Responsive image

16º

20
مايو

الإثنين

26º

20
مايو

الإثنين

 خبر عاجل
  • خارجية إيران: نحذر ترمب من استخدام هذه اللغة للتهديد كونها غير فعالة ولن تحقق أي شيء.
     منذ حوالى ساعة
  • خارجية إيران: لا قدرة لترمب على تدمير بلادنا وكلامه عن محو إيران لا قيمة له.
     منذ حوالى ساعة
  • وزير الخارجية الإيراني ردا على تصريحات ترامب: الإرهاب الاقتصادي والاستفزازات بالإبادة لن يقضيا على إيران
     منذ حوالى ساعة
  • البيت الأبيض: سنعقد ورشة اقتصادية دولية في البحرين أواخر يونيو كجزء أول من خطة سلام الشرق الأوسط.
     منذ 17 ساعة
  • رويترز: سماع دوي انفجار وسط بغداد
     منذ 18 ساعة
  • اندلاع حريق جديد في المجلس الإقليمي اشكول بفعل بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة
     منذ 22 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:19 صباحاً


الشروق

4:54 صباحاً


الظهر

11:51 صباحاً


العصر

3:28 مساءاً


المغرب

6:48 مساءاً


العشاء

8:18 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

عودة المزاد.. النظام يبيع المصرف المتحد والدور يقترب من بنك القاهرة

منذ 21 يوم
عدد القراءات: 3737
عودة المزاد.. النظام يبيع المصرف المتحد والدور يقترب من بنك القاهرة

"المزاد عاد".. انتهت مسرحية الاستفتاء على التعديلات العبثية للدستور، ليبدأ فصل جديد من مسلسل بيع مصر انصياعا لأوامر منظومة النهب الدولي المتمثلة في صندوق النقد والنك الدوليين.

بعد ساعات من انتهاء الاستفتاء الهزلي، أعلن وزير تصفية قطاع الأعمال هشام توفيق بيع حوالي 2 مليون متر من ممتلكات الشركات العامة لسداد ديون عاجلة.

واليوم، يعلن زميله في فريق تصفية مقدرات مصر، محافظ البنك المركزي، بيع المصرف المتحد.

 ومن المشتري؟ مستثمر أمريكي.

اقرأ أيضا: مولد الاستفتاء انفض.. النظام يعاود بيع مصر لسداد 2.2 مليار دولار ديون عاجلة

بيع المصرف المتحد

أعلن محافظ البنك المركزي المصري، طارق عامر، الاثنين، إتمام صفقة بيع المصرف المتحد إلى صندوق استثمار أمريكي خلال ثلاثة أشهر، وذلك بعد انتهاء المؤسسة الأمريكية من عمليات الفحص النافي للجهالة، مشيراً إلى أن الصندوق لديه نشاط كبير في الأعمال المصرفية، خاصة ما يتعلق بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وقال عامر في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، اليوم، إن الصندوق الأمريكي يعد واحداً من أكبر صناديق الاستثمار في العالم، حيث يصل رأسماله إلى نحو 104 مليارات دولار، مستطرداً أن إتمام عملية البيع سيكون بانتهاء المؤسسة الأمريكية، التي وصفها بـ"العملاقة"، من عمليات الفحص النهائي للمصرف المتحد.

ولم يكشف محافظ البنك المركزي عن اسم الصندوق الأمريكي الذي سيستحوذ على المصرف المتحد، الذي يبلغ رأسماله نحو 3 مليارات و500 مليون جنيه، ويمتلك نحو 54 فرعاً منتشرة في مختلف أنحاء مصر.

ويمتلك البنك المركزي نحو 99.9% من أسهم رأسمال المصرف المتحد، وهو البنك الناتج عن اندماج 3 بنوك عام 2006، هي المصرف الإسلامي للتنمية والاستثمار، وبنك النيل، والبنك المصري المتحد، والتي كانت مهددة بالإفلاس، ما دفع البنك المركزي حينها للتدخل لإنقاذ أموال المودعين.

اقرأ أيضا: محطة الجميل.. 400 فدان مجانية لتسميم التربة المصرية وإقامة "منطقة خضراء" (الحلقة الثانية)

على خطى بنك الإسكندرية

بيع المصرف المتحد يعيد إلى الأذهان بيع بنك الإسكندرية في 2006.

وكان نظام المخلوع مبارك قد باع بنك إسكندرية للمجموعة الإيطالية "إنتيسا سان باولو" في عام 2006، بنحو‏ 11.592‏ مليار جنيه، بما يوازى (‏ 2.16 مليار دولار) آنذاك، بسعر يبلغ 6.12 ‏دولارات للسهم‏، وذلك بعد منافسة مع البنك العربي الأردني، والبنك العربي الوطني السعودي، وبنك بى إن بي باريبا الفرنسي، وبنك المشرق الإماراتي.

اقرأ أيضا: من أهم أسباب التضخم.. "المركزي" يعترف بطباعة 481.1 مليار جنيه بنهاية يناير

الدور على بنك القاهرة

أيضا، يفتح بيع المصرف المتحد الباب أمام التكهن بمصير بنك القاهرة الذي كان نظام المخلوع مبارك يرغب في بيعه،  وهي خطوة فشل في تمريرها منذ عام 2007، نظراً لتصدي المجتمع المدني والأحزاب حينها لصفقة البيع، لتمويل البنك أنشطة اقتصادية مهمة لا تقدر عليها البنوك الخاصة والأجنبية.

وقيل وقتها أن المشير حسين طنطاوي كان من ضمن رافضي بيعه، وأن موقفه المتشدد كان السبب وراء تراجع عصابة جمال مبارك وأحمد عز عن بيعه.

غير أن السيسي "صبي" طنطاوي وتلميذه المقرب، طرح في مارس2018، مجدداً ملف طرح بنك القاهرة للبيع على المستثمرين العرب والأجانب، وهو ثالث أكبر البنوك العاملة في البلاد، فهل حان دور بنك القاهرة؟

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers