Responsive image

25º

21
يوليو

الأحد

26º

21
يوليو

الأحد

 خبر عاجل
  • الجزيرة: لجنة التحقيق القضائية في أحداث فض اعتصام الخرطوم تقدم تقريرها إلى النائب العام غدا الأحد
     منذ 13 ساعة
  • ظريف يدعو بريطانيا الكف عن لعب دور الأداة في الارهاب الاقتصادي الاميركي ضد ايران
     منذ 21 ساعة
  • إسماعيل هنية: لم نتدخل في الشأن السوري الداخلي سابقا ولن نتدخل في أي مرحلة قادمة ونتمنى عودة سوريا القوية واستعادة عافيتها
     منذ 23 ساعة
  • وزارة العدل في حكومة الوفاق الوطني الليبي: الإفراج عن البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد القذافي "لدواع صحية".
     منذ 23 ساعة
  • وكالة الأنباء السعودية تزعم إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه أبها جنوب السعودية.
     منذ 23 ساعة
  • إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس: وفد قيادي كبير من حماس يبدأ زيارة إلى إيران اليوم تستمر لأيام ونتطلع إلى نتائج مهمة من وراء هذه الزيارة
     منذ 23 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:24 صباحاً


الشروق

5:01 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:37 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بين التطبيع الرسمي والرفض الشعبي.. الوجه القاتم والوجه المشرق من العملة

د.مجدي قرقر: الصراع مع الحلف الصهيونى الأمريكى حضارى شامل تتنوع أساليبه وفقا للمتغيرات

منذ 84 يوم
عدد القراءات: 2314
بين التطبيع الرسمي والرفض الشعبي.. الوجه القاتم والوجه المشرق من العملة

تسارعت في السنوات الماضية موجة التطبيع الرسمي والعلني بين دول عربية عديدة وبين الكيان الصهيوني، وكانت مصر ودول الخليج على رأس هذه الدول التي لم تخجل خلال الأعوام القليلة المنقضية من البوح بعلاقتها مع العدو الصهيوني.

والملفت للانتباه في الأمر، أن التطبيع الرسمي بين الدول العربية والعدو الصهيوني شمل مجالات عديدة، ولم يكن قاصرا على الجانب الدبلوماسي كما كان شائعا -ولو بشكل نظري- بعد توقيع اتفاقية الذل والخنوع في كامب ديفيد، والتي فتحت الباب على مصراعيه للدول العربية من اجل النوم في سرير العدو الصهيوني.

ومؤخرا، دعا ملياردير إماراتي إلى تطبيع العلاقات بشكل أكثر رسمية وعلنية مع العدو الصهيوني، بالتزامن مع استضافة بلاده لوفد صهيوني مشارك في معرض اكسبو دبي، وقبلها سبق وشارك وفد صهيوني رياضي في الإمارات وقطر. 

أيضا، لا ننسى زيارة مجرم الحرب نتنياهو إلى سلطنة عمان التي قابلته بحفاوة كبرى، بالإضافة لحالة الغرام المعروفة بين الرباعي محمد بن سلمان والسيسي ونتنياهو ومحمد بن زايد.

الهرولة العربية نحو السرير الصهيوني قوبلت برفض واستنكار من قبل الشعوب العربية، ليؤكد حقيقة مفادها أن الشعوب العربية لا ولم ولن تنسى ان عدوها الأول والأزلي هو الكيان الصهيوني المحتل، ومهما تسارعت وتيرة التطبيع الرسمي، فإن الرفض الشعبي سيظل راسخا كالطود.

اقرأ أيضامترجم| كيف نامت دول الخليج في "سرير إسرائيل" ونسيت القضية الفلسطينية؟

بين التطبيع الرسمي والرفض الشعبي

وفي هذا الصدد، نقدم قراءة لكتاب لامس هذه القضية، بل اقتحمها اقتحاما، وتعرض لها بشكل مفصل، كتبه الدكتور مجدي قرقر، الأمين العام لحزب الاستقلال، في عام 2010، حمل عنوان "بين التطبيع الرسمى والرفض الشعبى".

يقول الدكتور مجدي قرقر في الباب الأول من الكتاب المهم، إنه فى مقابل التطبيع الرسمى - الوجه القاتم من العملة - يأتى الرفض الشعبى ومقاومة التطبيع وجها مشرقا ومضيئا، يمسح عار التطبيع عن هذه الأمة المجاهدة، فبعد (ثلث) قرن من اتفاقيات السلام مع الكيان الصهيونى يثار التساؤل: إذا كانت الأنظمة العربية تهرول باتجاه التطبيع فما هو موقف الشعوب من التطبيع طوال تلك السنوات؟ 

ويجيب دكتور "قرقر" أن فرضية الكتاب تتمحور فى أن كل محاولات التطبيع الرسمى ووجهت برفض شعبى، منوها أن الأثر الأكبر للتطبيع كان وقوعنا فى شراك الحلف الصهيونى الأمريكى بتوقيعنا لاتفاقيات الاستسلام. لقد كان حرى بنا أن ندرك أن لأمريكا الكثير من المصالح والأهداف فى بلادنا، وأنها لن تقف معنا لأننا أصحاب حق وحسب، وإنما ستقف معنا حين تتهدد مصالحها فى بلادنا.

ويؤكد "قرقر" أن تحييد مصر وإخراجها من الصراع كان هدفا ثابتا لإسرائيل (الكيان الصهيونى)، ولكنه تطور منذ التسعينيات إلى اتخاذها عضدا ومعاونا للأعداء. ويلفت إلى أن التطبيع الرسمى المصرى مع الكيان الصهيونى لم يكن هو الأول، فقد سبقه باثنين وعشرين عاما التطبيع المغربى، والذى يمتد إلى عام 1955 وفقا لكتاب الصحفى الإسرائيلى "شلومو سيغف"، بعنوان (العلاقة المغربية)، والذى يكشف سلسلة من العلاقات المغربية - الصهيونية السرية، استنادا إلى أرشيف جهاز الموساد. كما يعرض الكتاب مسارات التطبيع مع دول أخرى على رأسها موريتانيا والبحرين وسلطنة عمان.

اقرأ أيضامحطة الجميل أهم من الاستفتاء.. قضية يخشاها السيسي وتهتم بها أمريكا

التطبيع العسكري وموقف الشعب منه

يتعرض الدكتور مجدي قرقر إلى مخاطر التطبيع العسكري ويرصد أهمها في أنه عزز القدرة العسكرية الصهيونية - تسليحا وتصنيعا للأسلحة وتطويرا علميا وامتلاكا للتقنية بكل أنواعها - فى جميع المجالات الفضائية والجوية والنووية والبرية والبحرية.

كما أدى إلى إضعاف قوة العرب وقدراتهم فى تلك المجالات، وإبقاؤهم فى حالتى عجز وتبعية، ومحاصرتهم، ومنع بيع أية أسلحة لهم - حتى التقليدية منها - إلا فى حالات ضمان كونها: لاستنزاف الثروة وليس لتحقيق أى حسم أو أى نصر فى المعارك، أو لمحاربة بعضهم بعضا. وكذلك منع حصولهم أو امتلاكهم لأية أسلحة متطورة أو تقنية قادرة على إنتاج ذلك النـوع من الأسلحة.

وفد تسابقت دول العالم بعد كامب ديفيد إلى الاعتراف بإسرائيل (الكيان الصهيونى) وإقامة علاقات رسمية معها، وهكذا تطورت بصورة درامية مخيفة علاقات الهند والصين مع إسرائيل (الكيان الصهيونى) وبالأخص فى المجال العسكرى.

ويؤكد الدكتور "قرقر" أنه فى المقابل فإن ما تملكه مصر الرسمية هو الترويج للاقتراح "العبقرى" منذ أكثر من خمسة عشر عاما (إخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووى وأسلحة الدمار الشامل) وهى قدرة هائلة على إخراج العدو على طريقة الحمل الذى يطلب من الذئب خلع أنيابه!!

ورغم حمى التطبيع العسكري، يؤكد الدكتور مجدي قرقر في كتابه أن الشعوب الرعبية رافضة لهذا التطبيع أيضا، بل كان موقفها أشد عنفوانا من رفض الأشكال الأخرى للتطبيع، ويستشهد بما أقدم عليه البطل الشهيد سليمان خاطر الذي قتل الصهاينة المستللين لحدود بلاده، والبطل أيمن حسن الذي انتقم لإهانة الصهاينة للعلم المصري، وكذلك البطل محمد حسن خلف إبراهيم، أمين الشرطة الذي رفض حراسة سفارة العدو الصهيوني.

التطبيع الاقتصادي

يستعرض الدكتور مجدي قرقر هذا الجانب الخطير من التطبيع، عبر إثارة القضايا التالية فى مقدمة قضايا التطبيع حسب تتابعها زمنيا: نقل مياه النيل - تصدير البترول - التطبيع الزراعى - تصدير الغاز للكيان الصهيونى - اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة "الكويز" التى وقعت عليها مصر والكيان الصهيونى والولايات المتحدة.

وبعد عرض مخاطر التطبيع الاقتصادي مع العدو الصهيوني، يتناول "قرقر" مظاهر الرفض الشعبي للتطبيع الاقتصادي، مثل ما حدث مع حاويات شركة "زيم" الصهيونية في ميناء بورسعيد، ومينائي دمياط والإسكندرية، بالإضافة إلى حملات المقاطعة الشعبية للشركات الداعمة للعدو الصهيوني، وعلى رأسها الشركات الأمريكية.

وينوه "قرقر" أن رصد نتائج المقاطعة - فى المجال الاقتصادى - للتدليل على جدواها يطول ولا تسمح به مساحة الكتاب، ولكن هذا الرصد يعكس فى مفهومه تأصل ثقافة رفض التطبيع مع الحلف الصهيونى الأمريكى فى وجدان شعوبنا العربية، كما يعكس الأبعاد الوطنية والقومية والإيمانية بهذه القضية.

اقرأ أيضامحطة الجميل.. 400 فدان مجانية لتسميم التربة المصرية وإقامة "منطقة خضراء" (الحلقة الثانية)

مظاهر أخرى للتطبيع

وفي كتابه القيم، عرض الدكتور مجدي قرقر إلى مظاهر التطبيع الأخرى، وهي التطبيع الديني والأكاديمي والثقافي الفني والإعلامي والرياضي والاجتماعي، ثم في الباب الثاني من الكتاب تناول متطلبات تحقيق أهداف المقاطعة ومواجهة تحديات التطبيع.

ويطرح "قرقر" سؤالا مهما: هل المثقف العربى، المدعو إلى مواجهة هذه التحديات مستعد للمواجهة وقادر على تحمل أعبائها وتبعاتها وتضحياتها؟ وإذا كانت ثقافة المقاطعة تبدأ بالمثقفين، فهل هم قادرون على أن ينتهوا بها عند كل مواطن عربى ومسلم؟.. نرجو أن يكون ذلك، وإلا كان المثقفون يتحدثون فى أبراج عاجية وصالونات معزولة عن شعوبهم.

ويختم الدكتور مجدي قرقر كتابه بالتأكيد على أن الصراع مع الحلف الصهيونى الأمريكى صراع حضارى شامل تتنوع أساليبه وفقا للمتغيرات.. إنه صراع وجود لا مكان فيه للضعفاء دعاة الاستسلام، فهم لم ولن يزيدوننا إلا خبالا.

كتاب "بين التطبيع الرسمي والرفض الشعبي" هو من أفضل الكتاب التي تناسب المرحلة الحالية، حيث تتسارع وتيرة التطبيع الرسمية في الدول العربية، رغم موقف الشعوب العربية الراسخ برفض التطبيع بل وعدم الاعتراف بالكيان الصهيوني المحتل.
 

يمكنكم تحميل الكتاب من هنا

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers