Responsive image

25º

20
أكتوبر

الأحد

26º

20
أكتوبر

الأحد

 خبر عاجل
  • النائب العام فى بيان رسمى ندعوا المواطنين إلى التعقل والتريث حيال قضيه محمود راجح
     منذ 45 دقيقة
  • مصادر: مقتل شرطي وإصابة 4 آخرين بينهم ضابط في هجومين منفصلين بمدينتي رفح و الشيخ زويد
     منذ 6 ساعة
  • وسائل إعلام لبنانية تقول إن المتظاهرين سيلقون بيانا موحدا بعد قليل بشأن حراكهم المطالب باستقالة الحكومة
     منذ 6 ساعة
  • لبنان: المتظاهرون في وسط بيروت: لم نسمع عن توقيف أي فاسد أو معالجة أي ملف فساد
     منذ 10 ساعة
  • لبنان: المتظاهرون: سياسة الحكومة الحالية أدت إلى تجويع الشعب
     منذ 10 ساعة
  • : المتظاهرون في ساحة الشهداء وسط بيروت: هكذا أعداد متظاهرين تسقط أي حكومة في أي دولة في العالم
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:32 صباحاً


الشروق

5:55 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:53 مساءاً


المغرب

5:24 مساءاً


العشاء

6:54 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

دوره في الفرافرة واستشهاد "المنسي".. مفاجآت في التحقيقات مع "عشماوي"

منذ 86 يوم
عدد القراءات: 1722
دوره في الفرافرة واستشهاد "المنسي".. مفاجآت في التحقيقات مع "عشماوي"

كشفت مصادر مطلعة عن فحوى التحقيقات التي تجريها الجهات الأمنية المختلفة مع الإرهابي هشام عشماوي، الذي تسلمته مصر من ليبيا، والمطلوب في قضايا إرهابية.

وكشفت التحقيقات التي قالت صحيفة القبس الإلكتروني الكويتية إنها ستنشرها على 3 أجزاء، العديد من المفاجآت التي تشير إلى تورطه في العديد من العمليات الإرهابية. 

كما كشفت التحقيقات مصادر التمويل التي كان يحصل عليها إلى أن تم تسلمه من ليبيا، وعلاقته بتنظيم الدولة داعش.

محاولة اغتيال وزير الداخلية 

كشفت التحقيقات التي تجريها الأجهزة الأمنية، أن عشماوي راقب منزل وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم قبل فض اعتصام رابعة العدوية بأسبوع، والذي تم بتاريخ 14 أغسطس 2013، وعمد إلى تعيين عناصر متطرفة لمراقبة توقيتات مواعيد ذهابه وعودته ومراقبة الموكب منذ خروجه من المنزل، لتحديد موعد التوقيتات الخاصة بخروجه من المنزل.

اقرأ أيضا: مصر تتسلم هشام عشماوي قاتل النائب العام.. ماذا عن الشباب الذين أُعدموا؟

ظل هشام عشماوي ظل يخطط لعملية على مدار ثلاثة أسابيع، وشهد منزله في منطقة الحي العاشر الاجتماعات الخاصه بالعملية، وأنه صاحب فكرة ارتداء منفذ العملية وليد بدر ملابس عسكرية، وقام عشماوي بجلب الملابس لوليد بدر الذي فصل من الخدمة في عام 2005 وذلك لتنفيذ العملية. 

وأظهرت التحقيقات أن مواد «تي ان تي و سي فور» المستخدمة في التفجير، تم نقلها من سيناء إلى السويس ومن هناك تم نقلها إلى منزل هشام عشماوي، وأن أشرف الغرابلي (تمت تصفيته في نوفمبر 2015) أحد اهم العناصر الإرهابية لتنظيم أنصار بيت المقدس، وأيمن أنور هما من جهزا السيارة المفخخة. 

والمفأجاة أنهم كانوا سيقومون بتنفيذ عملية استهداف وزير الداخلية الأسبق قبل يومين من موعد تنفيذها ولكن السيارة المفخخة تعطلت وهو ما أربك الحسابات وتم تأجيل العملية لحين إصلاح العطل في السيارة التي كان سيتم تنفيذ العملية بها، ثم ذهب عشماوي بعد ذلك إلى منزل أحد الأشخاص في الجيزة ثم سافر إلى سيناء. 

حادث الفرافرة

كشفت التحقيقات مفاجأة اخرى، حيث ان هشام عشماوي كان من بين خلية ارهابية تحركت في صحراء العين السخنة وهذه الخلية كانت مسؤولة عن حادث الفرافرة الارهابي، وان هشام عشماوي كان موجودا بين هذه العناصر ولكنه هرب قبل ساعات قليلة من محاصرة قوات العمليات الخاصة للخلية الارهابية حيث ان عشماوي هرب وعاد إلى سيناء وذلك في عام ٢٠١٤. 

استشهاد أحمد المنسي 

وبينت التحقيقات مفاجأة أخرى من العيار الثقيل ان اتصالات هشام عشماوي بالخلايا الارهابية في سيناء لم تنقطع حتى بعد هروبه الي ليبيا، وانه كان يخطط لعمليات ارهابية في سيناء.

وكشفت التحقيقات ان عشماوي بحكم عمله في سيناء أعطى العناصر الإرهابية «رسم كروكي» لكتيبة 103 وقائدها الشهيد العقيد أحمد المنسي ومعلومات تفصيلية عن الكتيبة، وعن الأشخاص فيها. 

كان هشام عشماوي هو المخطط الاول للعملية وكان وراء استهداف صديقه المنسي قائد الكتيبة، وأن عشماوي قام بالتخطيط للعملية من ليبيا بشكل كامل، وأعطى العناصر الارهابية في سيناء معلومات دقيقة، وان هذه العملية شارك فيها عناصر مقربة منه موجودة في تنظيم ولاية سيناء.

هذه المعلومات تضمنت مداخل ومخارج الكتيبة وعدد الأفراد بداخلها وبناء عليه تم استهداف الكتيبة وهو صاحب فكرة تفخيخ فناطيس المياه في سيناء. 

وحسب التحقيقات فإن هشام عشماوي كان يقوم بتسريب معلومات وبيانات مفصلة عن الأكمنة والكتائب وكيفية الهجوم عليها وانه كان يقوم بذلك من خلال عمل «رسم كروكي» لأي مكان يتم الهجوم عليه ووضع خطط الهجوم. 

اقرأ أيضا: فرحة هيسترية بـ"توصيل" هشام عشماوي.. ماذا عن إسماعيل الإسكندراني أول من كشفه؟

علاقة عشماوي بتنظيم داعش 

وأبرزت التحقيقات أن هشام عشماوي كان مسؤول الجناح العسكري لداعش وأيضاً مسؤول الأمن والتحقيقات حيث كان يقوم بتدريب الأفراد وهو كان من يقوم بالأختيار العناصر التي يتم تدريبها وتنضم للجناح العسكري. 

وقد فجرت التحقيقات مفاجأة ان هشام عشماوي هو من تولى التحقيق مع الضابط الشهيد أيمن الدسوقي بعد اختطافه من قبل عناصر تنظيم داعش الارهابي ثم قتله.

وتبين أنه قام بالتحقيق معه وهو معصوب العينين ثم أمر هو بقتله وذلك كان في الأول من يناير وقبل هروبه إلى ليبيا، وأن الشهيد أيمن الدسوقي رفض أن ينضم لهم أو يعطى معلومات عن ضباط زملائه يخدموا في سيناء، فأعطى عشماوي أوامره بقتله. 

وأوضحت التحقيقات ان هشام عشماوي كان يقوم بالتحقيق مع الأشخاص الذين يتم القبض عليهم من قبل تنظيم ولاية سيناء، عن مدى تعاونهم مع الجيش وأجهزة الامن، وكان هو مسؤول التحقيق الأول في تنظيم ولاية سيناء. 

وحسب المعلومات التي أدلى بها هشام عشماوي فإنه أسس وحدة داخل التنظيم، وهي وحدة التحقيقات، وكان شريكه في هذه الوحدة عماد عبد الحميد وهو ضابط ايضا مفصول من الخدمة وتم قتله في عملية الواحات في أكتوبر ٢٠١٧. 

وكان عشماوي يقوم بتدريب الصغار من سن ١٨ إلى ٢٥ عاما، على حمل السلاح وكيفية استهداف الأهداف المحددة وتدريبهم عسكريا بشكل كامل، وان كافة المستجدين في التنظيم كان هشام مسؤولا عن تدريبهم. 

وحدة مونتاج التنظيم 

وكشف التحقيقات أن هشام عشماوي قال إن هناك وحدة مونتاج داخل التنظيم في سيناء، هذه الوحدة تقوم بالتصوير والمونتاج، وكان الذي يشرف عليها احد المهندسين المصريين بالاضافة إلى اشخاص آخرين لم يكونوا مصريين.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers