Responsive image

18º

20
نوفمبر

الأربعاء

26º

20
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • محمد علي : أُطلق حملة لإطلاق سراح البنات.. الحرية للشعب المصري
     منذ 7 ساعة
  • محمد علي : أعمل على توحيد القوى الوطنية المصرية من أجل إنجاز مشروع وطني جامع
     منذ 7 ساعة
  • مؤتمر صحفي لرجل الأعمال والفنان محمد علي
     منذ 7 ساعة
  • وزارة الخارجية الروسية: الضربة الجوية الإسرائيلية على سوريا خطوة خاطئة
     منذ 10 ساعة
  • إنفجار في حي الشجاعية شرق غزة لم تعرف ماهيته بعد
     منذ 10 ساعة
  • الجيش الايراني: البحرية الايرانية قوة لصون مصالح البلاد في البحار وقد ارسلنا حتى الآن 64 اسطولا باتجاه خليج عدن
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أنقذوا عبد الرحمن محسب من الموت بقسم المرج

بقلم : لبلب

منذ 149 يوم
عدد القراءات: 1609
أنقذوا عبد الرحمن محسب من الموت بقسم المرج

عبد الرحمن محمد محسب من مواليد ١٩٩٤/١٠/١١

و هو احد الشباب الذي دمره امن الانقلاب عقب اقتحام منزله فحرا" وتعرضه لأبشع أنواع التعذيب من صعق بالكهرباء بإنحاء متفرقة من جسده والأماكن الحساسة وضرب وسحل وتعليقه بالشواية مثل الذبيحة على الباب بعد أن جردوه من كافة ملابسة والاعتداء الوحشي عليه بالضرب بسلك الكهرباء والشومة وعصا غليظة بعد أن تجمع حوله أكثر من 5 مخبرين من امن الدولة وتم اختفائه قصريا لمدة 4 شهور كاملة

وعندما ظهر بالنيابة وجدته أمه مصابا بعاهة مستديمة وكسر مضاعف بزراعه وتضخم وتقرحات في الخصية بسبب حروق شديدة بالخصية وأماكن متفرقة من جسده تسببت له في ارتفاع شديد بدرجة حرارة جسده ولا يستطيع النوم من شدة الألم من شدة التعذيب في امن الدولة بشلل تام بالزراع ولا يستطيع تحريكه وظهور العظم من خارج لحم عظامه وتضخم وحروق شديدة بالخصية و بها صديد وارتفاع شديد بدرجة حرارة جسده بسبب الحروق في الخصية و لا يستطيع النوم من شدة الألم حتى الآن داخل زنزانته بقسم المرج.

 

يأتي ذلك بعد أن قامت قوات امن الدولة باقتحام منزل الأسرة وتفتيش المنزل بطريقة همجية وسط وصلات من الشتائم وسب الدين وبث الرعب والذعر في قلوب أسرته بل ولم يرحموا استعطاف أمه المريضة لكي يتركوه حتى يتم زفافه وانقلبت الأفراح في البيت الصغير إلى بكاء وأحزان ونفس الأمر في بيت عروس عبد الرحمن أصبح الحزن عنوانه ولم تتوقف دموع وأحزان أمه وشقيقه الصغير وعروسه وبعد أن استولى امن الانقلاب على مبلغ مالي قدره 125 ألف جنيه وفواتير خاصة بتعاملات شركته الخاصة بمبلغ 320 ألف جنية زلك يثبت ذلك بمحضر الواقعة بالقسم.

الجدير بالذكر أن هذا الاعتقال كان للمرة الثانية حيث تم اعتقاله أول مرة في 26 سبتمبر 2015 و كان عمره ١٩ عام وظل معتقلا" لمدة عامين
وبعد خروجه من الاعتقال بفترة قليلة تم اعتقاله للمرة الثانية وقبل حفل زفافه ب 5 أيام


والجدير بالذكر أيضا أن الاتهام الذي وجهته النيابة إلى عبد الرحمن الانتماء لجماعة محظورة مثله مثل اغلب المعتقلين وكان هذا الاتهام أصبح دستورا" للاتهامات الملفقة في كافة نيابات مصر لا معتقلين السياسيين ويتم التجديد بالحبس الاحتياطي لعبد الرحمن حتى الآن. 


- عبد الرحمن كان شابا" طموحا" ناجحا" فى عمله وكان لديه شركة توريدات، وكان يقدم المساعدات وأعمال الخير لأهالي المنطقة ويساهم في علاج شباب المنطقة من المخدرات ويعمل بعض المشروعات الصغيرة للشباب الذين يتم شفائهم من إدمان المخدرات ، وكان دائما ما يُساعد الفتيات الأيتام ويقوم بتجهيزهم للزواج وعمل مشروعات صغيرة للأرامل والفقراء


أليس من حق عبد الرحمن كانسان ان يتم توفير الرعاية الصحية و علاجه بالمستشفى أم يترك هكذا حتى الموت ؟؟؟


نناشد المنظمات والهيئات الحقوقية وجمعيات ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني والسادة الحقوقيين وكل من ينادى بالحريات وأصحاب الأقلام الحرة الشريفة أن يطالبوا بسرعة علاج عبد الرحمن بالمستشفى، وإنقاذه من الموت البطيء الذي يتعرض له داخل قسم المرج بسبب الإهمال الطبي مثلما يحدث لكل المعتقلين بالسجون.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers