Responsive image

25º

19
أغسطس

الإثنين

26º

19
أغسطس

الإثنين

 خبر عاجل
  • المتحدث العسكري باسم قوات حكومة الوفاق الليبية: دفاعاتنا أسقطت طائرة إماراتية مسيرة قصفت مطار مصراتة
     منذ 7 ساعة
  • الحوثيون يعلنون قصف مواقع للقوات السعودية قرب منذ علب في منطقة عسير ب 6 صواريخ
     منذ 8 ساعة
  • رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية: مستعدون لمفاوضات تبادل أسرى غير مباشرة مع إسرائيل
     منذ 10 ساعة
  • المنتخب المصري لكرة اليد للناشئين يحرز بطولة العالم للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه على نظيره الألماني
     منذ 10 ساعة
  • إنهاء اعتصام المحامين أعضاء هيئة الدفاع في قضية أنصار بيت المقدس بعد تقدمهم بشكوى رسمية للمجلس الأعلي للقضاء والذي انعقد لنظرها بشكل طاريء منذ قليل وطلب مقابلة الدفاع صباح باكر لمناقشتها
     منذ 11 ساعة
  • إدارة معهد امناء الشرطة تتحفظ علي اعضاء هيئة الدفاع بقضية انصار بيت المقدس داخل المعهد وتمنعهم من الخروج لحين ورود تعليمات
     منذ 11 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:51 صباحاً


الشروق

5:19 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:34 مساءاً


المغرب

6:37 مساءاً


العشاء

8:07 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الصحة والتعليم يحتضران.. و 46 مليون جنيه رواتب لـ 17 مسؤولاً بـ"القوى العاملة"!

منذ 89 يوم
عدد القراءات: 3841
الصحة والتعليم يحتضران.. و 46 مليون جنيه رواتب لـ 17 مسؤولاً بـ"القوى العاملة"!

في الوقت الذي يشهد فيه قطاعي التعليم والصحة العمود الفقري لباقي القطاعات ، تدهورا غير مسبوق ،_ لأسباب عدة منها الفشل في التخطيط ، وعدم تخصيص موازنه كافية وهو ما تم كشفه خلال مناقشة الميزانية في البرلمان وتهديد الوزراء بترك الوزارة لعدم تخصيص المبالغ المطلوبة للتعليم والصحة _، كشفت لجنة الخطة والموازنة في مجلس النواب خلال اجتماعها أمس، الإثنين 20 مايو ، تقاضي 17 مسؤولاً في وزارة القوى العاملة 46 مليون جنيه رواتب شهرية، من العاملين في 11 مكتباً للوزارة خارج البلاد ، في الوقت الذي يتقاضي فيه 13 ألف عامل وموظف في الوزارة 65 مليون جنيه، بأجور شهرية يبلغ إجماليها 111 مليون جنيه للعاملين في الوزارة. 

وقالت ممثلة وزارة المالية، "مشيرة مصلح"، أن "القوى العاملة" تعاملهم معاملة دبلوماسية كملحقين عماليين، وتُخصّص نحو 300 ألف جنيه شهرياً لكل مسؤول منهم كمصروفات للمعيشة والسكن، في دول مثل العراق وقطر وإيطاليا واليونان.


كما زعموا أن دورهم هام للغاية، ولهم مهام خارجية في حل المشكلات العمالية، في حين أن الثلاثة عشر ألف عامل الآخرين هم من العاملين المحليين في الوزارة داخل البلاد. 

يأتي هذا في الوقت الذي أوصت لجنة الصحة في البرلمان، بزيادة موازنة قطاع الصحة والسكان، بمبلغ 17 ملياراً و100 مليون جنيه في العام المالي الجديد، تضاف إلى 63 مليار جنيه اعتمدتها وزارة المالية لموازنة القطاع. 

في الوقت الذي طالبت فيه وزارة الصحة بنحو 33 مليار جنيه للصرف على بنود محددة تعاني من العجز الشديد في الموارد. 

وشملت توصية اللجنة توجيه 3 مليارات جنيه إضافية لمخصصات مديريات الشؤون الصحية بالمحافظات، ومليار جنيه لدعم الصيانة، ومليارَي جنيه لبند الأجور وتعويضات العاملين، ومثلهما لدعم التأمين الصحي لغير القادرين، و5 مليارات جنيه للعلاج على نفقة الدولة، و4 مليارات جنيه لدعم الأدوية وألبان الأطفال، و100 مليون جنيه لدعم قطاع السكان وتنظيم الأسرة. 

كما أوصت اللجنة بزيادة المخصصات المالية لإحلال وتجديد المستشفيات، والوحدات الصحية، وإدراج المستشفيات والوحدات التي تحتاج للإحلال والتجديد والتطوير بخطة العام المالي 2019-2020، وتوفير الاعتمادات المالية اللازمة لذلك. 

وكان قد أعرب طارق شوقي وزير التعليم ، عن انزعاجه من تصرف وزارة المالية من تلقاء نفسها دون الرجوع إليه، قائلا "لو لم نأخذ ما نطلبه سيقف مشروع تطوير التعليم، وهذا ليس تهديدا، نحتاج 11 مليار جنيه فوق المعتمد من المالية، لن أكمل بدونهم والوزارة ستغلق".

واعترف طارق شوقي بأن العجز المالي وراء فشل إجراء الامتحانات إلكترونيا باستخدام "التابلت" لعدم القدرة على دفع اشتراك الإنترنت، مضيفا "تم قطع الخدمة.. طلعنا بمعجزة لكن أعصابنا باظت".

وتابع "الديّانة (الدائنون) واقفة فوق دماغنا.. أنا وقعت على الشيكات والتابلت والفلوس مش موجودة، ومحدش هيعمل كده، مشروع تطوير التعليم انطلق، لكن بنمضي على الشيكات والفلوس مش في جيبك، ودا مش هينفع".

ويعاني قطاع التعليم في مصر من تدهور حاد فقد خرجت من التصنيف العالمي للتعليم ، بعد أن جاءت الأخيرة في مراكز التصنيف ، وذلك لعدم وجود رؤية سليمة للتعليم داخل البلاد التي يحتلها عبدالفتاح السيسي ونظامه الذي اعتاد علي اتخاذ خطوات دون سابق تخطيط أو دراسة جدوة ، وهو الذي صرح من قبل " أنه لا يقوم بعمل دراسات جدوي للمشاريع التي قام بها ، وكان خير إجابة نتيجة لعدم التخطيط ودراسة الجدوي ، الأمر الذي قاموا به بالنسبة للتعليم عندما وضعوا جهاز "التابلت" ، في مدارس يبلغ عدد الطلاب في فصولها ما يزيد عن 80 طالب ، دون دراسة أو أستعداد ، الأمر الذي عاد بالسلب علي طلاب لا كل ذنبهم أنهم يعيشون في دولة يسيطر عليها عقلية تحكم بالفهلوة

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers