Responsive image

29º

20
سبتمبر

الجمعة

26º

20
سبتمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • رئيس الاستخبارات الخارجية الروسية: لا يجوز توجيه اتهامات لإيران في هجمات أرامكو دون إثباتات محددة
     منذ 23 ساعة
  • رويترز: السلطات الأمريكية تمنح روحاني وظريف تأشيرتي دخول للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة
     منذ 23 ساعة
  • تجدد حبس زياد العليمي و2 آخرين 15 يوما على ذمة التحقيقات في هزلية "الأمل"
     منذ يوم
  • عصام حجي: ما يدعو إليه الفنان محمد علي مكمل لعملية الإصلاح وأدعم دعوته بالنزول الجمعة المقبلة
     منذ يوم
  • العالم المصري عصام حجي: رحيل السيسي لن يؤثر على تماسك الجيش وسيوقف نزيف الخسائر في مصر
     منذ يوم
  • التنسيقية المصرية للحقوق والحريات تقول إن الأمن اعتقل الصحفي حسن القباني ولا معلومات عن مكان احتجازه حتى الآن
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:14 صباحاً


الشروق

5:37 صباحاً


الظهر

11:48 صباحاً


العصر

3:17 مساءاً


المغرب

5:59 مساءاً


العشاء

7:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

نتنياهو يُحدد ورثته في رئاسة الاحتلال حال غيابه عن المشهد

منذ 33 يوم
عدد القراءات: 3551
نتنياهو يُحدد ورثته في رئاسة الاحتلال حال غيابه عن المشهد

أشارت محللة سياسية إسرائيلية، إلى أن نتنياهو بدأ يحدد عددا من الشخصيات الذين قد يخلفونه في قيادة الاحتلال في حال غاب عن المشهد السياسي لأي سبب كان، وكشف في لقاءات مغلقة أن المرشحين الأكثر تفضيلا لديه هما؛ السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة "رون درمر"، ورئيس جهاز الموساد "يوسي كوهين"، باعتبارهما الأكثر ملائمة.

وفي تحليل مطول لموقع ويللا الإخباري قالت تال شاليف:  عددا من كبار الساسة الإسرائيليين أعربوا عن تفاجئهم في الآونة الأخيرة لسماع نتنياهو يذكر أسماء الرجلين، وهما أمناء سره، باعتبارهما ورثة محتملين لقيادة الدولة، دون أن يذكر أحدا من قادة حزبه الليكود الذي يترأسه.

وأشارت إلى أنه "في حين لا يبدو درمر ذا انخراط واضح في الخارطة السياسية والحزبية الإسرائيلية، فإن كوهين تتجه نحوه التقديرات بصورة أكثر بعد انتهاء ترؤسه لجهاز الموساد، لأنه في الوقت الذي يتجهز فيه قادة حزب الليكود للقفز إلى قيادة الحزب في اليوم التالي لغياب نتنياهو، فقد تبين لهم أن لديه أفكارا أخرى".

وأكدت أنه "كان لافتا ألا يذكر نتنياهو في الجلسات المغلقة أسماء رموز الليكود مثل غدعون ساعر أو غلعاد أردان، أو سياسيين آخرين من المعسكر اليميني الإسرائيلي، لكنه اختار أن يذكر اسمين فقط ممن لديهم حظوة متقدمة في رسم الخارطة السياسية الاستراتيجية لإسرائيل في السنوات الأخيرة، وقد تحولا إلى أمناء سر له، ومؤتمنين على تحركاته السياسية".

وأوضحت أن "نتنياهو لن ينتخب وريثه القادم، وإنما هي مهمة متروكة لقيادات الليكود وأعضائه، لكن تفوهات نتنياهو تعطي مؤشرات واضحة على عدم تقديره لخصومه في الليكود، مقابل تقديره المبالغ به تجاه القريبين منه، وهما درمر وكوهين، وهما من أكثر الشخصيات قربا من نتنياهو خلال العقد الأخير، خلال ترؤسه للحكومة الإسرائيلية منذ 2009".

وشرحت قائلة: إن "درمر ابن 48 عاما بدأ طريقه السياسية كمستشار استراتيجي لرئيس الوكالة اليهودية الأسبق نتان شيرانسكي، ثم بدأ العمل مع نتنياهو أوائل عام 2000، وحين عاد نتنياهو إلى مكتب رئيس الحكومة في 2009 عينه مستشارا سياسيا، ومنذ 2013 يشغل درمر منصب سفير إسرائيل في واشنطن لأكثر من ست سنوات، وهي مدة طويلة نسبيا وغير معهودة في هذا المنصب"

وكشفت النقاب أن: "درمر طلب عدة مرات في السنوات الأخيرة من نتنياهو إنهاء مهامه والعودة، لكن نتنياهو رفض طلبه، وطلب منه البقاء في واشنطن، بسبب العلاقة الوثيقة التي نشأت بينه وبين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب".

أما كوهين، فقالت شاليف: هو "يترأس جهاز الموساد منذ 2016، ويعد من الشخصيات السياسية المستقبلية رغم أنه يعلن عدم الانخراط بها، لكنه عمل في الموساد عشرات السنين، وفي 2013 عينه نتنياهو رئيسا لمجلس الأمن القومي ومستشارا للأمن القومي، وبعد عامين ونصف عينه رئيسا للموساد، ويعد من أكثر الشخصيات قربا من نتنياهو وزوجته سارة".

وأضافت أن "كوهين يعد من أكثر رؤساء الموساد نجاحا في مهامه، فهو لاعب مركزي في جهود نتنياهو للتغلب على فتح قنوات التواصل مع الدول العربية".

وأوضحت أنه "تحت قيادة كوهين لجهاز الموساد، فقد حصل على موازنات مفتوحة، في ظل زيادة مهامه ومشاريعه الأمنية والسياسية، ومن المتوقع أن ينهي كوهين رئاسته للموساد عام 2021، حيث سيبدأ الانخراط المبكر في الحلبة السياسية والحزبية، وفق تقديرات تتحدث عن فرص كبيرة له بالصعود فيها".
نقلا عن: عربي 21

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers