Responsive image

23º

23
أغسطس

الجمعة

26º

23
أغسطس

الجمعة

 خبر عاجل
  • رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد يفوض صلاحياته لوزير الوظيفة العمومية كمال مرجان مؤقتا للتفرغ للحملة الانتخابية الرئاسية
     منذ 11 ساعة
  • روحاني: الامن لن يستتب في المنطقة الا اذا كان الجميع مشاركا في الحفاظ عليه
     منذ 22 ساعة
  • روحاني: نحن جاهزون للدفاع وللصداقة وايضا مستعدون للوقوف بوجه اي اعتداء ولدفع هذا الاعتداء بقوة
     منذ 22 ساعة
  • روحاني للاميركيين: ان اردتم الامن والاستقرار للمنطقة وعدم دفع اموال اكثر غيروا سياستكم وارفعوا العقوبات
     منذ 22 ساعة
  • روحاني للاميركيين: نحن لسنا أمة تستسلم أمام الضغوط والتهديدات وهذا الامر تدركونه جيدا
     منذ 22 ساعة
  • روحاني:مستعدون لحفظ الامن في الممرات المائية ولكن عليكم عدم تشجيع اصدقائكم في المنطقة على الاساءة للعلاقة معنا
     منذ 22 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:54 صباحاً


الشروق

5:22 صباحاً


الظهر

11:57 صباحاً


العصر

3:33 مساءاً


المغرب

6:33 مساءاً


العشاء

8:03 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

قتل زوجته لطلبها 5 جنيهات

منذ 19 يوم
عدد القراءات: 1508
قتل زوجته لطلبها 5 جنيهات

 

لقيت "هدي علي" ربة منزل حتفها، اليوم السبت، 3اغسطس 2019، بعدما قتلها زوجها بسبب اعتراضها علي قلة انفاقه علي أطفاله، بعدما قُتلت على يد زوجها، "هانى فوزى"، المهندس الزراعى، داخل منزلهما بقرية برطس شمال  محافظة الجيزة إثر اعتدائه عليها بالضرب المُبرِّح لاعتراضها على منحه إياها 5جنيهات لتفطر بها نجلاهما، وفقًا لروايات أبناء المتهم والمجنى عليها وأشقائها

والمعروف عن "هدي" أنها حسن السمعة والسلوك، حسبما قال جيرانها"طوب الأرض هنا بيحبها"،مضيفين:"كانت وردة ودبلت خلال الفترة الأخيرة، بعد مشاكلها المتعددة مع زوجها المتهم وزوجته الثانية "مني" التي تقيم بالمنزل ذاته مع المجنى عليها".

وطلبت"هدى"من زوجها مصروفًا لشراء إفطار"فول وفلافل" لها ولولديها، فأعطاها 5 جنيهات،فصاحت به: "ودول هيكفُّونى أنا وولادك"فوزي" و"رفيدة"، حتى ابننا"محمد"عايش عند أمى، ولو جه ياكل معانا، مش هناكل عيش حاف؟!

كان الطفلان"فوزى" و"رفيدة"الكبرى، 13 سنة، يستمعان إلى تلك المشاجرة، صباح الجمعة قبل الماضى، وحين تدخلا لفض المُشادّة الكلامية، التي تحولت إلى اعتداء من الأب على أمهما:"فِضِل يضرب فيها على دماغها ورجلها ورقبتها، لحد ما أُغمى عليها"، ولم تفلح محاولات الصغيرين لصد الاعتداءات، موضحين:"أبونا كان بيضرب فينا.. وماقدرناش عليه"

وتوجه الزوج إلى عمله وعند عودته تعجب من غياب زوجته وابنتهما"رفيدة"، لم ينتظر كثيرًا ليعرف وجهتهما، كان"رمضان" شقيقه، قد عاد من مستشفى قصر العينى، حاملًا إليه الخبر:"هانى زوجتك هدى.. ودِّيتها المستشفى وحجزوها هناك، والدكاترة بيقولوا محتاجة عملية جراحية"

اتصل الزوج بابنته"رفيدة"، وهى إلى جوار والدتها، سائلًا إياها بتهكم:"هىَّ ماتت ولا لسة؟!.. مش قلت لكم قبل ما امشى على الشغل: ارموها في الشارع؟!"

بكت الطفلة، ورَدّت على أبيها:"يا رب مراتك التانية" أحس الزوج بالخطر حين أخبرته الابنة أيضًا، قائلة:"ماما ركِّبوا لها رقبة، ونصها الفوقانى مشلول"

وقبل خروج الطفلة رفيدة من المستشفى، استمعت إلى والدتها تروى للممرضة التي تعالجها حقيقة ما حدث لها:"لو مُتّ أو جرى لى حاجة.. جوزى اللى ضربنى علشان مصروف البيت".

وتوجه إلي المستشفي بعد حبس ابنه وابنته بعد رجوعها من المستشفي داخل حجرة و تهديدهم بعدم الحديث إلي أهل أمهم عما حدث.

كان الأطفال في رعب، لم ينطقا بكلمة إلا حين وصلا إلى بيت جدهما لأمهما، قائلين: "أبونا ضرب ماما وكسّر عضمها.. وحبسنا في الأوضة وقفل علينا بالقفل".

وضبطت أجهزة الأمن المتهم"هانى"، داخل المستشفى عقب وفاة زوجته، الإثنين الماضى، وتم تشريحها من قِبَل الطب الشرعى، لبيان سبب الوفاة، واعترف خلال تحقيقات نيابة شمال الجيزة، قائلًا: "كنت بأدِّب مراتي"

وطالبت والدة المجنى عليها بـ"القِصاص من زوج ابنتها"، وقالت: "بيهدِّدنا، وهو كمان محبوس، إنه شغال عند ناس واصلة!"
وبكلمات تسبقها الدموع، قال "محمد" الابن الأكبر للمجنى عليها والمتهم:"ابويا ماكانش بيصرف علينا، أنا تركت الثانوية العامة، وحوِّلت لتجارى لأنه قال لى إنه مش هيدفع فلوس دروس خصوصية، ولذلك فضلت العيش بمنزل جدى لأمي".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers