Responsive image

34º

21
يوليو

الأحد

26º

21
يوليو

الأحد

 خبر عاجل
  • عطل مفاجئ بالخط الأول لمترو الأنفاق يتسبب في تأخير القطارات
     منذ 2 ساعة
  • الجزيرة: لجنة التحقيق القضائية في أحداث فض اعتصام الخرطوم تقدم تقريرها إلى النائب العام غدا الأحد
     منذ يوم
  • ظريف يدعو بريطانيا الكف عن لعب دور الأداة في الارهاب الاقتصادي الاميركي ضد ايران
     منذ يوم
  • إسماعيل هنية: لم نتدخل في الشأن السوري الداخلي سابقا ولن نتدخل في أي مرحلة قادمة ونتمنى عودة سوريا القوية واستعادة عافيتها
     منذ يوم
  • وزارة العدل في حكومة الوفاق الوطني الليبي: الإفراج عن البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد القذافي "لدواع صحية".
     منذ يوم
  • وكالة الأنباء السعودية تزعم إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه أبها جنوب السعودية.
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:25 صباحاً


الشروق

5:02 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:38 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

“لوموند”: «حميدتي» جنرال دموي يريد أن يكون ملكا

منذ 35 يوم
عدد القراءات: 1283
“لوموند”: «حميدتي» جنرال دموي يريد أن يكون ملكا

قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية في تقريرلها ، أن محمد حمدان دقلو، الملقب بـ “حميدتي”، هو من يقف وراء القمع الشديد للمعارضة في العاصمة الخرطوم، حيث قاد حملته العسكرية الأولى في شمال دارفور وجنوب السودان.


وأكدت الصحيفة أن من يقف وراء هذا القمع هو الجنرال محمد حمدان دقلو، الذي يتولى قيادة قوات الدعم السريع. وقد سبق لهذا الجنرال أن اعتمد هذا الأسلوب خلال تدخل قوات الدعم السريع في كل من إقليمي دارفور وكردفان. ولم يظهر حميدتي منذ بداية الثورة، لدرجة أن البعض اعتبره “الحامي”، ولكنه في الحقيقة لا ينوي أن يكون جزار الثورة، وإنما الملك القادم للسودان.

وأشارت الصحيفة  في تقريرها الذي ترجمته عربي 21 ، إلى أن الجنرال حميدتي يدير نحو 30 ألف جندي من قوات الدعم السريع المسلحين جيدا كأنهم على أهبة الاستعداد لخوض حرب. ومن المعروف أن هذا الجنرال لا يتقن اللغة العربية جيدا، ولا يجيد أساليب التعامل التي ينتهجها أبناء النخبة في السودان. كما كان البعض يسخرون من قبعته العسكرية الخضراء، التي كان يرتديها أيضا المشير عبد الفتاح السيسي، الذي يقود مصر بقبضة من حديد. ويخفي حميدتي خلف قبعته نظرة ذئب تقول الكثير عن نيته تقديم نفسه في صورة قائد البلاد.

ويبدو أن الجنرال حميدتي كان يحضر لذلك منذ سنوات في الوقت الذي ظن فيه البعض أنه كان بعيدا عن التجاذبات والأطماع السياسية. ولكن تحريضه لقواته على ممارسة العنف ضد المتظاهرين والمعارضين يثبت حقيقة معدنه “غير المدني” كما كان يعتقد أهالي الخرطوم.

ونوهت الصحيفة بأن حميدتي قضى سنوات من حياته وهو يعيش داخل فيلا فخمة في مدينة جنوبي البلاد، ناهيك عن أنه يكتنز ملايين الدولارات، علاوة على أنه كثير التجوال في العواصم الخليجية لزيارة حلفائه. وقد أضحى حميدتي مع شقيقه من أهم مصدري الذهب في السودان، من خلال تهريب جزء كبير منه. ولإنجاح هذه تجارة، احتاج حميدتي إلى دعم عرّاب صاحب نفوذ قوي، وهو ما وجده لدى الرئيس عمر البشير، الذي اكتشف موهبة حميدتي في القتل عندما كان يقاتل ضمن ميليشيا في دارفور خلال الألفيات.

وفي محاولة منه لتلميع صورته، أسس حميدتي شركة علاقات عامة، حيث كان يمول نشرات الصحف ويدفع رواتب المجندين في الجيش. ويضطلع حميدتي بهذه المهمة نظرا لأنه يضع يده على طباعة الأوراق المالية، حيث عزز البنك بآلات جديدة لتسريع إنتاج الأوراق المالية. ولكن سرعان ما تورط حميدتي في مجزرة الثالث من يونيو.

وأوردت الصحيفة أن حميدتي توارى عن الأنظار منذ ارتكاب هذه المجزرة. وفي هذا السياق، ذكر المختص في الشأن السوداني كليمان ديشايز: “لقد ضاعت جهوده في التواصل السياسي هباء بعد أن تورط في هذه المجزرة، وعاد بذلك إلى نقطة البداية، أي من حيث انطلق كزعيم ميليشيا في دارفور”.

وذكرت الصحيفة أن حميدتي كان في مطلع شهر مايو، وخلال شهر رمضان، ضيف شرف على مائدة عشاء فخمة في مركز الأنشطة الثقافية التابع لإقليم دارفور. وقد شارك في العشاء مدعوين آخرين، حيث تخلل المناسبة حفل موسيقي وشاشات عملاقة تعرض أغاني تحتفي بأمجاد الجنرال، إلى جانب إلقاء العديد من الحضور لخطب. وفي ذلك الوقت، كان حميدتي جالسا على كرسي إلى جانب الملحق الأمريكي وسفير السعودية، وكأن الدعوة كانت بمثابة مباركة له.

والجدير بالذكر أن حميدتي قاد خلال سنة 2003 مجموعة من الجنجويد في دارفور لتنفيذ عمليات قتل وحرق البلدات الثائرة بدعم من القوات النظامية. ومع إخماد نار الثورة في دارفور، شهدت ميليشيات الجنجويد انقساما في صفوفها وانقلبت على عرابيها في الخرطوم. وقد كان حميدتي من بين الذين التحقوا بجماعة متمردة، ولكنه سرعان ما اقترب من النظام السوداني وأضحى جزءا منه.

وأشارت الصحيفة إلى أن عناصر من ميليشيات الجنجويد اندمجوا ضمن قوات الدعم السريع، التي أوكلت إليها مهمة قتال الثوار في كردفان بعد انفصال جنوب السودان سنة 2011، وفي النيل الأزرق حيث زرعوا الرعب والهلع في نفوس سكان هذه المناطق وفي كل من الخرطوم ودارفور أيضا.

وفي سنة 2016، قرّر السودان إرسال قوات الدعم السريع إلى القرن الأفريقي لإيقاف تدفق المهاجرين نيابة عن أوروبا، كما أرسِلت هذه القوات إلى الحدود المتاخمة لكل من ليبيا وإريتريا. وتكفلت قوات الدعم السريع بعدة مهام، لعل أبرزها قتل العابرين وإيقاف مد المهاجرين وممارسة التجارة غير القانونية.

وأفادت الصحيفة بأنه وقع الاستعانة بمقاتلين من الجنجويد في هجوم أفريقيا الوسطى، حيث تسلم موسى عصميه، أصيل جنوب دارفور، قيادة فرقة تابعة لميليشيا سيليكا في أفريقيا الوسطى. كما شاركت قوات الدعم السريع في الحرب الدائرة في اليمن بعد الاتفاق مع السعودية.  ومن المرجح أن تشارك هذه القوات في الصراع الليبي، حيث تشير أخبار غير مؤكدة إلى تواجد نحو 600 مقاتل من قوات الدعم السريع جنوبي مدينة سرت، تحديدا في قاعدة عسكرية تابعة لقوات خليفة حفتر.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers