Responsive image

19
نوفمبر

الإثنين

26º

19
نوفمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • السيناتور الجمهوري راند بول:العقوبات الأمريكية على المتهمين السعوديين الـ17 هي إشارة على ضعف واشنطن
     منذ 11 ساعة
  • نتنياهو يعلن أنه سيتولى وزارة الحرب
     منذ 11 ساعة
  • نتنياهو: أبذل جهودا كبيرة لتجنب الانتخابات المبكرة
     منذ 11 ساعة
  • تايمز اوف اسرائيل: عدة وزراء اسرائيليين سيعلنون استقالتهم غداً صباحاً
     منذ 11 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلي تفجير تكريت إلي 5 قتلي و16 جريح
     منذ 13 ساعة
  • وفاة المعتقل بسجن طرة بمصر سيد أحمد جنيدي نتيجة الإهمال الطبي ورفض السلطات السماح له بالعلاج من مرض السرطان
     منذ 14 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:52 صباحاً


الشروق

6:18 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:02 مساءاً


العشاء

6:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

جمعة "الإنذار الأخير" تطلق وثيقة "التحرير القصاص من مبارك" وتطالب بحكومة ثورة

كتب: عبد الرحمن كمال
منذ 2683 يوم
عدد القراءات: 1969

غادر آلاف المواطنين ميدان التحرير بعد المشاركة في مظاهرات "جمعة الإنذار الأخير"، وانتهت فعالياتها بحفل غنائي شارك فيه عدد من شعراء ومطربي الثورة، في قرر البعض مواصلة الاعتصام وحدد المعتصمون 7 مطالب عاجلة لإنهاء الاعتصام على رأسها تشكيل حكومة ثورة وعدم تدخل المجلس العسكري في اختيار أي من الوزراء وإقالة النائب العام محمود عبد المجيد من منصبه وتعيين أحد رجال القضاء المستقلين، وإقالة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات جودت الملط من منصبه، وتطهير كل مؤسسات الدولة من بقايا النظام السابق وفى مقدمتها القضاء والإعلام والصحة والتعليم، وإلغاء قانون منع التظاهر والإضراب، وإلغاء تحويل المدنيين إلى المحاكمات العسكرية،ووضع حد أدنى عادل للأجور وإقرار قانون ربطها بالأسعار.

على صعيد متصل، أكدت الحركات التي فضت اعتصامها أن حركة تطهير وزارة الداخلية أثبتت عزم الحكومة والمجلس العسكري على الوفاء بالتزاماتهم، وقررت الحركات منح المجلس والحكومة فرصة لتنفيذ باقي التعهدات خلال الفترة المقبلة، مهددين بالعودة إلى الاعتصام المفتوح والتصعيد حالما فشلت الإجراءات المقبلة في تحقيق طموحاتهم.

وقد كان الحدث الأبرز في جمعة "الإنذار الأخير" هو إطلاق وثيقة "التحرير للقصاص من مبارك" المطالبة بالقصاص العادل من قتلة الثوار وتشكيل دائرة مدنية جنائية واحدة تضم في مقدمتها قضايا الرئيس المخلوع حسنى مبارك والسفاح حبيب العادلى، وكل رجال الشرطة المتورطين في اغتيال شباب مصر، وتشكيل حكومة ثورية حقيقية بعيدة الصلة عن كل عناصر الحزب الوطني المنحل، على أن يبقى المجلس العسكري ضامناً سياسياً وحامياً للثورة.

كما طالبت الوثيقة بوقف محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية والإفراج الفوري عن المدنيين الذين تمت محاكمتهم أمام المحاكم العسكرية مع إلغاء مرسوم تجريم التظاهر والاعتصام، بالإضافة إلى تشكيل محكمة الغدر من قضاة مستقلين لمحاكمة رموز الحزب الوطني المنحل ومن كان معهم من رموز المعارضة الذين كانوا مجرد ديكورات ومنعهم لمدة دورتين تشريعيتين.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers