أرسل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسالة لقيادات الكونغرس بمجلسيْه (الشيوخ والنواب) يبلغ فيها بنشر عدد محدود من العسكريين الأمريكيين في اليمن لمحاربة تنظيمي "القاعدة" و"داعش"، حسب زعمه.

وجاء في الرسالة : "لا تزال الولايات المتحدة تعمل مع حكومة جمهورية اليمن والقوى الإقليمية الشريكة للقضاء على التهديد الإرهابي الذي تمثله هاتان الجماعتان"، وفق ادّعائه.

وتابع "منذ تقرير التحديث الدوري الأخير، نفذت قوات الولايات المتحدة عددًا من الغارات الجوية على عملاء "القاعدة" في جزيرة العرب في اليمن ومنشآتها، ودعمت العمليات التي تقودها الإمارات واليمن لتطهير محافظة شبوة من القاعدة في جزيرة العرب"، على حدّ قوله.

وأضاف ترامب أن "القوات المسلحة الأمريكية مستعدة أيضًا للقيام بضربات جوية ضد أهداف تنظيم "داعش" في اليمن".

وفي العام الماضي، كشف متحدث باسم وزارة الحرب الأمريكية عن وجود "مجموعات عسكرية أمريكية صغيرة"، تقوم بمهام محددة في اليمن، رافضًا الحديث عن حجم هذه القوات.

جاء ذلك بعد ضرب مطار ابها السعودى فجر اليوم من قبل جماعة انصار الله "الحوثيين"