Responsive image

18
أغسطس

الأحد

26º

18
أغسطس

الأحد

 خبر عاجل
  • وسائل إعلام أفغانية: مقتل 11 مدنياَ في انفجار عبوة ناسفة على طريق يؤدي الى ولاية بلخ الأفغانية
     منذ 7 ساعة
  • الرئيس الافغاني: لا يمكن لطالبان أن تبرئ نفسها من الهجوم الدموي في العاصمة كابل
     منذ 7 ساعة
  • طائرات التحالف السعودي تشن سلسلة غارات جوية على مديريتي الظاهر وحيدان بصعدة شمال اليمن
     منذ 7 ساعة
  • القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر تستهدف الكلية الجوية بمدينة مصراتة بطائرات مسيرة.
     منذ 16 ساعة
  • مراسل شهاب: الطيران المروحي يستهدف مرصدا للمقاومة في بيت لاهيا شمال القطاع
     منذ 17 ساعة
  • مقتل واصابة العشرات خلال حفل زفاف في العاصمة الافغانية كابل
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:50 صباحاً


الشروق

5:19 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:35 مساءاً


المغرب

6:38 مساءاً


العشاء

8:08 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"مش كفاية وجع المفاصل".. نقص الدواء يفاقم آلام مرضى الروماتويد

منذ 51 يوم
عدد القراءات: 1376
"مش كفاية وجع المفاصل".. نقص الدواء يفاقم آلام مرضى الروماتويد

يعانى مرضى الروماتويد من نقصان الدواء الخاص بالمرض بشكل فاقم من آلامهم، وكأنهم كانوا بحاجة لمزيد من المعاناة.

"ميثوتركسيت".. "يونيتريكسيت".. وغيرها من الأدويةالتي تحاول أن تقلل آلام مرضى الروماتويد لم تعد موجودة في الأسواق.

ما هو الروماتويد؟

ينتمى الروماتويد لطائفة خاصة من الأمراض المرتبطة بضغوط الحياة الحديثة، إذ يؤدى تعرض الشخص لضغوط وتوترات أو صدمات نفسية حادة إلى إطلاق خلل في جهاز المناعة الذي يعترض أجزاء من جسم الإنسان كالمفاصل أو العضلات أو الأعصاب باعتبارها أجساما ضارة وغريبة، ويبدأ في مهاجمتها بشراسة لحماية الجسد منها، ولتهدئة جهاز المناعة المختل، يلجأ المرضى لأدوية تقوم بتثبيط جهاز المناعة منها عقار "ميثوتركسيت" الذي تراجع وجوده في الصيدليات خلال العامين الماضيين.

منذ قرابة عامين بدأ العقار يختفى من الأسواق، دون سبب معلوم، كان ثمنه 17 جنيها فقط وبعدها وصل لـ45 جنيها إن وجد، وعندما يسأل المرضى في الصيدليات تكون الإجابة: "أنه بطل ينزل". 

اعتقد مرضى الروماتويد في البداية أن ثمنه سيرتفع، لكن وبعد عامين كاملين أصبحوا في حيرة من سبب اختفائه، وهو لا بديل عنه لحالات كثيرة.

البديل أيضا ناقص

ودفع نقص عقار "ميثوتركسيت" بعض الأطباء إلى وصف عقار بديل لمرضى الروماتويد، ألا وهو عقار "يونيتريكسيت".

واشتكى عديد من مرضى الروماتويد من أن العقار البديل لم يكن مجديًا بالنسبة لهم وتدهورت حالة بعض المرضى بعد استخدامه، ورغم ذلك، فهو أيضا غير متواجد في الصيدليات.

ومع أن اختفاء حقنة "ميثوتركسيت" في ذاته يشكل أزمة كبيرة لمرضى "روماتويد" لكن الأزمات تتفاقم إذا اختفى أكثر من عقار تستعمل جميعًا لعلاج نفس المرض، وهو ما يعانيه مرضى نقص الكالسيوم، الذين أصبحوا يتجولون على الصيدليات فلا يجدون الدواء ولا البديل، في ظل غياب أكثر من نوع أهمها أكياس الكالسيوم الفوارة، والفيتاسيد كالسيوم، وكالسيوم D3F .

 

أسباب نقص الدواء

وطالب محمود فؤاد، المدير التنفيذى لمركز "الحق في الدواء"، بتفعيل إدارة التنبؤ بنقصان الدواء التابعة لوزارة الصحة، للسيطرة على أزمة نقص الأدوية بشكل عام في الأسواق، موضحا أنه بعد لجوء الدولة لقرار تعويم الجنيه، باتت هناك شركات تُحجِم عن الإنتاج في ظل استمرار التسعيرة الجبرية للدواء، ولدينا حوالى 7 آلاف نوع دواء زادت أسعار أكثر من 3 آلاف نوع منها.

وقال الدكتور على عوف، رئيس شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، إن نقص الدواء له أسباب عدة، فقد يكون هناك عيب فنى في إحدى الماكينات، حتى في ظل توافر المواد الخام، ويتوقف الإنتاج، وقد تنجح عمليات استيراد المواد الخام، ويعاد تحليلها فنكتشف أنها غير مطابقة للمواصفات، فيتم إعدامها لحين استيراد غيرها.

وأوضح أن علاج "الروماتويد" الناقص، تصنعه شركة أوروبية، وهناك اعتراض على جزء بعينه في خطوط الجودة في المصنع، وبالتالى توقف إنتاج العقار، وأصبحت الأزمة خارجة عن إرادة مصر، ولحل تلك الأزمة، استعدت وزارة الصحة من خلال تشغيل أحد المصانع التابعة لها، وحولت إنتاجه من تخليص المناقصات والتصدير للإنتاج المحلى، لكنه بحاجة لتوفير تكاليف تغطية السوق منه، وهذا قد يستغرق 6 أشهر.

وأضاف أن أدوية الكالسيوم مكمل غذائى، ولها إجراءات للتسجيل وإعادة التسجيل، ويتم إعادة التسجيل كل 10 سنوات بعد دراسات تؤكد سلامة المنتج الدوائى من حيث الجودة وسلامة استخدامه، وخلال تلك المدة يتم وقف المنتج كأحد الإجراءات لمراجعة الجودة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers