Responsive image

21º

15
سبتمبر

الأحد

26º

15
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • اتحاد الكرة يعلن موافقة الجهات الأمنية على إقامة مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك الجمعة المقبل بملعب برج العرب وبحضور 5 آلاف مشجع لكل فريق
     منذ يوم
  • المضادات الأرضية التابعة للمقاومة تجدد إطلاق نيرانها تجاه طائرات الاحتلال شمال غزة
     منذ 3 يوم
  • الطائرات الحربية الصهيونية تقصف موقع عسقلان شمال غزة بثلاثة صواريخ
     منذ 3 يوم
  • القيادي في حركة حماس د. إسماعيل رضوان: نؤكد على رفضنا لكل المشاريع الصهيوأمريكية، ونقول لنتنياهو أنتم غرباء ولا مقام لكم على أرض فلسطي
     منذ 4 يوم
  • بلومبيرغ: ترمب بحث خفض العقوبات على إيران تمهيدا لإجراء لقاء بينه وبين روحاني ما تسبب في خلاف مع بولتون
     منذ 4 يوم
  • رئيس حزب العمال البريطاني المعارض: لن نصوت لصالح إجراء انتخابات مبكرة ولن نوافق على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي دون اتفاق
     منذ 5 يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:10 صباحاً


الشروق

5:34 صباحاً


الظهر

11:50 صباحاً


العصر

3:21 مساءاً


المغرب

6:06 مساءاً


العشاء

7:36 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

المهدي يكشف تفاصيل لقاءه بمدير الاستخبارات السابق قُبيل عزل البشير

منذ 127 يوم
عدد القراءات: 1081
المهدي يكشف تفاصيل لقاءه بمدير الاستخبارات السابق قُبيل عزل البشير

حضر "الصادق المهدي" رئيس حزب الأمة السوداني، اجتماع مع مدير جهاز الأمن والمخابرات السابق "صلاح قوش" بجانب بعض القيادات المحسوبة على الحراك الوطني في السودان وهم الكاتب الصحفي "محمد وداعة"، ورئيس حزب البعث "يحيى الحسين". ، قبيل عزل البشير بيوم.

ومن جانبه كشف المهدي عن تفاصيل الاجتماع، مُشيرًا أن أحمد هارون كان قد أخبرهم بأن القرار قد صدر بفض الاعتصام بالقوة، بينما أكد قوش على أن الاجتماع لن ينفض بالقوة.


وأضاف المهدي: اجتمع البشير مساء 10 أبريل باللجنة الأمنية المكونة من أربعة قادة هم: رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة، ورئيس الدعم السريع، وقائد الشرطة، ومدير الأمن والاستخبارات، وأبلغهم بالأمر الذي كان قد أصدره في اجتماع للمؤتمر الوطني أن يفض الاعتصام بالقوة، واستشهد بفتوى مالكية بأنه يحق للحاكم قتل ثلث الناس لإصلاح حال الثلثين.

 كما أخبرهم البشير حسب سرد الصادق المهدي، بأنهم إن لم يفعلوا سوف يفعل ذلك بنفسه، وتركهم لوضع الخطة لتنفيذ أمره، ولكنهم قرروا رفض أمره بل عزله.

واختتم المهدي تصريحاته قائلاً: هذا القرار الجماعي يحمد لأصحابه لأنهم خلعوا الطاغية واستجابوا لمطلب الشعب، وفتحوا باب الحريات العامة، هذا الموقف من البركات الوطنية، ويؤهلهم للمشاركة في النظام الانتقالي إلى أن تجرى الانتخابات العامة، ويطبق الدستور الديمقراطي المنشود، وتعود القوات المسلحة إلى دورها المهني المحدد.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers