Responsive image

13º

20
أبريل

السبت

26º

20
أبريل

السبت

 خبر عاجل
  • قوات الاحتلال تُطلق قنابل إنارة في الأجواء بمحيط مستوطنة "أفني حيفتس" المقامة على أراضي الأهالي جنوب طولكرم.
     منذ حوالى ساعة
  • وسائل إعلام تركية: عنصرا الاستخبارات الإماراتيان المعتقلان كانا موجودين في اسطنبول أثناء اغتيال خاشقجي
     منذ 9 ساعة
  • رويترز: ترامب أجرى اتصالا هاتفيا الإثنين الماضي مع قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر
     منذ 9 ساعة
  • أنباء أولية عن قصف صهيوني جديد شرق مدينة غزة
     منذ 11 ساعة
  • الاحتلال يقصف مناطق للمقاومة شرقي قطاع غزة
     منذ 11 ساعة
  • المبعوث الأممي إلى #ليبيا: حكومة الوفاق هي الحكومة الشرعية الوحيدة والتنسيق معها يتم بشكل يومي
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:52 صباحاً


الشروق

5:20 صباحاً


الظهر

11:54 صباحاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:28 مساءاً


العشاء

7:58 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مصريون بمقهى عن جلسات الحوار المجتمعي: "منعرفش عنها حاجة.. معمولة ع الضيق"

منذ 27 يوم
عدد القراءات: 1649
مصريون بمقهى عن جلسات الحوار المجتمعي: "منعرفش عنها حاجة.. معمولة ع الضيق"

في مقهى شعبي بمنطقة دار السلام، وخلال استراحة ما بين شوطي مباراة منتخب مصر مع نظيره النيجر، ضمن التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019، دار حوارا مجتمعيا حقيقيا عن اعتزام نظام عبد الفتاح السيسي تعديل دستور 2014 من أجل تمرير بقائه في الحكم حتى عام 2034.

ملاحظتان مهمتان يمكن أن تلخصا علاقة الشارع المصري بهذه التعديلات، وتكشفا حقيقة اهتمام المصريين بها أو متابعة هذا الملف الخطير والمؤثر في آن على مستقبل الشعب المصري.

الملاحظة الأولى، أن حوار المقهى الشعبي كان أكثر حيوية ونزاهة من الحوار المجتمعي الذي بدأ النظام في عقده مع "أراجوزات" السياسة والصحافة والنقابات والمؤسسات في برلمان علي عبدالعال الذي صنعته المخابرات الحربية، من أجل تلك اللحظة المشئومة.

الملاحظة الثانية، هي حالة من شبه الإجماع على عدم اكتراث المصريين بهذا الحوار المجتمعي المزعوم، وعدم اهتمام بما تتضمنه تلك التعديلات من كوارث، مع حالة من السرور غير المبرر بعدم متابعة حوار السيسي المجتمعي!!

اقرأ أيضا: موازنة مستقلة "تسعيرة" تمرير القضاة لتعديل الدستور.. والبرلمان: "الرسالة وصلت"

حوار مجتمعي مزعوم

كان مجلس النواب قد وافق فى جلسته الشهر الماضى، بأغلبية أعضائه، نداء بالاسم ،على تقرير اللجنة العامة الخاص بمبدأ "تعديل الدستور"، وذلك على خلفية الطلب المقدم من 155 نائبا .

وأحال على عبد العال، تقرير اللجنة العامة إلى اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، لدراسته وإعداد تقرير سيعرض على المجلس عقب انتهاء مدة عملها، والتى تبلغ 60 يوما، تبدأ من تاريخ إحالة التقرير عليها.

ويوم الأربعاء الماضي، أعلن عن انطلاق جلسات الحوار المجتمعي المزعوم، حول التعديلات الدستورية، وعلى مدار يومي الأربعاء والخميس الماضيين، على أن تعقد اللجنة التشريعية  ثلاث اجتماعات على مدار يومى الاربعاء والخميس المقبلين، حيث تستمع فيها اللجنة الى ممثلين عن الشباب ورجال الاقتصاد والسياسة والأحزاب.

وخلال الجلستين الأولى والثانية،استمع البرلمان  الى "ممثلي" الأزهر والكنيسة والصحافة والإعلام والجامعات والقضاء وأساتذة القانون الدستوري، بينما استمع في ثالث الجلسات إلى "ممثلين" عن المجالس القومية المتخصصة ورؤساء النقابات المهنية

 

اقرأ أيضا: "ادي العيش لخبازه".. السيسي يستعين بـ"ترزية مبارك" لتعديل الدستور (أسماء)

 

تعليقات المصريين

 

العشرات احتشدوا في المقهى لمتابعة مباراة منتخب مصر مع النيجر، أغلبهم ذهب بعد الشوط الأول ولم يعد، لكن من بقى منهم خلال استراحة ما بين شوطي المباراة، تسامروا فيما بينهم عن أحوال البلاد والعباد، وكان الجامع بينهم الشكوى من أحوال البلاد وصعوبة المعيشة.

المدهش أن كل الذين احتشدوا لمشاهدة مباراة منتخب مصر، لا يعرفون أن حوارا مجتمعيا مزعوما قد انطلق قبل أيام، لمناقشة التعديلات التي ينتوي نظام السيسي -الذي نال نصيبا وافرا من السب واللعن كلما أتت سيرته- على دستوره الذي تفاخر به قبل 5 أعوام. 

وحتى من كان منهم على دراية بانطلاق جلسات ذلك الحوار، تشارك مع من لا يعرف في حالة من اللامبالاة المفرطة حول هذا الحوار وذلك التعديل، رغم ما يمثله ذلك التعديل من خطورة على حياتهم ومستقبل أولادهم.

وكعادة المصريين الخالدة، تعامل الجميع مع انطلاق جلسات الحوار المجتمعي بسخرية عجيبة، وكأنهم يتبارون في التندر من أحوالهم، أطلقوا الأوصاف والدعابات على جلسات الحوار التي يفخر الإعلام المصري بها.

 

اقرأ أيضا:تمهيدًا للتعديلات الدستورية... السيسي يُسكت "أصحاب المعاشات"

 

وسنرصد هنا بعض هذه التعليقات، لعل الإعلام المصري ونظام السيسي يعرفان أن المصريين لا يهتمون لدستورهم وتعديلاتهم، رغم اهتمامهم بمباراة كرة قدم لمنتخبهم، وهي ظاهرة غريبة تحتاج لرجل رشيد ليشرح لنا ما فعله السيسي في مصر والمصريين خلال بضعة أعوام.

وإلى بعض التعليقات:

- "انا أول مرة أسمع عن الحوار المجتمعي ده.. هما عايزين مننا ايه تاني"

- " الظاهر الحوار ده معمول ع الضيق"

- "احنا منعرفش أي حاجة عن الجلسات دي"

- "دي جلسات الكهرباء والدكتور النفسي فيها عقل عنها"

- "الورق ورقهم والدفاتر دفاترهم.. خليهم يعدلوا ويتسلوا"

- "شوية حرامية اتلموا على شوية منافقين عشان يحددوا مصير ملايين مش مهتمين"

- "يا جدعان واحنا مالنا.. هي دي بلدنا"

- "ربنا يعدينا منها على خير"

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers