Responsive image

23º

23
أغسطس

الجمعة

26º

23
أغسطس

الجمعة

 خبر عاجل
  • رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد يفوض صلاحياته لوزير الوظيفة العمومية كمال مرجان مؤقتا للتفرغ للحملة الانتخابية الرئاسية
     منذ 11 ساعة
  • روحاني: الامن لن يستتب في المنطقة الا اذا كان الجميع مشاركا في الحفاظ عليه
     منذ 22 ساعة
  • روحاني: نحن جاهزون للدفاع وللصداقة وايضا مستعدون للوقوف بوجه اي اعتداء ولدفع هذا الاعتداء بقوة
     منذ 22 ساعة
  • روحاني للاميركيين: ان اردتم الامن والاستقرار للمنطقة وعدم دفع اموال اكثر غيروا سياستكم وارفعوا العقوبات
     منذ 22 ساعة
  • روحاني للاميركيين: نحن لسنا أمة تستسلم أمام الضغوط والتهديدات وهذا الامر تدركونه جيدا
     منذ 22 ساعة
  • روحاني:مستعدون لحفظ الامن في الممرات المائية ولكن عليكم عدم تشجيع اصدقائكم في المنطقة على الاساءة للعلاقة معنا
     منذ 22 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:54 صباحاً


الشروق

5:22 صباحاً


الظهر

11:57 صباحاً


العصر

3:33 مساءاً


المغرب

6:33 مساءاً


العشاء

8:03 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مسؤولة صهيونية: صدمة صفقة شاليط مازالت تُلاحق المجتمع الإسرائيلي

منذ 20 يوم
عدد القراءات: 3166
مسؤولة صهيونية: صدمة صفقة شاليط مازالت تُلاحق المجتمع الإسرائيلي


أكدت عضوة بالكنيست الصهيوني على أن المجتمع الإسرائيلي ما زال يدفع ثمن الصدمة النفسية، التي أعقبت توقيع صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس مقابل إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط في 2011.

جاء ذلك في مقال كتبته "آياليت نحمياس " في مقال نشرته صحيفة "يدعوت أحرونوت"، أشارت فيه إلى أنه وبعد مرور خمس سنوات على انتهاء حرب غزة الأخيرة 2014، ما زال الحزن يسيطر على عائلات الجنود الأسرى "هدار غولدن" و"أرون شاؤول" و"أبراهام منغستو" و"هشام السيد".

وحسب المقال، فإن المجتمع الصهيوني يخشى إطلاق سراح أسرى من حماس، وفي الوقت الذي تشهد تل أبيب العديد من الهزات السياسية، بجانب أصوات أمهات الجنود الأسرى، مُشيرًا إلى أن  انتهاء الحرب بالنسبة لإسرائيل يعني بداية حرب جديدة بالنسبة لحماس.

وأوضحت الكاتبة الصهيونية في مقالها، أن الكنيست كان قد ناقش بعض مبادئ إبرام صفقة التبادل، لكن اتضح أنه بعد خمس سنوات ما زالت صدمة شاليط تسيطر على النقاش السياسي والاجتماعي في إسرائيل، وتحول دون الذهاب إلى إبرام صفقة تبادل جديدة لإعادة الأسرى الإسرائيليين، أو استعادة جثامينهم.
وأشارت إلى أنه "حين يتحدث ممثلو الحكومة الإسرائيلية مع الوسطاء للتوصل إلى تسويات أمنية وتهدئة مع حماس، فلا تكون أسماء الأسرى الإسرائيليين تتردد في الآفاق والغرف المغلقة، هنا تنشأ أزمة الثقة بين المستوى السياسي وعائلات الأسرى.

واختتمت نحمياس مقالها قائلة: زهافا غولدن والدة هدار تشغل الإسرائيليين، لكن عدم حل موضوع استعادة ابنها وباقي الأسرى يعطي إشارة على أن صدمة شاليط ما زالت تسيطر على دولة بأكملها صدمة واحدة كبيرة، لكنها لا تنجح في تغيير التزامات الإسرائيليين تجاه الجنود الأسرى.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers