Responsive image

23º

18
أغسطس

الأحد

26º

18
أغسطس

الأحد

 خبر عاجل
  • وسائل إعلام أفغانية: مقتل 11 مدنياَ في انفجار عبوة ناسفة على طريق يؤدي الى ولاية بلخ الأفغانية
     منذ 5 ساعة
  • الرئيس الافغاني: لا يمكن لطالبان أن تبرئ نفسها من الهجوم الدموي في العاصمة كابل
     منذ 5 ساعة
  • طائرات التحالف السعودي تشن سلسلة غارات جوية على مديريتي الظاهر وحيدان بصعدة شمال اليمن
     منذ 5 ساعة
  • القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر تستهدف الكلية الجوية بمدينة مصراتة بطائرات مسيرة.
     منذ 13 ساعة
  • مراسل شهاب: الطيران المروحي يستهدف مرصدا للمقاومة في بيت لاهيا شمال القطاع
     منذ 15 ساعة
  • مقتل واصابة العشرات خلال حفل زفاف في العاصمة الافغانية كابل
     منذ 16 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:50 صباحاً


الشروق

5:19 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:35 مساءاً


المغرب

6:38 مساءاً


العشاء

8:08 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

منظمة حقوقية: 40 مليون شخص حول العالم ضحايا العبودية الحديثة

منذ 30 يوم
عدد القراءات: 880
منظمة حقوقية: 40 مليون شخص حول العالم ضحايا العبودية الحديثة

أكد  تقرير نشرته عن مؤسسة "ووك فري" المناهضة للرق، أنه للتخلِّص نهائياً من العبودية الحديثة في جميع أنحاء العالم، فإن الأمر يحتاج إلى تحرير عشرة آلاف شخص يومياً وعلى مدار العقد المقبل بكامله، وذلك بالنظر إلى أن أكثر من 40 مليون شخص حول العالم هم ضحايا العبودية الحديثة.

وأوضح التقرير أن البلدان لم تحرز تقدماً يُذكر على صعيد إغلاق ملف العبودية والتي يتم تعريفها بأنها استخدام العنف أو الخداع أو التهديد للإيقاع بالبشر وإجبارهم على العمل القسري والاستغلال الجنسي والخدمة المنزلية القسرية.

التقدير الصادر عن مؤسسة "ووك فري" الحقوقية (مقرها أستراليا)، يقول: إن للعبودية أوجه عديدة كالزواج القسري واستغلال الأطفال وغيرها من الممارسات التي تنتقص من حقوق الإنسان، مبيّناً أن أقل من نصف الدول حول العالم تعتبر العمل القسري جريمة، ومعظم الدول لا يرى بأن الزواج القسري جريمة.

وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 40 مليون شخص هم ضحايا العبودية الحديثة، بما في ذلك العمل القسري والزواج القسري، وفقًا لـ"ووك فري" ومنظمة العمل الدولية، اللتين أشارتا إلى أن إنهاء العبودية الحديثة بحلول عام 2030 هو أحد الأهداف التي اعتمدها بالإجماع أعضاء الأمم المتحدة قبل أربع سنوات.

لكن، وفقا لمعدلات اليوم، فإن تحقيق هذا الهدف "مستحيل"، حسبما ذكر التقرير. وقال: إن الأمر سيتطلب "تحرير" حوالي 10 آلاف شخص كل يوم على مدار العقد المقبل.

وقالت مديرة الأبحاث في "ووك فري"، كاثرين براينت، لـ"رويترز": "في ظل التقدم الحالي، لن نتمكن من القضاء على العبودية الحديثة بحلول عام 2030".

وقامت المؤسسة المذكورة بتقييم أداء 183 حكومة فيما يتعلق بالجهود المبذولة للقضاء على العبودية الحديثة وملاحقة المتورطين فيها، إضافة إلى مراقبة أنظمة الدعم والجهود التي تبذلها تلك الحكومات لتجفيف مستنقعات العبودية.

وقال التقرير: إن أسوأ دول الرق المعاصر كانت كوريا الشمالية وإريتريا، حيث الحكومات متورطة في ملفات تتعلق بالعبودية، وقد حددت ليبيا وإيران وغينيا الاستوائية وبوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية والكونغو وروسيا والصومال كدولٍ لم تتخذ إجراءات لإنهاء العبودية.

وأضاف التقرير أن الدول الغنية التي لم تتخذ سوى خطوات قليلة هي قطر وسنغافورة والكويت وبروناي وهونغ كونغ وروسيا.

وحسب التقرير فإن بعض الدول تباطأت أو تراجعت جهودها لجهة تحديد هويات ضحايا العبودية الحديثة، أو لجهة تخفيضها للتمويل اللازمة لمكافحة الرق أو لتقليصها أنظمة الدعم.

وقال التقرير إن 40 دولة فقط حققت تقدماً في في مكافحة أعمال السخرة، مشيراً إلى أن نحو 100 دولة في العالم لا تجد أن العمل القسري جريمة، حتى أنها لا تعتبره جنحة، فيما ثلثي دول العالم لا تحظر الزواج القسري.

من ناحية أخرى، أكد التقرير أن جورجيا ونيجيريا وأوكرانيا ومولدوفا وإثيوبيا وموزمبيق اتخذت خطوات واسعة في لإنهاء العبودية الحديثة على الرغم من الموارد المحدودة لتلك البلدان.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers