Responsive image

21º

16
سبتمبر

الإثنين

26º

16
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • اتحاد الكرة يعلن موافقة الجهات الأمنية على إقامة مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك الجمعة المقبل بملعب برج العرب وبحضور 5 آلاف مشجع لكل فريق
     منذ 3 يوم
  • المضادات الأرضية التابعة للمقاومة تجدد إطلاق نيرانها تجاه طائرات الاحتلال شمال غزة
     منذ 4 يوم
  • الطائرات الحربية الصهيونية تقصف موقع عسقلان شمال غزة بثلاثة صواريخ
     منذ 4 يوم
  • القيادي في حركة حماس د. إسماعيل رضوان: نؤكد على رفضنا لكل المشاريع الصهيوأمريكية، ونقول لنتنياهو أنتم غرباء ولا مقام لكم على أرض فلسطي
     منذ 5 يوم
  • بلومبيرغ: ترمب بحث خفض العقوبات على إيران تمهيدا لإجراء لقاء بينه وبين روحاني ما تسبب في خلاف مع بولتون
     منذ 5 يوم
  • رئيس حزب العمال البريطاني المعارض: لن نصوت لصالح إجراء انتخابات مبكرة ولن نوافق على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي دون اتفاق
     منذ 6 يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:11 صباحاً


الشروق

5:34 صباحاً


الظهر

11:50 صباحاً


العصر

3:20 مساءاً


المغرب

6:05 مساءاً


العشاء

7:35 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

“رايتس ووتش” تطالب بالكشف عن أماكن 5 معارضين مرحلين إلى “مصر”

منذ 164 يوم
عدد القراءات: 1357
“رايتس ووتش” تطالب بالكشف عن أماكن 5 معارضين مرحلين إلى “مصر”

طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الخميس 4 أبريل ، النظام المصري بـ”الكشف عن أماكن احتجاز 5 معارضين على الأقل، تم ترحيلهم إلى “مصر” خلال الأسابيع الأخيرة ، من بينهم 4 تم ترحيلهم من ماليزيا في بداية مارس الماضي، في حين رحلت تركيا معارضاً واحداً في يناير 2019.

وحذرت المنظمة من “تعرض المبعدين لخطر التعذيب وسوء المعاملة في مصر بسبب أنشطتهم السياسية السابقة، خصوصاً أنه حُكم على ثلاثة منهم على الأقل بالسجن غيابياً في بلدهم الأصلي”.
ودعت المنظمة الدولية سلطات الانقلاب إلى السماح لجميع المرحلين بالوصول إلى محاميهم بشكل فعلي، ومحاكمتهم محاكمة عادلة تحترم الحد الأدنى من الضمانات للإجراءات القانونية الواجبة، إذا كان هناك دليل موثوق على جريمة جنائية، أو تطلق سراحهم إذا ثبت عكس ذلك.

ودعت المنظمة السلطات الماليزية والتركية إلى إنهاء عمليات الترحيل التي تنتهك القوانين الدولية، والتحقيق بشفافية مع المسؤولين عن إصدار أوامر الترحيل.

وأفادت المنظمة بأن المعارض عبد الله محمود هشام رُحل من ماليزيا في 3 مارس 2019 بعد نحو شهر من احتجازه، بحسب رواية زوجته، التي أكدت أنه غير مُدان في أي من القضايا، غير أن أسرته لم تتمكن من تحديد مكانه.

وقال نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة مايكل بَيغ إنه “بما أن مصر لديها سجل حافل بالتعذيب المنهجي، والإخفاء القسري، والمحاكمات الجائرة للمعارضين، يتحتم على السلطات أن تتيح تواصل المرحلين بشكل كامل مع المحامين”.
وطالب بَيغ الماليزيين والأتراك بـ”الإعلان أيضاً عن الإجراءات التي اتبعت في عمليات الترحيل، بما في ذلك ما إذا كانوا قد نظروا في خطر سوء المعاملة عند العودة، وما إذا كان المبعدون قد تمكنوا من الوصول إلى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”.

وتمكنت “رايتس ووتش” من الحصول على أسماء أربعة من المصريين الستة، هم محمد فتحي عيد، عبد الله محمود هشام، عبد الرحمن عبد العزيز أحمد، وعزمي السيد محمد، لافتة إلى أن المبعدين الأربعة كانوا يعيشون في ماليزيا منذ سنوات عدة، فيما اثنان منهم طلاب في أوائل العشرينات، أما الآخران فمدرسان ويعملان في العقارات.

وتابعت المنظمة: “انتهكت عمليات الترحيل على ما يبدو التزام ماليزيا بعدم الإعادة القسرية بموجب اتفاقية مناهضة التعذيب الأممية، التي تحظر الإعادة القسرية لأي شخص إلى أماكن قد يتعرض فيها على الأرجح للتعذيب”.

ونوهت إلى تواصل عزمي السيد محمد مع “مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” في عام 2016 لطلب اللجوء، إلا أن السلطة سارعت إلى اعتقاله بعد تسجيل طلب المساعدة من المفوضية.

في المقابل، قالت زوجة هشام، جودي هاريس، وهي مواطنة أسترالية، إن السلطات الماليزية اعتقلت الرجال الأربعة خلال الأسبوع الأول من فبراير ، موضحة أن السلطات لم تبلغ الأسر بأي تهم رسمية.

وعلمت “رايتس ووتش” أن “اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان” في تايلاند قد استفسرت عن هذه القضية في مكتب الهجرة التايلاندي، ووجدت أن مسؤولين تايلانديين ومصريين رافقوا المرحلين إلى رحلتهم في مطار “سوفارنابومي”.

ولم تسمح السلطات الماليزية للمبعدين بالوصول إلى “مفوضية الأمم المتحدة لشؤون للاجئين”، وصادرت هواتفهم، كما لم تسمح لهم بمقابلة محاميهم، وفقاً لزوجة هشام وصديقه.

وأضافت هاريس أن زوجها قيل له إن “زيارة واحدة للمحامي تكفي”، وحُرم من أي زيارات أخرى، مشيرة إلى أن السلطات الماليزية كانت تستعد لمقاضاة الرجال الأربعة، ولكنها بدلاً من ذلك رحلتهم بعد أن تعذر عليهم الاتصال بعائلاتهم لعدة أيام.

وفي حادث منفصل، رحلت السلطات التركية محمد عبد الحفيظ، في أواخر يناير 2019، وهو مصري حُكم عليه بالإعدام غيابياً في مصر في قضية اغتيال النائب العام السابق هشام بركات في عام 2015، ويحاكم في المحاكم العسكرية في قضيتين أخريين على الأقل.

وكان عبد الحفيظ قد اختفى منذ ترحيله إلى القاهرة بعد يوم من وصوله إلى مطار “أتاتورك” في إسطنبول، لكن في 3 مارس مثل في قاعة محكمة في القاهرة، واستُجوب في إحدى القضيتين العسكريتين، على حد قول أحد أقاربه لـ”رايتس ووتش”.

وقال قريب عبد الحفيظ إن أحد المحامين في قاعة المحكمة أخبر العائلة أنه بدا وكأنه “تعرض لتعذيب شديد”، وأنه كان غير قادر على السمع أو الرؤية بشكل جيد.

وقالت السلطات التركية إنها أوقفت ثمانية عناصر أمن، وفتحت تحقيقاً في واقعة ترحيله.

وعبد الحفيظ مهندس زراعي، يبلغ من العمر 28 عاماً، ورُحل إلى مصر في 18 يناير الماضي، على حد قول أحد أقاربه للمنظمة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers