Responsive image

25º

18
أغسطس

الأحد

26º

18
أغسطس

الأحد

 خبر عاجل
  • القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر تستهدف الكلية الجوية بمدينة مصراتة بطائرات مسيرة.
     منذ 8 ساعة
  • مراسل شهاب: الطيران المروحي يستهدف مرصدا للمقاومة في بيت لاهيا شمال القطاع
     منذ 9 ساعة
  • مقتل واصابة العشرات خلال حفل زفاف في العاصمة الافغانية كابل
     منذ 10 ساعة
  • وزير النقل اليمني: عودة الدولة إلى #عدن لا تتم إلا بتسليح قوات الشرعية وتفكيك مليشيات الإمارات ودمجها بالجيش
     منذ 11 ساعة
  • المرحلة الانتقالية في #السودان تبدأ رسميا بعد توقيع المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير على الإعلان الدستوري
     منذ 14 ساعة
  • إنفجار اخر شرق دير البلح واستهداف لنفس المكان
     منذ 20 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:50 صباحاً


الشروق

5:19 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:35 مساءاً


المغرب

6:38 مساءاً


العشاء

8:08 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

واشنطن بوست: الأمارات تتخذ مسارًا بعيدًا عن الولايات المُتحدة

منذ 4 يوم
عدد القراءات: 1625
واشنطن بوست: الأمارات تتخذ مسارًا بعيدًا عن الولايات المُتحدة

أشارت صحيفة "واشنطن بوست"، إلى أن الإمارات اتخذت مسارًا بعيدًا عن مسار الولايات المُتحدة، في عدة قضايا أبرزها قضية "إيران".

وحسب الصحيفة الأمريكية، فإن الانحراف عن المسار مُتمثل في عدة قضايا أبرزها، لقاء مع الإيرانيين في الوقت الذي تفرض فيه إدارة ترامب عقوبات على طهران، بالإضافة لرفضها لوم إيران في استهداف ناقلات النفط" الأمر الذي يتعارض مع موقفي واشنطن والرياض.

وتُشير الصحيفة الأمريكية إلى أن أبو ظبي هي أحد أقوى حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، والقوة الدافعة وراء نهج ترامب المتشدد إزاء إيران، وحينما تختلف علنا مع واشنطن، تثير تساؤلات بشأن قدرتها على أن تكون حليفاً يمكن الاعتماد عليه في حال اندلاع حرب بين الولايات المتحدة وإيران.

وأكدت الصحيفة على ان الإمارات أرسلت وفداً من خفر السواحل إلى طهران لمناقشة الأمن البحري، ما وضعها على خلاف مع هدف واشنطن بعزل إيران، كما كانت الإمارات بعيدة عن موقف الولايات المتحدة والسعودية، بُعيد تعرض ناقلات قبالة سواحلها إلى تفجيرات، رافضة إلقاء اللوم على إيران.

 لم يتوقف القرار الإماراتي على الموقف تجاه إيران، بينما تطور الأمر حينما أعلنت أبو ظبي سحب قواتها من اليمن، ما فتح الباب أمام سيطرة الانفصاليين الموالين للإمارات على عدن، على حساب الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة في المدينة، وهذا انحراف آخر عن السياسة الأمريكية.

ومن جانبه قال وزير الدفاع الأمريكي السابق "جيم ماتيس"، أنّ أبو ظبي وجدت نفسها على خط المواجهة في حرب محتملة بسبب علاقتها مع واشنطن، ما دفعها إلى النأي بنفسها عن خطاب إدارة ترامب العدائي، والدعوة إلى وقف التصعيد مع إيران.

ونقلت الصحيفة تصريحات مسئول إماراتي، أوضح ان الإمارات لا تريد الحرب، وأهم شيء هو الأمن والاستقرار وتحقيق السلام في هذا الجزء من العالم، ويشير دبلوماسيون ومحللون بدورهم إلى أنّ إمكانية الاعتماد على دعم إماراتي في حال أدّت التوترات إلى نشوب حرب مع إيران، أصبحت الآن موضع شك.

وفي سياق مُتصل تقول "إليزابيث "ديكنسون" من مجموعة الأزمات الدولية، أن الإمارات بأكملها يمكن أن تتعطّل إذا شعر الأجانب بالخوف وغادروا، مضيفة أنّ المخاطر بالنسبة إلى أبو ظبي مرتفعة بشكل هائل، مشيرة إلى أنّ أي هجوم قد يصيب أرض الإمارات أو يضرّ ببنيتها التحتية سيكون مدمّراً، ومن شأنه ضرب سمعة واحدة من أكثر دول المنطقة ديناميكية اقتصادياً.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers