Responsive image

26º

26
مايو

الأحد

26º

26
مايو

الأحد

 خبر عاجل
  • عضو مجلس الشيوخ اليزابيث وارن: من المقزز أن تساعد واشنطن السعودية في قتل مدنيين بغرض التصدي لإيران.
     منذ 8 ساعة
  • عبد الفتاح برهان يصل القاهرة في أول زيارة خارجية له
     منذ 12 ساعة
  • انفجار ماسورة غاز عند كوبري راغب بالإسكندرية بسبب أعمال حفر نتج عنه تفحم عدد من السيارات
     منذ 15 ساعة
  • وزير الخارجية الإيراني: اتهامنا بالوقوف وراء الهجمات الأخيرة محاولة أمريكية لتبرير وجودها العسكري بالمنطقة
     منذ 18 ساعة
  • وزير الخارجية الإيراني: التعزيزات الأمريكية في الشرق الأوسط تشكل تهديدا للسلام الدولي
     منذ 18 ساعة
  • مساعد قائد الجيش الإيراني: لا مؤشر على أن إيران وأمريكا مقبلتان على حرب لكننا مستعدون للرد بقوة إذا حدث
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:14 صباحاً


الشروق

4:51 صباحاً


الظهر

11:51 صباحاً


العصر

3:28 مساءاً


المغرب

6:52 مساءاً


العشاء

8:22 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الأرض مقابل الحرية".. النظام يساوم أهالي الوراق للإفراج عن معتقليهم

منذ 67 يوم
عدد القراءات: 2239
"الأرض مقابل الحرية".. النظام يساوم أهالي الوراق للإفراج عن معتقليهم

"النفط مقابل الغذاء".. هكذا تعامل الغرب الامبريالي ونظامه العالمي مع العراق خلال سنوات الحصار، وبذات المنطق، يتعامل نظام عبدالفتاح السيسي مع أهالي الوراق.. "الأرض مقابل الحرية".

النظام الذي لا يرى أي مشكلة في بيع مقدرات مصر، سواء كانت جزر استراتيجية مثل تيران وصنافير، أو مياه النيل، أو حتى العقول والأدمغة، وضع عينه قبل عامين على جزيرة الوراق، وسال لعابه عليها من أجل بيعها لمستثمرين أجانب، لكن كانت العقبة أمامه تتمثل في أهالي الجزيرة الذين توارثوا تلك الأرض عن أجدادهم، ومعهم ما يثبت ملكيتهم لها.

في صيف عام 2017، طوقت وحدات أمنية المنطقة بشكل مفاجئ، وبدأت في إخلاء المساكن وهدمها على رؤوس السكان لتندلع مواجهات عنيفة مع رجال الأمن تسببت بسقوط قتيل بالرصاص الحي و59 جريحاً بينهم 31 من أفراد الأمن.

 

اقرأ أيضا: ما بعد الخصخصة.. إماراتي وسعوديون استولوا على أكثر من ربع "الشرقية للدخان"

 

اعتقال أبناء الجزيرة

 

قبل أيام، أعلن مجلس عائلات الوراق على صفحته على "الفيسبوك"، اختفاء 3 من أبناء الجزيرة قسريا، هم سيد مصطفى (51 سنة) على المعاش، وإبراهيم شعرواي (32 سنة) سباك، وأحمد جمال (20 سنة) طالب، وهم من أهالي الجزيرة. وظهر الثلاثة يوم السبت الماضي، في نيابة أمن الدولة العليا أثناء التحقيق معهم في القضية 488 لسنة 2018، بحسب المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، بعد اختفائهم منذ الأربعاء 13 مارس الجاري، بحسب بيان نشره مجلس عائلات الوراق.

وتصاعد غضب أهالي جزيرة الوراق بعد اختفاء أبناء الجزيرة قسريا، في وقت يواصلون فيه التصدي لحملات التهجير القسري التي تستهدفهم لإخلاء الجزيرة، وتسليمها لرجال أعمال، تحت زعم تطويرها.

وأعلن مجلس عائلات الوراق عن تنظيم مؤتمر جماهيري يوم الجمعة المقبل، لدعم المعتقلين الثلاثة من أهالي الجزيرة، ولبحث مساندة هيئة الدفاع يوم السبت المقبل في الطعن المقام أمام مجلس الدولة المصري ضد قرار رئيس مجلس الوزراء، رقم 20 لسنة 2018، بإنشاء مجتمع عمراني جديد على أراضي جزيرة الوراق، إضافة إلى بحث مساندة 22 من أبناء الجزيرة، محتجزين بتهمة التحريض على التظاهر.

وأعلن المجلس عن عقد المؤتمر أمام معدية أبو العينين عقب صلاة العصر يوم الجمعة المقبل.

وأشار إلى تنظيم وقفات تضامنية كل يوم عقب صلاة العشاء أمام ديوان عام القرية (الزاوية) إلى أن يتم الإفراج عن المعتقلين من أبناء الجزيرة.

وأكد المجلس احتفاظه بحقه في مقاضاة كل المؤسسات المالية والمصارف أو أي جهة تضطلع بأي أعمال في الجزيرة دون الالتزام بالمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، مضيفا: "لسنا ضد أحد ولكننا لن نترك بابا إلا وسنطرقه في سبيل الدفاع عن حقوقنا المشروعة التي كفلها لنا الدستور والقانون والمواثيق الدولية الملزمة للجميع".

 

اقرأ أيضا: عقيدة الصدمة.. هل يستغل النظام حوادث القطارات لبيع "السكة الحديد"؟

 

الأرض مقابل الحرية

 

كشف مصدر بمجلس عائلات الوراق، أن عددًا من الأهالي قد تواصلوا مع مديرية أمن الجيزة، وجهاز الأمن الوطني، ومباحث الوراق بعد اختفاء الثلاثة، موضحًا أن مسؤولًا أمنيًا بإحدى تلك الجهات، لم يحددها، قال لهم: «إحنا مش هنطلعهم، لو عايزين تخلصوا الموضوع، هتدونا إيه في المقابل؟»، وطالبت الجهات الأمنية بشكل مباشر عقد صفقة شاملة على الجزيرة كجزء من التفاوض على الإفراج عن الثلاثة محبوسين، بحسب المصدر، بحسب "مدى مصر".

وأضاف المصدر: «هم عايزينا نتفاوض على بيوتنا وحياتنا، من غير حتى ما يدونا بديل نفكر فيه، المتر بيوصل حوالينا عشرين ألف، وهم عايزين يدونا 144 جنيه في المتر تعويض، ماحدش طرح تعويض محترم نفكر فيه، هم مش بيسيبوا لنا حل غير المواجهة. مفيش عندهم غير مبدأ القوة، واللي يتكلم يتحبس».

وقال المصدر إن أجهزة الأمن قالت لبعض الأهالي «انتو بتتفاعلوا مع دعوات معتز مطر وبتقولوا لأ للدستور»، وذلك بسبب تفاعل بعض الشباب مع دعوات التظاهر عقب حادث محطة قطارات رمسيس في القاهرة، وهي الدعوات التي أعقبتها حملة أمنية ألقت خلالها الشرطة القبض على العشرات.

 

اقرأ أيضا: "هاتوا تصريحاتي وشوفوها".. 13 فيديو فضحوا وعود السيسي الكاذبة

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers