Responsive image

25º

20
أغسطس

الثلاثاء

26º

20
أغسطس

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • اقتحام قوات الاحتلال برفقة جرافة للمنطقة الشرقية لمدينة نابلس تمهيدا لدخول مئات المستوطنين إلى "قبر يوسف".
     منذ 15 ساعة
  • ظريف: على اميركا العودة الى طاولة المفاوضات والالتزام بالتعهدات التي قطعتها في الاتفاق النووي
     منذ يوم
  • محكمة تقضى بالإعدام شنقا على ستة متهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بلجان المقاومة الشعبية في كرداسة .
     منذ يوم
  • الحوثيون يعلنون إطلاق صاروخ باليستي على عرض عسكري في محافظة مأرب في اليمن .
     منذ يوم
  • المتحدث العسكري باسم قوات حكومة الوفاق الليبية: دفاعاتنا أسقطت طائرة إماراتية مسيرة قصفت مطار مصراتة
     منذ يوم
  • الحوثيون يعلنون قصف مواقع للقوات السعودية قرب منذ علب في منطقة عسير ب 6 صواريخ
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:51 صباحاً


الشروق

5:20 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:34 مساءاً


المغرب

6:36 مساءاً


العشاء

8:06 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

استهجان من إشادة النقد الدولي باقتصاد مصر في ظل فقر الملايين

منذ 12 يوم
عدد القراءات: 918
استهجان من إشادة النقد الدولي باقتصاد مصر في ظل فقر الملايين

أثار تقرير صندوق النقد الدولي الأخير في نهاية يوليو الماضي، الذي أشاد بالإصلاحات الاقتصادية في مصر، حالات استهجان واسعة بين الخبراء والاقتصاديين، في ظل حالة الفقر الكبيرة التي يعيشها أكثر من ثلث سكان مصر.


وتكرر ثناء الصندوق الدولي لمصر مرات عديدة خلال السنوات الأخيرة، نظرا لالتزام القاهرة بشروط صندوق النقد الدولي على مدار السنوات الثلاث الماضية، ما منحها تسهيلات موسعة من الصندوق، إلى جانب شهادات بتحسن الاقتصاد الكلي بالبلاد منذ عام 2016.


وأمام هذه الالتزامات الدولية، تلقت مصر عددا من القروض، لمحاولة خفض التخضم والبطالة والدين العام بالنسبة للناتج المحلي، ولكنها قضت أيضا على دعم الدولة للوقود، ما أثر على ارتفاعه أمام المواطنين مرات عديدة.


ويتناقض الجانب المشرق الذي تحدث عنه تقرير صندوق النقد الدولي، مع الإحصائيات الحكومية المصرية، التي أكدت أن 32 بالمئة من سكان مصر والبالغ عددهم 99 مليون نسمة يعيشون تحت خط الفقر، منهم 6.2 بالمئة يعيشون في فقر مدقع، بحسب تقرير لصحيفة "هآرتس" العبرية.


وأوضحت الصحيفة أن "خط الفقر هو دخل يقل عن دولارين في اليوم للشخص الواحد، والفقر المدقع يعرف بأنه دولار في اليوم"، مضيفة أن "أرقام الفقر تشير إلى أن نسبة الفقراء تضاعفت منذ عام 2000، وارتفعت 5 بالمئة منذ عام 2015".

 

ووفقا لتحليل أجراه الاقتصاديون ، فإن "الزيادة في الفقر لا تعود فقط إلى ارتفاع الأسعار منذ بدء الإصلاحات، ولكن يرجع ذلك أساسا إلى حركة الجنيه المصري مقابل الدولار، ما زاد من ضعف قيمة الدولار، وبالتالي سعر البضائع المستوردة بالجنيه المصري".


وأكد التحليل أن "هذا التقلب الهائل تسبب في انخفاض القوة الشرائية للمصريين بشكل حاد، في حين أن الرواتب حتى بعد التعويضات التي دفعت في الأساس لموظفي الخدمة المدنية، لم تفشل في مواكبة التضخم فحسب، بل تآكلت بنسبة 20 في المئة".


وتابع: "كان هذا الانخفاض في الدخل قاسيا بشكل خاص على عائلات الطبقة الوسطى، التي وجد بعضها أنفسهم محاصرين تحت خط الفقر"، لافتا إلى أنه "من الصعب معرفة الضغوط الاقتصادية من وسائل الإعلام الحكومية، والتي تخضع للتدقيق والرقابة".


واستدرك قائلا: "لكن المصري العادي لا يحتاج إلى الصحف لمعرفة وضعه، لأنه يشعر به كل يوم عندما يصطف في طوابير أمام المخابز الحكومية التي تبيع البيتا بسعر مخفض، أو عندما يدفع الكثير من الجنيهات المصرية لملء خزان الغاز".


وذكر التحليل أن "هناك صعوبة في تطوير القطاع الخاص، لأن الجيش يسيطر على عدد كبير من المشاريع، ولا يسمح للشركات الخاصة بالتنافس بشكل عادل على حصتها في السوق في قطاعي الصناعة أو البناء"، مشيرا إلى أن "الخصخصة عنصر أساسي في برنامج الإصلاح الاقتصادي، إلا أن تنفيذه بطيء، إما لأن الجيش غير مستعد للتخلي عن الشركات التي يمتلكها، أو بسبب الخوف من أن الخصخصة ستجعل الكتل الكبيرة من العمال زائدة عن الحاجة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers