Responsive image

16º

20
مايو

الإثنين

26º

20
مايو

الإثنين

 خبر عاجل
  • خارجية إيران: نحذر ترمب من استخدام هذه اللغة للتهديد كونها غير فعالة ولن تحقق أي شيء.
     منذ حوالى ساعة
  • خارجية إيران: لا قدرة لترمب على تدمير بلادنا وكلامه عن محو إيران لا قيمة له.
     منذ حوالى ساعة
  • وزير الخارجية الإيراني ردا على تصريحات ترامب: الإرهاب الاقتصادي والاستفزازات بالإبادة لن يقضيا على إيران
     منذ حوالى ساعة
  • البيت الأبيض: سنعقد ورشة اقتصادية دولية في البحرين أواخر يونيو كجزء أول من خطة سلام الشرق الأوسط.
     منذ 17 ساعة
  • رويترز: سماع دوي انفجار وسط بغداد
     منذ 18 ساعة
  • اندلاع حريق جديد في المجلس الإقليمي اشكول بفعل بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة
     منذ 22 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:19 صباحاً


الشروق

4:54 صباحاً


الظهر

11:51 صباحاً


العصر

3:28 مساءاً


المغرب

6:48 مساءاً


العشاء

8:18 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

عمرو عادل يكتب: مجدي حسين... المناضل الكبير

منذ 18 يوم
عدد القراءات: 914
عمرو عادل يكتب: مجدي حسين... المناضل الكبير

عدة أسئلة تطغى على كل ما نعيشه من فوضى واستبداد، وهي بالأساس موجهة لقيادات الحركات المعارضة والثورية على السواء، ربما اهمها وأخطرها؛لماذا ينسينا الزمن رموزنا الحقيقية المناضلة التي وهبت حياتها للدفاع عن هذا الشعب الذي تبلغ معاناته منتهاها؟

فعلى مدى السنوات التالية للانقلاب العسكري الدموي في 2013 يظهر على السطح -وهو في الأغلب ظهور ممنهج- عدة شخصيات يتم ترميزها واعتبارها مراكز للنضال والمقاومة ضد الاستبداد ومدافعة عن الشعب المصري، وفي هذه الظروف المأسوية والطغيان الهائل تدفع المنصات الإعلامية بكثير من أعداء الشعب والثورة على أنها قيادات ثورية، وبالمقابل لا تكاد تذكر المناضلين الحقيقيين خلف أسوار معسكرات الرهائن، فمحمد مرسي رئيس الجمهورية و حازم صلاح والبلتاجي وعصام سلطان ومجدي حسين وغيرهم هم المناضلون الحقيقيون الذين يدفعون أثمانا باهظة من اجل شعب مصر لا نكاد نسمع أسماءهم وسط بحار "المناضلين" الجدد.
إن هذه الجريمة لا تطمس فقط تاريخ هؤلاء الابطال، ولكنها تمحي تاريخ ابطال هذا الشعب وتزور الحقائق وتصنع تاريخا وواقعا مشوها.

على سبيل المثال نجد المناضل الكبير مجدي حسين له تاريخ طويل في الصدام مع النظام الاستبدادي وكان يعتبر واحدا من أهم الكتاب الثوريين، وكانت جريدة الشعب احد اهم المنابر التي تسعى لتثوير الشعب والداعية لتحرير مصر بشكل حقيقي، وهو ايضا الصحفي ذو القلم اللاذع ضد المجرمين والخونة، وصاحب الرصيد الكبير من القضايا وسنوات السجن دفاعا عن شعب مصر وأرضها.
إنه مجدي حسين؛ الذي يقبع في معسكرات الرهائن منذ ما يزيد عن 5 سنوات احتراما لشعبه ولحقه في تقرير مصيره.

تحية مني ومن كل المجلس الثوري المصري للمناضل الكبير مجدي حسين وأرجو من كل أجيال مصر الحرة وخاصة شبابها الاعتزاز برموزهم وأبطالهم، وعليهم ألا ينجروا وراء صناعة الرموز الزائفة وليعلموا أن مجدي حسين ورفاقه هم أبطال مصر ومناضليها الحقيقيين. وسياتي اليوم الذي سنكتب فيه تاريخنا الحقيقي رغما عن كل مشوهي التاريخ وطامسي الحقائق.

* كاتب المقال المتحدث الرسمي بالمجلس الثوري المصري

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers