Responsive image

19
يوليو

الجمعة

26º

19
يوليو

الجمعة

 خبر عاجل
  • ترامب: واشنطن لا تبحث الآن فرض عقوبات على تركيا على خلفية شرائها منظومة الصواريخ الروسية
     منذ 15 ساعة
  • القيادة المركزية الأمريكية: الحرب مع إيران ليست حتمية ونسعى لأن تغير إيران من سلوكها.
     منذ 22 ساعة
  • قائد القيادة الوسطى الأمريكية: نشجب اعتداءات الحوثيين على البنية التحتية في السعودية .
     منذ 22 ساعة
  • القيادة المركزية الأمريكية: لا نستهدف أي بلد ولكننا نركز على حق حرية الملاحة في المنطقة.
     منذ 22 ساعة
  • الحرس الثوري الإيراني: أوقفنا سفينة أجنبية كانت تنقل وقودا مهربا قرب جزيرة لارك جنوب ايران
     منذ 22 ساعة
  • القيادة المركزية الأمريكية: سنعمل بدأب للتوصل إلى حل لإتاحة المرور بحرية في الخليج.
     منذ 22 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:23 صباحاً


الشروق

5:00 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:37 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

لا تعليق على أحكام أعلى محكمة دستورية فى البلاد

منذ 36 يوم
عدد القراءات: 2287
لا تعليق على أحكام أعلى محكمة دستورية فى البلاد

بقلم| محمد القاضي

لى مجرد سؤال :
الاول :  
 هل من عام ١٩٥٥ميلادية بعد قيام ثورة يوليو ١٩٥٢ الى عام ٢٠٠٢ ميلادية على مدى سبعة واربعون عاما لم يتطرق صيدلى واحد من الأساتذة الصيادلة بالجامعة ولا من النقابة العامة والنقابات الفرعية  تقريبا او من عامة الصيادلة الجدد والقدماء ومرت مصر على مراحل دستورية عديدة فى ١٩٥٦ ، ١٩٧١, ١٩٧٩ 
ولم يفطن جهابزة الصيدلة بالطعن فى دستورية المادتين ؟
وبعد أن ألغى مبارك وحاشيتة فى بداية عهده عمل وزارة القوى العاملة فى التعيين لكل حاملى الشهادات ومحو الأمية وذلك الإلغاء يشميل تعيين أطباء الأسنان والصيادلة وكل المهن الطبية عدا الطبيب البشرى فقط الصادر بشأنه قرار التكليف كخدمة وضريبة اجبارية عليه نظير تعليمه الطب "مجانا" ,
 والغرض منه تشغيل الوحدات الصحية التى لم تكن تعرف عيادة أسنان وصيدلية بالوحدة ويقوم الطبيب البشرى بكل الأعمال المنوط بها الخدمات " الصحية " التى تقدمها ،ولكن ولأن وزارة الصحة هى كانت المنوطة بعمل وزارة القوى العاملة بشأن تكليف الأطباء البشريين فقط ،بالرغم من إلغاء التكليف الاجبارى للمعلمين فى قراهم أو مندنهم أو محافظتهم لذا كان انشاء معاهد المعلمين بطول مصر وعرضها التى أصبحت فيما بعد كليات التربية لتشغيل المدارس إلتى كانت تبنى كل ثلاثة أيام .
والفارق بين تكليف الأطباء أنهم يتوزعوا على الوحدات الصحية فى الوجه القبلي وباامناطق النائية والحدودية والأرياف فى الوجه البحرى طبقا لمجموع درجات البكالوريوس .
فكان تعيين أطباء الأسنان والصيادلة باقى الفئات عدا خريجى مدارس التمريض والمعهد الفنى الصحى لأنهم أبناء الوزارة وليس لأى وزارة أخرى حتى وزارة التعليم ، فكان الإبقاء على تعيينهم اسنان وصيدلة  مخالف لقرار رئيس الجمهورية الذى ألغى التعيين من كل الوزارات ولكل الشهادات ، رغم أن وزارة الصحة ليست وزارة زى الدفاع أو الداخلية التى تعين كل خريجى كلياتها ومعاهدها مثلما وزارة الصحة تعين خريجى مدارس ومعاهد صحية التابعة لها.
أما نظراء أطباء الأسنان والصيادلة من كليات القمة زى الطب البيطرى والعلوم ( علمى علوم ) ، والهندسة (علمى رياضة) ،   والاقتصاد والعلوم السياسية والاعلام واللغات والترجمة ( الادبى ) يبحثوا عن اعلانات وظائف حكومية أو غيرها قد تمتد لسنوات وغير مأمونة ولا مؤمنة ( وكان يمكن رفع قضية أمام المحكمة الدستورية ايضا لماذا يعين كل من أطباء الأسنان والصيادلة وباقى المهن الطبية الأخرى دون مقتضى من القانون أو الدستور وعدم مساواتهم بخريجى كليات القمة الأخرى أو المطالبة بتعيين كل الخريجين وحاملة الشهادات مثل الاول قبل قرار مبارك بالالغاء !؟. 
وطبعا كان التعيين لكل الخريجين من الكليات الحكومية التى تكن تعرف الكليات الخاصة الا الجامعة الأمريكية ،
وايضا ممكن الطعن فى دستورية تكليف الأطباء البشريين خريجى الجامعات الخاصة لأن قرار التكليف لم يصدر بحقهم الذى يتعارض مع اسباب صدورة كضريبة إجبارية يدفعها للدولة والمجتمع نظير تعليمه على حساب الدولة مجانا !؟.
 لذا تعيين أطباء الأسنان والصيادلة والاخرين سواء من الجامعات الحكومية أو الخاصة مطعون فيه للأسباب المذكورة سابقا بالإضافة بإهدار تعيينهم لمبائ قيم العدالة الاجتماعية والمساواة وتكافؤ الفرص والعدل!؟
والملاحظة الهامة جدا أن كل المعترضين والرافضين من أولياء أمور الطلاب خاصة الذى انجبوهم فى أواخر عهد السادات والثمانينات فلم يعرفوا يعنى ايه  " تكليف " مع ان الكلمة نفسها تدل على " الإجبار " ولماذا تم اقرارة فى عهد الزعيم عبدالناصر ، لذا اجد نفسى دائما معرضا للهجوم من هؤلاء واعذرهم لأنهم جاءوا إلى الدنيا فى عهد فاسد كانت السلطة والنفوذ والثروة فى يد الحاشية الفاسدة ولم يعوا ويروا وتعايشوا الا مع رئيس واحد وهو مبارك وما تلاه.

_ثانيا : استفسارى واندهاشى تكملة لسؤالى الاول رضخ الصيادلة طيلة ٤٧ عاما ولم يطعنوا على مواد قانون ١٩٥٥ !! ؟
تعرفون لماذا ؟
لانه التاريخ متوائم مع تخريج كليات الصيدلة الخاصة واراد اساتذة كليات الصيدلة جذب وإغراء اكبر عدد من الطلاب بدعوى أنهم سيحصلون على وظيفة فى الحكومة بجانب امتلاكهم رخصة صيدليتين التى كان محظور عليهم إلا إذا استقال أو يحرر إقرار خطى بأنه لا يعمل فى الحكومة والقطاع العام وتم إلغاء الإقرار !!!!

السبوبة
هى دى الحكاية وفعلا نجح هؤلاء الأساتذة ومن عاونهم فى الجذب الكبير على كليات الصيدلة الخاصة الذى أغرى ايضا جامعات اوكرانيا وموسكو ورومانيا ... من دول اوروبا الشىرقبة بأن " تتفاهم" عن طريق أشخاص أو شركات هتستفيد مع بعض الأساتذة بالمجلس الأعلى للجامعات لاعتماد شهاداتهم دون اجراء معادلة أو التأكد من درجات الثانوية العامة أو حتى مجرد حقيقتها !!؟
★ فكان الشيطان متربصا ورابحا فى إهداره لقيم المجتمع والعدالة الاجتماعية والمساواة وتكافؤ الفرص والعدل بين الطلاب ، 
★ أن مشاكل الصحة معروفة والحلول معروفة ولأن لا توجد " الإرادة " ، والإدارة تتلاطمها امواج المصالح حيث أن الأطباء والصيادلة صنوان بعضهم من بعض وكثيرا من أبنائهم صيادلة واطباء اسنان وعلاج طبيعى لذا هناك تشابك فى المصالح وتضارب فى اصلاح منظومة الصحة فى مصر !!!؟. 
** لك الله يا مصر ... اللهم ارحم طلابها وقهم من شر الحاقدين وشر الفاسقين والفاسدين  والمفسدين .
د.محمد القاضى

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers