Responsive image

22
نوفمبر

الجمعة

26º

22
نوفمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • البرهان: حلايب و شلاتين سودانية طبعا لكن لم نتطرق إلى هذا الملف مع الجانب المصري في الوقت الحاضر
     منذ 9 ساعة
  • الكاف يعلن مباراة السوبر بين الترجي والزمالك 14 فبراير بقطر
     منذ 20 ساعة
  • محمد علي : أُطلق حملة لإطلاق سراح البنات.. الحرية للشعب المصري
     منذ يوم
  • محمد علي : أعمل على توحيد القوى الوطنية المصرية من أجل إنجاز مشروع وطني جامع
     منذ يوم
  • مؤتمر صحفي لرجل الأعمال والفنان محمد علي
     منذ يوم
  • وزارة الخارجية الروسية: الضربة الجوية الإسرائيلية على سوريا خطوة خاطئة
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مؤسسة حقوقية تحمل داخلية النظام مسؤولية اختفاء الحقوقي "حافظ"

منذ 90 يوم
عدد القراءات: 2280
مؤسسة حقوقية تحمل داخلية النظام مسؤولية اختفاء الحقوقي "حافظ"

أدانت مؤسسة حرية الفكر والتعبير ، في بيان لها، الجمعة 23 أغسطس ، اختفاء محاميها بمحافظة الإسكندرية، محمد حافظ، محمّلة وزارة الداخلية المصرية مسؤولية سلامته والكشف عن مكانه ، وذلك بعد اختفاؤه بعد منتصف يوم الخميس من محيط محكمة الجنايات بمنطقة المنشية في الإسكندرية، في وقت تتصاعد فيه الهجمة الأمنية على المحامين المدافعين عن حقوق الإنسان".


ويعمل محمد حافظ في مؤسسة حرية الفكر والتعبير، منذ نهاية عام 2015، ويقوم بتقديم الدفاع القانوني لضحايا انتهاكات حرية التعبير في محافظة الإسكندرية.


وأكدت المؤسسة أن آخر ما ورد من معلومات عن حافظ كان خروجه إلى محيط محكمة الجنايات بالإسكندرية بعد حضوره إحدى جلسات قضية يتابعها، قرابة الثانية والنصف ظهر الخميس الماضي، ومنذ ذلك الحين لم تتمكن مؤسسة حرية الفكر والتعبير أو أي من زملاء حافظ أو أسرته من التواصل معه أو تلقي معلومات عن مكان تواجده.


وقد قال صاحب محل تجاري يقع بالقرب من منزل حافظ إن أميني شرطة عرفا أنفسهما بأنهما من قوة قسم اللبان وجهاز الأمن الوطني قد حضرا إلى الشارع الذي يقطن به حافظ في تمام الثانية ظهر أمس الخميس، وسألا عن مقر سكنه، ثم غادرا الشارع، ما يشير إلى تورط وزارة الداخلية في اختفاء المحامي الحقوقي محمد حافظ.


وقام محامون بمؤسسة حرية الفكر والتعبير، الجمعة، بالبحث عن محمد حافظ في المستشفيات القريبة من محكمة الجنايات، وكذلك في نيابة المنشية والأقسام المحيطة بها، إلا أنه لم يتم الاستدلال على وجوده، بحسب نص البيان.


وحمّلت مؤسسة حرية الفكر والتعبير السلطات المصرية وتحديدا وزارة الداخلية مسؤولية سلامة محمد حافظ والكشف عن مكانه.


ونوهت إلى أن تصاعد الهجمة الأمنية على المدافعين عن حقوق الإنسان، بما يشمل الاختفاء القسري والاحتجاز وتوجيه الاتهامات أمام نيابة أمن الدولة، بهدف حصار المنظمات الحقوقية ومنعها من تقديم الدعم القانوني للمواطنين المصريين، ممن يتعرضون لانتهاكات عديدة من قبل السلطات المصرية.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers