيفة الدولة

 

يصر نظام السيسي على تغافل حقيقة مهمة وواضحة، ألا وهي أن دور الدولة ليست فقط إدارة شئون المواطنين وتنيظم حياتهم بقوانين ودساتير، وتسمية الوزراء والمحافظين، بل إن دورها الأهم هو تحسين معيشة المواطنين وتقديم الدعم لهم بأشكاله المختلفة.

ينصاع السيسي ونظامه خلف أوامر صندوق النقد والبنك الدوليين، الحاكم الفعلي والمطلق للاقتصاد المصري، وهما من أهم أدوات منظومة النهب التي تعادي الدعم بشراسة، ويسوق نظام السيسي في حملته الهجومية على الدعم، ذات التبريرات  التي جاءت بها توصيات البنك العالمي وصندوق النقد.

الغريب أن الرأسمالية المتوحشة التي يسعى السيسي لتطبيقها في مصر انصياعا لأوامر منظومة النهب الدولي، لم تمنع دول النهب من دعم مواطنيها، رغم أنها تجبر الدول الأخرى على ذلك.

فمثلا، تدعم الحكومة الفرنسية النقل العمومي في منطقة العاصمة باريس وذلك لكلفته العالية التي تجعله بعيدا من متناول كثير من الفئات الاجتماعية النشطة مثل بسطاء المستخدمين والطلاب، كما تدعم خزينة الدولة الفرنسية رحلات الطيران الداخلية نظرا لمحدودية مردوديتها.

وفي الولايات المتحدة تدعم الدولة على نطاق واسع القطاع الفلاحي وقطاع التنمية الحيوانية رغم تطورهما الكبير، لكن مخاطر التقلبات المناخية والكوارث الطبيعية تُشكّل خطرا داهما ومستمرا بالنسبة لهذين القطاعين.

 

لهم رأسماليتهم ولنا رأسماليتنا

 

بنظرة أكثر تفحصا، سنجد أن النظام العالمي وادواته يفرض على دول العالم النامي والثالث نمطا معينا من الرأسمالية أقرب إلى الرأسمالية النظرية التي صاغها ميلتون فريدمان وصبيانه في كتبه، في حين نجد أن دول الغرب التي صنعت تلك المنظومة للنهب، لا تلتزم مطلقا بهذه الرأسمالية.. كيف ذلك؟

على المستوى النظري، نجد أن الرأسمالية قائمة كنظام اقتصادي ليبرالي، و استنادا إلى فكرة القانون الطبيعي- على أن مصلحة المجتمع ككل ستتحقق حتما، من خلال محاولة كل فرد تحقيق مصالحه الخاصة،أى دون تدخل الدولة كممثل للمجتمع ، وطبقا لهذا فان الموقف الليبرالي – الراسمالى من الدعم الاقتصادي الحكومي – على المستوى النظري- هو موقف سلبي مضمونه رفض اى شكل من أشكال الدعم الحكومي باعتباره شكل من أشكال تدخل الدولة، بحسب دراسة للدكتور صبري محمد خليل، أستاذ فلسفة القيم الإسلامية في جامعة الخرطوم.

 أما على المستوى التطبيقي، فقد أثبت واقع المجتمعات الرأسمالية الأوربية ذاته خطاْ هذا الموقف الليبرالي – الرأسمالى ” النظري” ،إذ قبل أن ينتهي القرن التاسع عشر حتى كانت ضرورة تدخل الدولة – ومن أشكاله الدعم الحكومي- مسلمه في كل المجتمعات الاوربيه، وان اختلفت في مدى هذا التدخل، ذلك أن المنافسة الحرة في النظام الاقتصادي الراسمالى في المجتمعات الغربية قضت على حرية المنافسة لتنتهي إلى الاحتكار.

اى أن التجربة أثبتت أن ترك كل فرد يفعل ما يشاء سينتهي إلى أن لا يستطيع الاغلبيه فعل ما يريدون. و بعد انهيار الكتلة الشرقية، وظهور نظام عالمي جديد أحادى القطب ، ظهرت بعض الدعوات التي تلتزم الموقف النظري الليبرالي – الراسمالى السلبي من الدعم الحكومي ، إلا أن هذه الدعوات شكلت الأساس الايدولوجى للأزمة الاقتصادية العالمية الأخيرة، مما أدى إلى تجدد الدعوات إلى ضرورة تدخل الدولة، ومن أشكاله الدعم الحكومي لفئات معينه أو لقطاعات اقتصاديه معينة.

 

الغرب يدعم مواطنيه.. ويحرم ذلك علينا

 

من مظاهر الدعم الحكومي في الدول الغربية الرأسمالية، فعلى سبيل المثال لا الحصر فان اغلب الدول الغربية لديها برامج للضمان الاجتماعي والرعاية الصحية،وبرامج دعم العاطلين عن العمل، و ظلت دول مجموعه العشرين تقدم دعما حكوميا للوقود الاحفورى و تعهدت عام 2009 بإلغائه، واستمرت الولايات المتحدة الامريكية في تقديم الدعم الزراعي ، مما دعي باقي الأطراف الأساسية في منظمة التجارة العالمية إلى دعوتها مرارا إلى تخفيضه.

كما أن قطاع الطائرات المدنية لديها يستفيد بشدة من برامج تطوير الطائرات والمعدات العسكرية، الذي يحصل على قدر كبير من نفقاته من الحكومة الأمريكية، إلى جانب الاستفادة من الإعفاءات الضريبية من جانب الحكومة الأمريكية ،ووفقا لهذا البرنامج للدعم الحكومي فإن شركه “إيرباص” تحصل على 33 في المائة من تكاليف مشروع التطوير في صورة قروض حكومية، يتم سدادها بالكامل مع فوائدها خلال 17 عاما، مما حدي بشركه بوينج بتقديم شكوى ضد هذا البرنامج في عام 2004 ، وقالت إنه يمثل انتهاكا لاتفاق أمريكا ـ الاتحاد الأوروبي عام1992 ولقواعد منظمه ألتجاره العالمية،وظلت الحكومة البريطانية تتكفل بدفع أكثر من 90% من قيمة الإيجار للعاطلين عن العمل وأولئك الذين يعملون بدوام جزئي، حتى أعلنت حكومة كاميرون أنها ستكون مضطرة لتقليص هذا الدعم في ظل ارتفاع أسعار الإيجارات في لندن.

وهكذا فإن الموقف الليبرالي – الرأسمالى من الدعم الحكومي – على المستوى النظري – يعتبر أن الدعم الحكومي في تجارب الدول الاشتراكية خاصة والنامية عامه هو مشكلة،وبالتالي فان إلغائه هو الحل، بينما المشكلة الحقيقية هي عدم وصول الدعم لمستحقيه، نتيجة لعوامل متعددة كانعدام الشفافية والبيروقراطية والفساد نتيجة لانعدام الديموقراطيه في هذه الدول.

وبالتالي فان الحل هو العمل على ضمان وصول الدعم لمستحقيه ، من خلال الشفافية وتحرير القطاع العام من البيروقراطية والفساد. كما أن الدول الغربية الراسماليه، عندما تلزم الدول النامية بإلغاء الدعم الحكومي، من خلال مؤسسات اقتصاديه دوليه ، تجسد النظام الاقتصادي الراسمالى على المستوى العالمي(كالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمه التجارة العالمية… )، فان موقفها هذا يتسق مع الموقف الليبرالي – الراسمالى النظري(المفترض) السلبي من الدعم الحكومي، لكنه تتناقض مع الموقف الليبرالي – الراسمالى العملي(الفعلي ) الايجابي من الدعم الحكومي.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers