Responsive image

16º

20
مايو

الإثنين

26º

20
مايو

الإثنين

 خبر عاجل
  • خارجية إيران: نحذر ترمب من استخدام هذه اللغة للتهديد كونها غير فعالة ولن تحقق أي شيء.
     منذ حوالى ساعة
  • خارجية إيران: لا قدرة لترمب على تدمير بلادنا وكلامه عن محو إيران لا قيمة له.
     منذ حوالى ساعة
  • وزير الخارجية الإيراني ردا على تصريحات ترامب: الإرهاب الاقتصادي والاستفزازات بالإبادة لن يقضيا على إيران
     منذ حوالى ساعة
  • البيت الأبيض: سنعقد ورشة اقتصادية دولية في البحرين أواخر يونيو كجزء أول من خطة سلام الشرق الأوسط.
     منذ 17 ساعة
  • رويترز: سماع دوي انفجار وسط بغداد
     منذ 18 ساعة
  • اندلاع حريق جديد في المجلس الإقليمي اشكول بفعل بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة
     منذ 22 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:19 صباحاً


الشروق

4:54 صباحاً


الظهر

11:51 صباحاً


العصر

3:28 مساءاً


المغرب

6:48 مساءاً


العشاء

8:18 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

عن رفيق الدرب أتحدث

منذ 17 يوم
عدد القراءات: 1379
عن رفيق الدرب أتحدث

د.نجلاء القليوبي

لعلها تكون المرة الأولى التي أكتب فيها عن مجدي حسين ..كنت دائما اتردد في الكتابة وأقول أن الاهتمام بقضايا الأمة وقضايا الوطن هو الذي سيحرر مجدي حسين ورفاقه من غياهب السجون.. كنت أفكر دائما أن أهم من الكلام عنه الانشغال بنشر أفكاره ومبادئه وكتاباته وتذكير الناس بمواقفه الوطنية وعشقه لهذا الوطن.. كنت أعلم دائما أن الأسوار لا تسجن الأفكار وأن الجدران مهما ضاقت لا تستطيع حبس أي ضمير حي ينبض بحب أمته وخوفه على وطنه.. ولكن اليوم وقد استطال الغياب وأصبح عبثيا أن يحبس رفيق الدرب بسبب أفكاره وبسبب حبه لهذا الوطن ..أحببت أن أشارك الرفاق والأصدقاء في المطالبة بالافراج عنه ..ونعلم يقينا أن الوطن محتاج لنسيجه الحي الفكري والثقافي المتنوع حتى يستطيع النهوض والتقدم..لقد أحببت وأنا أكتب عنه أن أركز على بعض أفكاره ومعتقداته الرئيسية في القضية التي شغلتنا جميعا ومازالت تشغلنا قضية الاستقلال الوطني.. مجدي حسين كان يرى دائما أن القضية المحورية لنهوض الأمة هي قضية الاستقلال الوطني والتحرر من التبعية للحلف الصهيوني الأمريكي وتركزت معظم كتبه وكتاباته حول هذه القضية..كان يرى أن أي ثورة لن ترى النجاح مالم تحدد منذ اليوم الأول موقفها من التبعية.. في1 يوليو 2011 كتب مجدي حسين تحت عنوان: تحرير الإرادة المصرية من النفوذ الصهيونى الأمريكى هدف الثورة الأسمى:

نحن لن نقبل بضخ الغاز لإسرائيل بعد الثورة، ولن نقبل بقروض من صندوق النقد الدولى أو غيره، ولن نقبل الإملاءات الأمريكية فى مجال الاقتصاد ولا السياسة الخارجية ولا تدخلهم فى مسائل الوحدة الوطنية، ولا أساليبنا فى إقامة تجربتنا الديمقراطية الخاصة، ولا نقبل تمويل منظمات باسم التدريب على الديمقراطية، وإن أرادت أمريكا أن تدرب أبناءها على الديمقراطية فنحن على استعداد لذلك بدون مقابل! ولن نقبل استمرار مناورات النجم الساطع، ولن نقبل معونات مشروطة (لا توجد أصلا معونات غير مشروطة إلا فى عرف السذج والبلهاء أو العملاء) ولن نقبل تدخلا فى علاقتنا بالشعب الفلسطينى خاصة فى غزة، ولن نقبل تدخلا فى الدعم الذى ينفق على الطاقة أو الخدمات، شئوننا المحلية من شأننا الخاص ولتتفرغ أمريكا لأزماتها الداخلية. نحن سنقرر ماذا نزرع وماذا نصنع وماذا نأكل وماذا نلبس؟ ونحن نعرف كيف نتزوج ونطلق بدون تدخل المنظمات الأمريكية. أقول ذلك بمناسبة بيان للسفيرة الأمريكية الجديدة الذى أوضحت فيه برنامج عملها فى مصر الذى يشمل التدخل فى كل شىء وكأن ثورة لم تقم فى مصر.

:لقد كتب مجدي حسين في جريدة الشعب الورقية بتاريخ 16 يونيو 2014تحت عنوان:اليهود والأمريكان يحكموننا والإخوة يقولون بتأجيل هذا

الموضوع.. ويقولون إنهم يقومون بثورة.. كيف؟

لن أمل لأن هذه قناعتنا الراسخة في حزب الاستقلال وهى ترتفع إلى مستوى العقيدة إستنادا إلى نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية المؤكدة ، وسأكرر ماقلته في عشرات المقالات بل وعبر عشرات السنين منذ عام 1967 وحتى الآن ما دعت إليه مدرستنا السياسية والفكرية أن المسألة الأولى هى استقلال مصر.

لماذا كانت الثورة على نظام مبارك ؟
لم تكن الثورة على شخص مبارك وأسرته ، ولم تكن على مجرد الفساد والتوريث فكل هذا كان من أعراض المرض الأصلى : التبعية وتسليم البلد لليهود والأمريكان . مصر سقطت في قبضة الحلف الصهيونى في أواخر عهد السادات وكل عهد مبارك ، وكل ماعانى منه الشعب كان بسبب السياسات التى فرضها هذا الحلف الشرير.

“القول بأن هناك إمكانية نظرية للقيام بعملية بناء وتنمية في ظل كامب ديفيد أى في ظل ، سيطرة أمريكية ويهودية على القرار المصرى هو نوع من العبث وتضييع الوقت والتعلق بالوهم."

هذه مقتطفات ضئيلة جدا مما كتبه مجدي حسين وملأ به العديد من مقالاته وكتبه بل وملأ به محور عمله وجهاده وحياته، لم يضيع دقيقة من وقته إلا للسعي لهذه القضية ولا نستطيع عرضها الآن جميعها ، لقد كنت دائما أمازحه قائلة نحن وطنك فلتعمل من أجلنا وكان يرد قائلا نعم أنتم وطني وأنا أعمل من أجل إشراقة غد مضئ لك ولأولادي وانا أتمنى أن يعيش اولادي هذا الغد المشرق.

كثير من الناس دائما ما يقولون لي لا تقلقي أنت ومجدي معتادين على حبسه .. ولكنني أعرف أنه لا يمكن للانسان أن يعتاد على مثل هذه الأمور المظلمة..هناك فرق كبير بين الاعتياد ومعرفة كيفية التصرف في مثل هذه المواقف ..لا يستطيع الانسان أن يعتاد على فكرة الحبس لشخص بسبب فكره ورأيه فهذه قضية انسانية بحتة .. الفكرة تجابه بفكرة وليس بالحبس.. هل نريد مجتمعا من البلهاء أو الحمقى الذين لايكون لهم أي موقف أو رؤية هادفة من أي شيئ.. كيف نبني أمتنا إذا لم يكن هناك من يفكر مخلصا من أجل وطنه وبناء أمته مهما اختلفنا حول ما يطرح.. الحرية قيمة ثمينة لأي انسان ولكنها لا تعني التخلي عن كوني انسان

لقد كتب مجدي في إحدى يومياته خلف الأسوار: شعوري بالراحة والهدوء النفسي ينقلب أحيانا إلى احساس بالذنب والتقصير..فأنا هارب من معاناة مشكلات العمل الحزبي والصحفي والسياسي وأستنيم إلى الاسترخاء والقراءة والتثقيف وهدوء البال.. وأنا هارب أيضا من مسئولياتي الأسرية.. وعزائي أنني مضطر لهذه الراحة أو الأجازة الاجبارية..وماكان بامكاني أن أتجنب السجن إلا بالتخلي عن الشرف.

ونحن نتمنى أن تنتهي هذه الأجازة الاجبارية وأن يعود النظام إلى رشده ويطلق سراح مجدي حسين الذي لا يمتلك سوى قلم يعبر به عن رأيه وأفكاره..يعبر به عن كونه إنسان

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers