Responsive image

24º

18
أغسطس

الأحد

26º

18
أغسطس

الأحد

 خبر عاجل
  • وسائل إعلام أفغانية: مقتل 11 مدنياَ في انفجار عبوة ناسفة على طريق يؤدي الى ولاية بلخ الأفغانية
     منذ 6 ساعة
  • الرئيس الافغاني: لا يمكن لطالبان أن تبرئ نفسها من الهجوم الدموي في العاصمة كابل
     منذ 6 ساعة
  • طائرات التحالف السعودي تشن سلسلة غارات جوية على مديريتي الظاهر وحيدان بصعدة شمال اليمن
     منذ 6 ساعة
  • القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر تستهدف الكلية الجوية بمدينة مصراتة بطائرات مسيرة.
     منذ 15 ساعة
  • مراسل شهاب: الطيران المروحي يستهدف مرصدا للمقاومة في بيت لاهيا شمال القطاع
     منذ 16 ساعة
  • مقتل واصابة العشرات خلال حفل زفاف في العاصمة الافغانية كابل
     منذ 17 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:50 صباحاً


الشروق

5:19 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:35 مساءاً


المغرب

6:38 مساءاً


العشاء

8:08 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أصل الحكاية يا ناس ياهوووو

بقلم: د.محمد القاضى

منذ 18 يوم
عدد القراءات: 2941
أصل الحكاية يا ناس ياهوووو

★ أن وزارة الصحة نفسها هى التى تخالف القانون واى تشريع يخص تعيين أى فئة فنية أو إدارية منذ أن ألغى مبارك العمل الأساسى الذى انشأت من أجله وزارة القوى العاملة فى تعيين كل من يحمل مؤهل او شهادة حتى لو محو الأمية فى الحكومة والقطاع العام
★ ووزارة القوى العاملة هى التى فوضت وزارة الصحة بتعيين أبنائها ( خريجى مدارس التمريض والمعاهد الفنية الصحية ) وخريجى كليات المهن الطبية آنذاك الطب البشرى وطب الأسنان والصيدلة ) لأنها الوزارة الوحيدة التى تستوعبهم وتعرف احتياجاتها وخريطة وحداتها فى تقديم الخدمات الصحية ،
ووزارة القوى العاملة هى التى فرضت عن طريق وزارتى التعليم والصحة بما يسمى " بالتكليف " الاجبارى كضريبة للمجتمع خاصة للأطباء البشريين نظير تعليمهم الطب مجانا بعد ثورة يوليو ١٩٥٢ لإستيفاء حاجة المدارس والوحدات الصحية المنشأة حديثا آنذاك بربوع مصر
★ وكان توزيع المكلفين من الأطباء البشريين وكانوا فقط خريجى القصر العينى وعين شمس والاسكندرية ثم تم إنشاء طب اسيوط وطب الأزهر وهى تلك الكليات الموجودة آنذاك وقت صدور قرار "التكليف " وكان الحافز لهذا التكليف الاجبارى هو من حق المعلمين الالتحاق بكليات التربية ليكونوا مدرسى للاعدادى والثانوى ، والأطباء حق الحصول على الدراسات العليا فى كليات الطب على نفقة الوزارة لإمكانية حصولهم على التخصص ومن ثم العمل فى المستشفيات العامة ،
★ فكان التكليف يتم توزيعة على أساس مجموع درجات البكالوريوس الوحدات الريفية فى الوجه البحرى ثم بالوجه القبلى تدريجيا طبقا المجموع ثم بالوحدات الريفية فى المناطق النائية ثم الحدودية ، فكان عمل الطبيب البشرى آنذاك فى تلك الوحدات الصحية يحقق له طموحاته فى امتلاك الخمسة عين ومنهم لم يتركها الا بعد وفاته ويلاحظ أن العمل فى وحدات سوهاج وقنا وأسوان كان هو " الخليج "الذى لم يكن دولة بالمفهوم الصحيح ولا يوجد عندهم بترول ولا يحزنون وكانت مصر ايام الملك ثم لسنوات عديدة بعد الثورة هى التى كانت تصرف على تلك الدول وتم تسمية المال في تلك الدول " بالمصارى " نسبة لمصر وكانت مصر ترسل معلميها واطبائها لتلك الدول كأعارة ومصر هى تسدد رواتبهم هنا ، أنه تاريخ بيحولوا طمسة ،
٭ فكان خريجى طب الاسنان يعينوا طبقا لمجموع درجات البكالوريوس باعتبار السنة الاولى "تدريب" وليس امتياز لانة يتخرج بمسمى اخصائي اسنان ثالث ويتدرب واحيانا يعين فى المستشفيات لأن غالبية أو كل الوحدات من غير عيادات اسنان وكذلك الصيدلة يعين طبقا لمجموع درجاتة فى المستشفيات مباشرة  حيث كانت الوحدات ايضا يقوم الطبيب البشرى من يطلب ويستلم ويصرف ويسدد الأدوية وهكذا حيث لا توجد صيدلية بالوحدة الصحية " الريفية " بالمفهوم الحديث ،
★ وكان الصيدلى اذا أراد التعيين فى الحكومة والقطاع العام هو من يكتب إقرارا بأنه لا يعمل قبل تعيينة يعنى فى الأصل هو صيدلى " حر " ،
واذا أراد التعيين يكتب إقرارا بعدم فتح أو ترخيص صيدلية اذا كان يعمل فى مستشفى حكومى أو وحدات وزارة الصحة فكان الجمع بين الاشتغال بالعمل الخاص مع الوظيفىةالحكومية محظور ،
★★ الخلاصة : أن استمرار التعيين بمسمى التكليف عن طريق وزارة الصحة لكل من الاطباء البشريين الذين يرفضون العمل فى الوحدات الصحية سنتين كاملتين كضريبة لتعليمهم الطب " مجانا " بمعنى ليس لخريجى الجامعات الخاصة أى حق فى التكليف وكذلك تعيين كل من أطباء الأسنان والصيادلة والعلاج الطبيعى والعلوم الصحية سواء عام أو خاص مخالف قانونا ايضا لصدور قرار مبارك بوقف التعيين فى الحكومة والقطاع العام فى أوائل الثمانينات الا عن طريق الاعلانات والمقابلات والاختبارات وحسب الاحتياجات وفى المناطق المحددة ( المحافظات)  ... التى يشوبها الواسطة والتدليس والمحسوبية والرشوة ،
★ علاوة على أن تعيين وزارة الصحة بمسمى التكليف فيه عنصرية فئوية وتمييز وعدم مساواة وتكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية لانها الوزارة الوحيدة المدنية من كل الوزارات التى تم التحايل واصبحت سبوبة كبرى جهنمية للجامعات الخاصة ووقعت فيها وزارة الصحة التى اعتبرت نفسها انها وزارة زى الداخلية والدفاع فى تعيين خريج كلياتها كضباط يجب ايجاد وظائف لهم ،
★ هناك قوى خفية وراء بقاء هذا التكليف المزعوم الذى افتقد لكل مقومات تشريعة وانى بمستغرب ! :- # أليس هناك محامى قدير وما أكثرهم أن يوقف وزارة الصحة عن هذه المهزلة ولا يخضع لأى ابتزازات أو هدايا خيالية لكى لا يستمر فى رفع قضية ضد وزارة الصحة لأنها عنصرية فئويا وتخالف القوانين وعدم المساواة وتكافؤ للفرص مما له آثار خطيرة على صحة وحياة المصريين وعلى الأجيال القادمة ؟!
# أليس هناك نواب ببرلمان الشعب يوقف تلك المهزلة ؟ أليس هناك من حريص على هذا البلد من ناحية صحة وحياة المواطنين ،
أليس هناك من وزراء يريدون خفض العمالة فى الحكومة وقطاعاتها وتنتبه لما ترتكبة تلك الوزارة من مخالفة قانونية تشريعية واصبحت سبوبة عظمى ؟!
# أليس هناك
وزير التعليم العالى ورئيس المجلس للجامعات العامة والخاصة ايضا من وقف مهازل انشاء كليات ترفض مقالاتها المهنية ضمها الا بإستيفاء الشروط والمعايير ؟!
# وأخيرا نطلب من السادة المحامين الاجلاء برفع تلك القضايا من أجل أحقية أى مواطن يحمل شهادة ولو محو الأمية فى وظيفة فى الحكومة وقطاعاتها مثل ما يحدث فى وزارة الصحة ؟!
★ انها صرخة مواطن يريد رفعة المواطن اولا ثم الدولة وحقة فى التعليم والصحة مجانا وان تقدم تلك الخدمات بآدمية والحفاظ على الكرامة الإنسانية للمواطن أى كان هذا المواطن .
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers