Responsive image

23
سبتمبر

الإثنين

26º

23
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • "واشنطن بوست": حان وقت عزل ترامب وقضية أوكرانيا في رأس انتهاكاته للدستور
     منذ 10 ساعة
  • اليمن: مصدر عسكري يمني: القوات المسلحة تستهدف مواقع التحالف جنوب مديرية حيران الحدودية بـ4 صواريخ زلزال1
     منذ 10 ساعة
  • اليمن: مراسل الميادين: قتيل وجريح في غارات للتحالف السعودي على منزل في حرض الحدودية في حجة غرب البلاد
     منذ 10 ساعة
  • إيران: الناطق باسم الحكومة الايرانية: بإمكان ناقلة النفط البريطانية الإبحار متى تشاء بعد استكمال الإجراءات القانونية
     منذ 10 ساعة
  • إيران: الناطق باسم الحكومة الايرانية: خيار إبحار الناقلة البريطانية يعود إلى قبطانها
     منذ 10 ساعة
  • معاريف: مقتل مستوطنة متأثرة بجراحها أصيبت بها بصواريخ المقاومة على عسقلان خلال العام الماضي
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:16 صباحاً


الشروق

5:39 صباحاً


الظهر

11:47 صباحاً


العصر

3:14 مساءاً


المغرب

5:55 مساءاً


العشاء

7:25 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بعد القطن والأرز.. القصب ينضم لقائمة المحاصيل الممنوعة

منذ 175 يوم
عدد القراءات: 2714
بعد القطن والأرز.. القصب ينضم لقائمة المحاصيل الممنوعة

في مذكراته الخاصة، أعرب المفكر الراحل الدكتور جمال حمدان عن خوفه من تراجع مساحة الزراعة التي تعني الحياة للبلاد، منوها أنه من غير الزراعة ستتحول مصر ”الى مقبرة بحجم الدولة“ لأن مصر بيئة جغرافية مرهفة وهشة لا تحتمل العبث ”ولا تصلح بطبيعتها للرأسمالية المسعورة الجامحة الجانحة. الرأسمالية الهوجاء مقتل مصر الطبيعية".

مخاوف المفكر النابغة وتحذيراته في محلها، ولم تجد بالطبع أي آذان صاغية، بل إن النظام الصهيوني الذي حكم مصر (الشبكة الصهيونية بتعبير المفكر مجدي أحمد حسين) اتجهت على النقيض من تحذيرات ومخاوف جمال حمدان. 

لم يضيع ذلك النظام الوقت، ولم تهدر تلك الشبكة الفرص، وأعلنت الحرب على الزراعة المصرية، تارة بالمبيدات المسرطنة (تولى هذه المهمة الصهيوني يوسف والي) وأخرى بتسليم الزراعة المصرية لإسرائيل (يوسف والي أيضا) وثالثة بتدمير إنتاج مصر من محاصيل كان لها سمعة عالمية، ويأتي على رأسها القطن ثم الأرز.. وأخيرا قصب السكر!!

منع زراعة القصب

بداية كارثة الأرز والقصب، كانت مع تفريط نظام عبدالفتاح السيسي في حقوق مصر التاريخية في نهر النيل، بتوقيعه الاتفاقية الإطارية التي كانت اعترافا مصريا بالتنازل عن حقوقها في مياه النيل، لتبدأ معها مرحلة الفقر المائي.

وبدلا من حل سبب المشكلة الرئيس (سد النهضة في أثيوبيا) تىمر النظام مع أثيوبيا ضد مصر، بل وأعلن الحرب على المحاصيل القليلة التي لا تزال مصر متفردة في زراعتها، وعلى رأسها الأرز وقصب السكر والكتان، بزعم أنها تستهلك كمية مياه ضخمة.

قبل عام تقريبا، قرر النظام تقليص زراعة محاصيل تستهلك كميات كبيرة من المياه كالأرز وقصب السكر والكتان، وكلها محاصيل استراتيجية للمواطن العادي. وكالعادة وافق برلمان المخابرات الحربية، نهائياً، على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون الزراعة الصادر بالقانون رقم 53 لسنة 1966، يختص بمنع زراعة المحاصيل التي تحتاج لمياه ري بكميات كبيرة؛ لترشيد استهلاك المياه.

وجه آخر للحرب على القصب

لم تكتف الشبكة الصهيونية التي لا تزال تتحكم في مصر بالحرب السابقة على القصب، بل اتخذت طريقا جديدا لهذه الحرب، تمثل في إصدارها الأوامر لشركات السكر بمحاسبة مزارعي القصب في موسم 2019 على سعر العام الماضي البالغ 720 جنيهاً للطن. 

ولم تصل إلى شركات السكر أي تعليمات بالزيادة رغم توريد حوالى 70% من المحصول، وهو ما يعدخسارة فادحة للمزارعين، طبقا لحساب تكلفة إنتاج الفدان من قبل لجنة مشكلة من مجلس المحاصيل السكرية وجمعيات إنتاج وتسويق قصب السكر والتي قُدرت بـ29.8 ألف جنيه لمتوسط إنتاج 38 طناً للفدان.

ووفقا لأحد المزارعين، فإنه بحساب تكلفة زراعة فدان قصب السكر طبقًا لأسعار مستلزمات الإنتاج الحالية، فستصل تكلفة الإنتاج موسم 2019 /2020 إلى 39 ألف جنيه، وهو ما جعل بعض مزارعي القصب يفكرون جيدًا في زراعة بنجر السكر، فربحيته أعلى، كما أنه يمكث في الأرض خمسة أشهر فقط، لكن قرار التحول لن يكون بالأمر السهل، فغالبية المزارعين لا يميلون للمغامرة، بخاصة أن رأسمالهم مركز في زراعة قصب السكر.

الجدير بالذكر أن وزير الزراعة وشركات السكر يرفضان رفع سعر توريد القصب، ووفقا لتصريح للدكتور أحمد نصار، مدير معهد بحوث المحاصيل السكرية بوزارة الزراعة، فإن الدكتور عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، غير موافق على زيادة سعر طن توريد قصب السكر،كما أن شركات السكر الثمانية غير موافقة كذلك.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers